عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 30/03/2011, 02:39 PM
pcac
هــادف
 
قلب ينبض رفيقة دربي من هي ومن تكون

رفيقة دربي .. دميتي،،









εïз دميتي،، كم أحن إليكِ..


كل فتاة في مرحلة الطفولة تملك دمية ..ومنـآ من يزال يحتفظ بها إلى اليوم ،، ولكننا نخجل من أن يرآهـآ أقراننا أو إخوتنا و
خصوصاً الفتية و الصبيـآن.. لأنهم سيعايروننا (( لسـآتك صغيرة .. يا بيبي... وصلتي توجيهي ولساتك بتلعبي ... ))..



دميتي.. كانت رفيقتي الأولى وسأحكي لكم قصتها اليوم.~!..



هذه دميتي .. عفوآ رفيقتي منذ الصغر ، والتي لا أملك سوآهـآ .. إني أخاف عليها من كل خطر. ما أغلاهــآ.. لقد عانت معي الآلام
في الغربة والوحدة ، وعندما كنت أبكي غاضبة من أمي و أبي ،، أحضنها فتمسح دمعتي ببسمتها، أخبرها أسراري ، ربما هي جمـآد كما تظنون
لكنها على الأقل تصغي إليّ .. وتحترمني ..


تلك هي دميتي!! .. كنت أسرّح شعرها وألبسها ثوبها .. وآخذها معي في كل مكان..


هي سريرتي في النوم،، وونيستي في نهار اليوم.. وذات يوم جاء أخي فاقتلع عينها.. فصحت صارخة فيهخ،، فنهرني أبوآي ،، فهو طفل صغير
وأنا فتاة في مرحلة الثانوية.. تجبت لأمرهم وساد السكون..


فأخطت عينها،، وذهبت لاحتضان أخي لأرآضيه،، وإذا بي أكسر لعبة له لم أرها من سرعتي.. فبدأ بالبكاء والصرآخ فتلقيت نهرآ من جديد ..
وتوبيخـآ شديد .. فحزنت وبدأت أكتم حزني وحقدي عليه.. لكني ما زلت أحبّه .. منذ ذلك الوقت ودميتي هي الرفيقة التي سببت فرقة بيني
وبين أخي .. فتركتها .. قرآبة عـآمين .. و هـآ أنا ذآ .. أقولها لك دميتي ..


سامحيني .. طآلت غ ــربتي عنكِ .. ولكني سأعود إليكـِ..



مع تحياتي لكم pcac




من مواضيعي :
الرد باقتباس