عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 26/03/2011, 03:01 AM
صورة لـ كفاح دهب
كفاح دهب
انثى شرقية غير عادية
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى كفاح دهب
قلب ينبض حكايتي مع القمر .....

حكاية قمر...
كنت كالقمر في عينيك.. تنظر إلى من بعد...وتكتب قصائدك تحت ضوئي...لكنك ذات ليلة أطفأت القمر...وفضلت الكتابة على ضوء الشموع...



1

عندما كنت طفلة..
كان يخيل إلى أن القمر كرة ذهبية
قام طفل مشاغب بإلقائها إلى أعلى
فعلقت في السماء
فكنت أجري خلفه بغباء ممتع
في محاولة يائسة مني لإمساكه

2
نعم...
كنت أجري خلف القمر بلا انتهاء
وأبقى معه ساعات طويلة
خشية أن تسقط الكرة الذهبية في غيابي
فيـأخذها أحد الأطفال...
وكنت عندما أشعر بالتعب
أغضب من القمر كثيرا
وارميه بحجر
لكن الحجر كان يعود إلى دائما
ويبقى القمر في مكانه....

3
وأذكر أني ذات يوم تماديت في غبائي
وطلبت من جدي أن يحضر لي القمر
لأنه أطول مني قامة...
لكنه وعدني ضاحكا
أنني لو نجحت في المدرسة
فسوف يهديني القمر...

4
وصدقت جدي..
نعم صدقته بصدق
فجدي الرجل الطيب لا يكذب أبدا
ولا يخلف وعده أبدا...
وأخبرت كل رفيقاتي الصغيرات في المدرسة
أن جدي سيهديني القمر يوم نجاحي
وأني سأخبئه في مكان سري
كي لا يسرقه مني أحد..

5
ومر العام الدراسي ببطء
وجئت بنبأ نجاحي إلى جدي
كنت أسابق الريح كي أصل إليه
لكني وجدته ممدا فوق فراش المرض
فأخبرته بفرحة طفولية أني قد نجحت
فمسح رأسي بحنان
ونظر إلي بهدوء وصمت
وقبل أن أذكره بالقمر
طلبت مني جدتي باكية أن أغادر الغرفة
فغادرتها...
وغادر جدي الحياة في مساء اليوم ذاته..

6
ولم أغضب من جدي....
بل افتقدته كثيرا...

وبكيته بيني وبين نفسي كثيرا...
ومنذ ذلك اليوم...
ازداد تعلقي بالقمر
لأنه أصبح في نظري
يمثل الذكرى الجميلة التي بقيت لي من جدي..

7
وعندما كبرت قليلا
أصبحت أبوح للقمر بأسراري
وأوصيه دائما أن يكتم السر في قلبه
لكن صديقتي الصغيرة قالت لي يوما:
إن القمر لا يكتم الأسرار
وأنه يذهب إلى منزلها كل مساء
ويبوح لها بكل شيء عني...

8
وصدقتها...
وغضبت من القمر كثيرا
لأني رأيته ذات مساء في منزلها
وأدركت أن القمر لا يضيء لي وحدي
ولا ينظر لي وحدي
ولا يزورني وحدي...
وأدركت أيضا
آن جدي حين وعدني بالقمر لم يكذب علي
ولم يتعمد خداعي
لكنه فقط أراد أن يمنحني حلمت جميلا
يدفعني به إلى الأمام.....
فرحم الله جدي...
الرجل الطيب....الذي كلما رفعت عيني إلى السماء
ورأيت القمر.... تذكرته وبكيت بصمت

أول الهمس:
ربما كنت طفلة غبية
لكن....
غباء الطفولة براءة...
وسذاجتها نقاء..


آخر الهمس:
مازال القمر في السماء
لم ينزل إلى الأرض يوما
ولم يتغير به شيء...
لكن أهل الأرض صعدوا إليه
فتغير كل شيء به .... وبهم


فاكس عاجل... إلى القمر

أحبك أيها القمر هكذا:

بعيدا
مضيئا
جميلا
وأتمنى أن لا تتاح لي فرصة الاقتراب منك يوما.....




من مواضيعي :
الرد باقتباس