عرض مشاركة مفردة
  #3  
قديم 21/03/2011, 01:37 AM
ميتباع الخبر
مُشــارك
 
: عاجل/قنص جندي أمريكي وقتله على الفور لجيش رجال الطريقة النقشبندية في بغداد


ان من الرجال أسوداً ألتزموا الجهاد منهجاً تُناط به الغايات
ووسيلةً تظهر بها العبادات
فلم ينقطعوا أبداً عن مسيرتهم العظيمة
ليقولوا للعالم :ـ
" مهما ان نصَّب المحتل حكوماته المتعاقبة ...!!
ومهما أن أغرق الواهمين في أحلام ٍ وردية ...!!
ومهما كان منه وبدر ..!!
فلن ننثني عن مواصلة سُبُل الحقيقة
فلا احلام تغطيها ولا حكومات تقمعها
ولا انظمةٌ عرجاء عوجاء غبراء تصدها
فنحن ساحل الامان الذي أظهرته شمس النبوة
برماحها الخالدة القائلة :
(( الجهاد ماضٍٍ الى يوم القيامة ))
فلا الشمس تنجلي ولا رماحها تتنطفي ولا ساحل أماننا يختفي
فأهلاً بمن لزم ساحلنا فنجا من بحار الضلال
التي هاجت أمواج مضليها فلم تلبث الا عاكفة
على عشوائياته الرعناء وقريبا تزول العاصفة
والشمس باقية "
ان هذه الصدع والردع ما هو الا نتاج مدرسة روحية
اشبعتها انوار النبوة بنفحاتٍ ايميانية دللت على جود
نفَسٍ تربوي روحي يُظهِر منهاج الرسالة المحمدية الغراء
وهم ( جيش رجال الطريقة النقشبندية )
فبارك الله بكم يا رجال



الرد باقتباس