عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 03/02/2011, 01:38 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
الله اكبر الشائعات وموقف الاسلام

فى هذه الايام وخلال الظروف الراهنة التى تمر بها مصر وبعض الدول العربية تكثر الشائعات

المدمرة والمحرضة للفتنة من افراد وقنوات فضائية تثير الفتنة بين الشعوب العربية الشقيقة

وتحدث البلبلة مثل الاقوال الكاذبه والنكت السخيفة كل هذا بريئ منه الاسلام

الشائعات من اخطر الامراض المدمرة، فكم من الشائعات جنت على ابرياء ، وكم من شائعات

اشعلت نار الفتنة بين الشعوب ؟ وكم من الشائعات نالت من علماء وعظماء ؟

الاسلام اتخذ موقفا حاسما حازما قويا من الشائعات ومروجيها لما يترتب عنها من أثار سلبية

تزلزل كيان المحتمع وتؤثر على تماسكه وتلاحم ابنائه
.
وقد وصف القران الكريم مروجى الشائعات بالفسق ، وحث الناس على التثبت والتبين قبل

قبول الخبر الكاذب فقال الله سبحانه " يأيها الذين أمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا

قوما بجهاله فتصبحوا على ما فعلتم نادمين "
.
كما توعد الله اولئك الذين يسرهم اشاعة الفاحشة فى المجتمع بالعذاب الاليم فى الدنيا

والاخرة ، قال الله تعالى :

:ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة فى الذين امنوا لهم عذاب اليم فى الدنيا والاخرة "

وقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم مروجى الشائعات بقوله : "كفى بالمرء كذبا او اثما ان

يحدث بكل ما سمع "

والسؤال هو كيف نتعامل مع هذه الشائعات ؟

ينبغى علينا حميعا ان لا ننساق وراء الشائعات المغرضة التى لا هدف لها الا هدم الوطن

ونعود كما كنا أخوة فى الوطن العربى متحابين مترابطين لا تفرقنا شائعة .

كما ىجب على كل انسان عاقل الا يتحدث بكل ما يسمعه ولا ينشره حتى نقضى على

الشائعة ووأدها فى مهدها .

اللهم انى اسالك الطيبات وفعل الخيرات وترك المنكرات وأسالك حبك وحب من احبك وحب

كل عمل يقربنى الى حبك وان تتوب على وتغفر لى وترحمنى "واذا اردت بقوم فتنة

فاقبضنى اليك غير مفتون وأعوذ بك من ضراء مضرة وفتنة مضلة









من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة fatenfouad ، 01/03/2011 الساعة 01:30 PM
الرد باقتباس