عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 03/03/2011, 05:16 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
الله اكبر النفس فى القران الكريم

ما هى النفس ؟ يقول الله سبحانه وتعالى : " الله يتوفى الانفس حين موتها والتى لم تمت

فى منامها فيمسك التى قضى عليها الموت ويرسل الاخرى الى أجل مسمى ان فى ذلك

لايات لقوم يتفكرون " ان النفس تطلق ويراد بها الروح التى بها قوام الجسد واذا حلت فى

الجسد دبت فيه الحياة ، واذا فارقته كانت الوفاة والنفس عبارة عن قوة أودعها الله جسم

الانسان وهى صالحة للتاثر بالعديد من العوامل والاتجاهات فان كانت هذه القوة يغلب عليها

الغضب والانقياد للشهوات والتى تجمع الصفات المذمومة فهذه النفس تسمى

( النفس الامارة بالسوء ) عنها قال الله تعالى " وما أبرئ نفسى ان النفس لامارة بالسوء

الا ما رحم ربى ان ربى غفور رحيم " . وقال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم :

"أعدى أعدائك نفسك التى بين جنبيك " وهى التى امرنا بمجاهدتها . ويوما عاد الرسول

من أحدى غزواته فقال لاصحابه : " رجعنا من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر فقالوا :

وما الجهاد الاكبر يا رسول الله ؟ قال : جهاد النفس .

أما اذا كانت هذه النفس متارجحة بين التاثر بعوامل الخير والشر ويغلب عليها مقاومتها

للشر ، وميلها للخير فانها تسمى ( النفس اللوامة ) .

واذا تغلبت على عوامل الشر وذهبت الى الخير فانها تسمى ( النفس المطمئنة ) .

ويقول رسول الله : " الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع

نفسه هواها وتمنى على الله الامانى "

وهناك النفس المتشائمة ، والنفس المتشككة ، والنفس الملهمة ، والنفس المنافقة

والنفس التقية وغيرها .




















من مواضيعي :
الرد باقتباس