عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 14/03/2011, 03:46 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
زهرة المكان أنادي من ورى صوتي .. وفدموعي مرار الملحْ ..!



انادي .. من ورى صوتي : ( ابيك الحين )
ابي .. ألمسك فعيوني ومايحرق جفوني ملح
وابي القاك وسط الليل ساعة صبحْ !






أجي ودي عناقك بس خايف لاتصدِّيني
واجي ودي فراقك بس ( ضحكة صوتك ) الفتَّانْ

تضيِّعني ورا حزني تدوّخني ترابيني
وأجي مديون من غلبي وانا اللي فا لأصل ديَّان






مساكْ بربكة الساعة وصوتي لاتمثّل روح
تخلَّق داخل أنفاسك ويكبر لحظة الهامي ...
أحبك إيه انا لحالي قدرت أقولها وابوح
أخاف هناك من صوتي صداه أكبر من اسهامي
تقوليلي ( كثير اشتقت ) ؟ واقول أكثر من المسموحْ
أفتّش في شوارعنا ..عن أجمل بيت قدامي .!





صباحك .. أوله نسمه ..
وأحلى مابقالي منك صدى كلمه
( أحبك )
آ’ه ما أعذبها .. وما أصدقها وما أكذبها
أقول .. انتي تحبيني كثر صوتي ؟
عصافير وشجر وأوراق !
وشاعر ينتظرله فراق !
في موتي ..
يموت الشارع المخفي .!
وقنديل الصبر يطفي ..
تجين ومامعك صوتي
ولا موتي
ولا حتى وهم مشتاق .





أحبك كثر ما هالشارع المزحوم ذكّرني ..
أحبك كثر ماصوتك افعز البرد دثّرني
وانا لحالي رضيت بحزني الأول ..
وخوووفي حزني التالي ..
تحبيني ؟
تحبيني .؟
أمانة بسْ قوليها
تراك أكثر
بعد أكثر ..
وحشتيــــــــني

-



أنا واحساسي اف بعدكْ عصافير وشجر وأوراق
ظِلالْ وشمس لو تغرب يجينا ليلنا الثاني
عيونك موطن الساعة ودقّات الحنين أشواق
نسي في شارع الأيام لايعطيك عنواني
إذا أمسي مثل يومي شجن وأخبار ماتنطاق
أبـ..انسى ذكرياتي يوم واذكر بعض نسياني !






يا مسافة !
جاوزت ظلي وما منها حسافة !
يكفي إن الدرب مع صوتك مدينة !
يكفي اني والشوارع لاتغيّبتي حزينة !
آخذ احساسي ..معاي !
واترك الشارع وراي
واتضيّع !
علّمينيْ
كيف ادلِّ الحين دربي
والشوارع كلها نادت عليك ..!





قلبي معكْ مهما تخافين يحميك
حولك مثل ظلك مكانه مكانكْ
أقطف من غصون الوله شوق وأعطيك
وأظلّل الصحرا بغيمة حنانك
يا نايمة في عين نورس تراعيك
كل النوارس حالمة باحتضانك





مسا بنت المسا أنثى وصوت افلهفته مبحوح
وقلب يحاور أيامي ويشغلني عن أحلامي
مسا قلبك يناديني وانا في شرفته مذبوح
أفكّر فآخرةْ حبّي واناظر حسرة أيامي
مساك انتي مسا ( الحارة ) مسا شبّاكك المفتوح
اذا ناظرته بعيني أخاف تخونك أوهامي ..!






مساء الخير ...
لا .. .. أكبر ..
مساء الخير والنعمة
مساء أخضر ..
مساء أوقاتنا الـ ( طعمة )
ونوم الطير ...
على شيحة تدلَّى غصنها في بيت جيراني ..
مسا ( هاتف معك ) ثاني ..
مسا التخيير...!
بين انك تشوفيني ..و ما اشوفك




من مواضيعي :
الرد باقتباس