عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 25/03/2011, 08:13 AM
رحيق الجنة
مُشــارك
 
حجاب المرأة المسلمة

سئل فضيلة
الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ـ رحمه الله ـ :

ما حكم نظر المرأة للرجل من خلال التليفزيون أو النظرة الطبيعية في الشارع ؟

فأجاب :

نظر المرأة للرجل لا يخلو من حالين سواء كان في التلفزيون أو غيره .

1- نظر شهوة وتمتع فهذا محرم لما فيه من المفسدة والفتنة .

2- نظرة مجردة لا شهوة فيها ولا تمتع فهذه لا شيء فيها على الصحيح من أقوال أهل العلم ، وهي جائزة لما ثبت في الصحيحين ( أن عائشة رضي الله عنها كانت تنظر إلى الحبشة وهم يلعبون ، وكان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يسترها عنهم ) وأقرها على ذلك .

ولأن النساء يمشين في الأسواق وينظرن إلى الرجال وإن كن متحجبات ، فالمرأة تنظر إلى الرجل وإن كان هو لا ينظرها ، بشرط ألا تكون هناك شهوة وفتنة فإن كانت شهوة أو فتنة فالنظرة محرمة في التلفزيون وغيره .



فتاوى المرأة المسلمة 2/973 .
__________________

تَفنى اللَذاذَةُ مِمَّن نالَ صَفوَتَها
مِنَ الحَرامِ وَيَبقى الإِثمُ وَالعارُ

تُبقي عَواقِبَ سوءٍ في مَغَبَّتِها
لا خَيرَ في لَذَةٍ مِن بَعدِها النارُ
وهذا ما وجدته ايضاً
· وقد سُئل فضيلة الشيخ أبو إسحاق الحوينى: ما حكم نظر المرأة للرجال بدون شهوة ؟
فأجاب : أما نظر المرأة للرجال فمحرم بالنص فإذا كان لا بد أن تستفيد المرأة فلتعطى ظهرها للصورة ولتستفيد ، أما النظر العام الذي لا يختص لرجل معين فهذا جائز لحديث عائشة فى الصحيحين أنها كانت تنظر إلى الحبشة وهم يلعبون فى المسجد ، وأما غير ذلك فلا يجوز بثبوت النص بذلك كما فى سورة النور .
· وقد سئلتُ فضيلة الشيخ ممدوح جابر: استدل بعض القائلين بجواز نظر المرأة إلى الرجل ، بعدم أمر الرجل بالإنتقاب ! هل يصح الرد عليهم : هل القول بجواز كشف الوجه للنساء مستلزم جواز النظر إليهن ؟ هل قال بذلك أحد ؟ هل يصح هذا الرد شيخنا الحبيب المبارك ؟
فأجاب : الأصل فى المنع القرآن فى قوله "وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ" فنحن مع المنع إلى أن يأتى صارف ، نعم خُفف الأمر فى حالة نظر المرأة إلى عموم الرجال مثل نظر عائشة إلى الأحباش فى المسجد ، فمن ادعى أن الآية قد نُسخت فليأتى بالدليل ، وليس ما جاز كشفه مثل وجه المرأة يجوز النظر إليه. بل لم يقل أحد بالجواز مطلقًا إما مانع مطلقًا من النظر إلى وجه الأجنبية ، أو مجوز إذا أُمنت الفتنة.
· وسئلته أيضًا : مارأي السادة العلماء فى أمر انتشر وعم به البلاء خاص بإدامة نظر النساء للمشايخ الفضلاء وغيرهم من النبلاء على الحاسوب والهواء أفتونا أثابكم الله يوم الجزاء ؟
فأجاب : هذا منكر يجب النهيّ والتحذير منه .
· قال الشيخ أبو بكر الجزائرى:"وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ" إذ شأنهن شأن الرجال فى كل ما أمر به الرجال من غض البصر وحفظ الفرج.
· قال الشيخ حسن أبو الأشبال: لا يجوز لإمرأة أن تتعمد مشاهدة الرجال ولا حتى فى القنوات الإسلامية .. حتى لو كان شيخًا يدعوا إلى الله عز وجل؛ هى مأمورة أن تغض بصرها.
· قال الشيخ أبو ذر القملونى حفظه الله : ينبغي على النسوة المسلمات إجتناب صور المشايخ فى دروس أقراص الحاسوب المدمجة "أي ما يُسمى بالكمبيوتر" ، وما يشابهها بالفيديو والقنوات الفضائية، وأن يُكتفى بسماع الصوت ...
· وقال أيضًا : وقد وقع من بعض النسوة ما يندى له الحبين ، فواحدة تقول : يا محلي الشيخ ، يا عيون الشيخ ، يا جمال الشيخ ، وأخرى تقول : الشيخ الفلاني أجمل ، وثالثة تقول : عيون الشيخ الفلانى لونها كذا ، ورابعة تقول : يد الشيخ الفلانى بيضاء للغاية ، بل قد صارت بعض النسوة ترى أن الأجمل من المشايخ هو الأكثر علمًا ، وهذا رجل يجلس مع زوجته فظهر الشيخ على الشاشة فقالت زوجته : ها هم الرجال لا غيرهم ؛ قالت هذه الجملة بالعامية ، كل هذه الأخبار عن ثقة سواء كانت أقوال الرجال أو النساء ... سبحان الله .. لو ظهر عالم أسمر اللون على الشاشة كالإمام أحمد رحمه الله تعالى ربما لا يستمع لحديثه كثير من الناس فى هذا الزمان .
· وقال أيضًا تحت عنوان "لطيفة : همسة فى أذن الرجل" : أليس من الممكن أن تحتلم المرأة وهى نائمة ، بصورة ذلك الشيخ الشاب ، وزوجها نائم بجوارها ؟!!! أ.هـ .
قلتُ: وقد والله سمعت من ثقة أن زوجته ترى المشايخ فى نومها وتحادثهم وتنظر إليهم وكذا .. سبحان ربى العظيم أين الغيرة ياأرباب العقول !!
__________________

تَفنى اللَذاذَةُ مِمَّن نالَ صَفوَتَها
مِنَ الحَرامِ وَيَبقى الإِثمُ وَالعارُ

تُبقي عَواقِبَ سوءٍ في مَغَبَّتِها
لا خَيرَ في لَذَةٍ مِن بَعدِها النارُ




من مواضيعي :
الرد باقتباس