عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 29/03/2011, 01:31 PM
قاهر الاعداء
مُشــارك
 
: الاصدارالمائة وثمانية وعشرين للعمليات الجهادية المصورة لجيش رجال الطريقة النقشبندية

ن التطلع للنصر ومشاهدة بوادره مع تنامي قوى الشر والضلال التي تحكم العراق اليوم ما ان عادت عليه الا بالفساد والأفساد
ومن غير الغريب انه ليدعو الى حسرات تارةً وخيبة امل تارة ً أخرى
وحينما تبدأ تلك الحسابات اليائسة في العدِّ التصاعدي نتفاجيء ببروز شمس
العزة والكرامة التي تحوي في طياتها ملامح النصر المؤزر وتروي عن تأريخ
حافل بالانتصارات العجيبة وبالاحداث الشيقة الغريبة التي ترتفع بها الهمم وتصفو
بها القلوب من كُدُرات الشكوك والاوهام
ويبدأ العدِّ التنازلي لتلك الحسابات اليائسة الى حد القول وبصوت الفرِح المنْبَهِر :
نعم للجهاد وعاش المجاهدون
وعاش جيش رجال الطريقة النقشبندية
الذين أرسوا الثقة بقلوب المنتظرين بان النصر أصبح وشيكاً
وإنْ شئت فقلْ تحصيل حاصل وامرٌ محسوم
وما هي الا مسالة وقت والصبرُ احمدُ
فهذه الاصدارات ما هي الا النسمة الباردة التي تُريح صدر مَنْ اهلكه نَفَسُ الانتظار
وجرعة الماء الباردة التي أطفئت لهيب فؤاد العطشان في صحراء مع طول المسير
حيَّاكم الله وبيَّاكم وسدد خطاكم ونفعنا بكم يا رجال
المزيد من الأبداع والتوفيق



من مواضيعي :
الرد باقتباس