عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 12/03/2011, 03:20 PM
صورة لـ anfel
anfel
نشيـط
 
الليل و الشارع و الحبيب

ياليلُ أنتَ ياصديقي كيفَ حالـُهُمْ ؟

هلْ نامَ مثـلـَما ينامُ فوقَ أعيُني خيالُُهمْ ؟

هلْ أحدٌ بعدَ غيابي دائماً يزورُهمْ ؟

ياليلُ هلْ أخبَركَ النّهارُ أنني أُحِبُّهمْ ؟

* * *

اللهُ ثمَّ اللهُ لو يزورُني خيالُهمْ

مازلتُ أرقـُبُ الطريقَ هاجسي يقولْ ...

سوفَ يمُرُّ من هنا رسولُهمْ

اللهُ .... لو أكونُ أحملُ الوجودْ

أُفتـِّـشُ البحارَ عنكمْ أسألُ الحدودْ

وأقرأ ُ النجومَ والرمالَ والفِنجانْ ....

هلْ زمانُكم يعودْ ؟

تبدو على الأشياءِ زحمة ُ البحارْ

وزحمة ُ الردودْ

تبدو على الأشياءِ أفعى تبلعُ النّهارْ

وأَنَّ أمراًَ فاتَ لن يعودْ


* * *

يا شارعي الحبيبَ هلْ يزورُ كَ الحبيبْ ؟

وهل تراهُ وحدَهُ ... أمْ معهُ حبيبْ ؟

وهل تراهُ حاملا ً مدائنَ الغروبْ ؟

أو طائرَ الجنوبْ ؟

يبحثُ عن خطايَ في متاهةِ الدّ ُروبْ

يقرأ ُ فيهِ أننا ......

لو تابتْ الدّنيا من الحُبِّ فسوفَ لنْ نتوبْ

من حُبِّــكمْ يا أعذبَ الأحبابِ

يا مَنْ تعرِفونَ النّومَ في القلوبْ

لا تعرِفونَ النّائمينَ بالعَراءِ في الشِّتاءِ

كيفَ حالـُـهمْ

لقدْ نسى الأحبابُ أنّني حبيبُـهمْ

ارجوا ان يعجبكم


من ديوان ابن زيدون




من مواضيعي :
الرد باقتباس