عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/03/2011, 12:51 AM
صورة لـ هدوء انثى
هدوء انثى
سبحان من {علقك} فيني و {علقني} فيك ..
حواء واسرتها وشعر وأدب
 
حزين نبهوا العالم وانفسكم اولا

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خبر عاجل ,, لتنبيه العالم ,,, سااارعوا بالتوبه !!!!

تونس


مصر



اليمن


لبنان


والآن الأردن !!!


إنها العلامه . العرب لايجدون من يحكمهم فيظهر المهدي ليقودهم!!!
تطاول البنيان عند المسلمين




قرب الأسواق من بعضها



غرق مدينة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة

طبعا الكل يدري انها جــدة




كثرت موت الفجأة

ياااكثر مانسمع بالسكته القلبية ,,

والحوادث اللي لاااحصر لعددها وعدد الأرواح اللي تزهق بسببها !!!
إلى غير ذلك من صور موت الفجأة .



من تبدأ العلامات الكبرى ابواب التوبه تتسكر ......

يااآآاارب رحمتك ..

........................................

وصلني هالكلام برسالة صغيره ع جوالي ,, لكنه اثر فيني كثييييير ,, حسيت وانا اقرأ ان فعلا مابيننا

وبين طلوع الشمس من المغرب الا الشيء القليل حسيت بغفلتنا وتساهلنا بأنوااااااااااااع الذنوب
نسوي الغلط واحنا ندري انه غلط وندري ان الله يشوفنا من فوق 7 سماوات ومع ذلك نستمر

ونتمادى ونتجاهل نداء الناصحين ,, وكأننا ضامنين الدنيا والموت انه بيستنانا اللين مانتوب بالوقت

اللي يعجبنا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اول ماقرت هالكلام احسست بشعور غريب ,, كأني كنت نايمة او ناسية واحد جا صحاني ,,, لمس

الكلام جانب فيني كان غااااائب وو ماادري وين!!!

كلامي هذا دعوه لي ولكم ولكل من يقرأه الى ان نقف وقفه مع انفسنا نحاسبها قبل ان يباغتها الموت والحساب

وتذكير لنا أن ,,قبورنا تبنى ونحنا ماتبنا ياليتنا تبنا من قبل ان تبنى

وان كل يوم يمر من حياتنا نقرب به وندنوا من حساب العزيز المقتدر
(مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد)

اتمنى اكون وصلت الفكرة ,, وايقضت جانب مراقبة الله في كلل مانفعل ونلفظ بحياتنا في نفس كلل من يقرأ كلامي

اختم بقولين اولاً::

قوله تعالى:"وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى"

ثانياً::كلمة اعتبرها ملخص كلل ماسبق
خلَّ الذنوبَ صغيرها و كبيرها ، فهوَ التقى ..
كنْ ماشٍ فوقَ أرضِ الشوكِ يحذرُ ما يرى ,,
لا تحقرنّ صغيرة ً،إنّ الجِبالَ مِن الحَصَى .....








من مواضيعي :
الرد باقتباس