الموضوع: (قلوب متحجره !!!)
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 26/03/2011, 03:51 PM
وردة اللوتس
واعـــد
 
وردة المكان (قلوب متحجره !!!)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


البشر يشبهون زجاج النوافذ المصبوغة فإنهم يتألقون ويشرقون عندما تكون الشمس مشرقة ولكن عندما يحل الظلام لايمكن أن يظهر جمالهم إلا إذا كان هناك ضوء خافت من الداخل ..فالناس معادن فعلينا أن لاننخدع ببريقهم ...



فعلى هذه الأرض خلق الله سبحانه وتعالى فئة من الناس تحجرت قلوبهم فأصبحوا هم والحجارة وجهان لعملة واحدة ... فنتقبل العزاء فيهم وهم أحياء ...


خلاصة قولي هذه القصة التي دمعت عيني عند سماعي لتفاصيلها من صاحبة القصة سأسردها باختصار ...


((عائلة فقيرة بحثت عن ملجأ لتعيش فيه لتجد بيت صغير بنيانه قديم جداً لم يرضى صاحبه بعمل صيانة له فقاموا بإيجاره وتوثيق العقد بالبلدية ومن شروط العقد أن لايرفع صاحب المنزل الايجار إلا بعد ثلاث سنوات لم تمر السنة حتى رفع سعر المنزل وكان الصمت والرضا سيد الموقف قام المؤجر بين فترة وأخرى يرفع السعر حتى وصل سعر المنزل مساوياً لسعر منزل كبير مايقارب 50,000 وبيته لايتكون سوى من غرفتين صغيرتين ومن الممكن كان أن يسقط على رؤوس
هؤلاء الفقراء بأية لحظة ...
قبل شهر رمضان طرق بابهم واذا بصاحب المنزل يتقدم بشكوى إلى مركز الشرطة بأن المؤجر منذ سكنه بالمنزل لم يدفع له مبلغاً واحداً يالله لهذه الدرجة يصل جشع الناس وكذبهم ذهب المؤجر الفقير إلى مركز الشرطة ومعه ايصالات بدفعه للأيجار حتى نهاية السنة ... حقد الرجل وطمعه لم يقف عند هذا الحد ففي أيام شهر رمضان شهر الخير دخل على هؤلاء الفقراء إلى منزلهم هو وأبناءه وقاموا بطردهم وهم صيام إلى الشارع لم يكترث بوجود امرأة مسنة وشاب من ذوي الاحتاجات الخاصة قالت رضينا بظلمه وافترشنا الأرض حتى قاموا أصحاب الخير يتسابقون إلى فعل الخير والحمد لله ...))


تقول لي صاحبة القصة لأننا بشهر الخير لم نقم بالدعاء على صاحب المنزل سوى أن هناك يد بريئة من قلب نقي طاهر شفاف رفعت إلى السماء متذللة إلى خالقها تدعوه إلى أن يمنحها القوة الكافية ليقف صامداً أمام الحجارة الصلدة التي دفعته لخارج المنزل هي يد الشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة ... فقد قام ابن صاحب المنزل بكل قسوة برفس ودفع الشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة للخارج والاستهزاء به ...


استجاب الله لدعائه بسبب حادث سير أصبح ابن صاحب المنزل من ذوي الاحتياجات الخاصة.. وبقي المنزل إلى يومكم هذا حتى الآسيويين العزاب يرفضون تأجيره مع أن سعره أصبح منخفض
جداً ...



هؤلاء الناس الذين تحجرت قلوبهم وأدمنوا القسوة بطبعهم الجلف القاسي أصبح اهانة الناس وظلمهم يتصدر قائمة أعمالهم اليومية فلا رحمة ولا شفقة ولدت في قلوبهم الميتة ..


يقول الله تعالى في كتابه العزيز (( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة )) ..



فحين تجف داخل النفس البشرية عاطفة الاحساس بآلام الآخرين وحاجاتهم وحين تنعدم من القلوب الرحمة تحل القسوة بالقلوب فكأن هؤلاء الناس مخلدون في الدنيا كل همهم الجشع والغنى لايعرفون حراماً من حلالاً ولا يوماً يقفون فيه أمام الله يسألون عن هذه الأمور في يوم لامفر منه ولا مهرب (( إذا جاء أجلهم لايستأخرون ساعة ولايستقدمون ))..



يارب إنا نسألك حسن الخاتمة والثبات حتى الممات على دعوتك وطاعتك وعبادتك حتى نلقاك وأنت راض عنا وأن نكون من ذوي القلوب الرحيمة البارة بكل الناس ،، اللهم لاتدعنا في غمرة ولا تأخذنا على غرة ولاتجعلنا من الغافلين ...




من مواضيعي :
الرد باقتباس