الموضوع: هلك ابو طلحة
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 13/01/2011, 12:37 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
الله اكبر هلك ابو طلحة

كان أبو طلحة يعمل فى حديقته ثم نظر فوجد الشمس على رؤس الشجر ، فالقى الفاس من
يده وأسرع الى المسجد ، فادرك العصر فى اخر وقته ، ولما أنتهى من صلاته ذهب باكيا
الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له : هلك ابو طلحة يا رسول الله ، لم أدرك صلاة العصر
الا مع غروب الشمس بسبب الحديقة ، فهى وما فيها لله عز وجل
هذا الموقف يحمل دروسا ايمانية عظيمة منها فقه الاولويات ، فالمؤمن يراعى ترتيب الاعمال مقدما فالصلاة عبادةعظم الله شأنها فقال صلى الله عليه وسلم :
( واعلموا ان خير اعمالكم الصلاة )
واوصى النبى اهل الايمان يالصلاة فى أول اوقتها وحذر من الانشغال عنها مهما كانت دواعى الانشغال فيجب تعظيم شعائر الله وهو ما مدحه سبحانه فى قوله :
("ذلك ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب " )
كما ان شعور المؤمن بالتقصير يحمله على تصحيح الاخطاء
وفى حديث الرسول عليه السلام " المؤمن يرى ذنبه كالجبل فوقه يخاف ان يقع عليه
والمنافق يرى ذنبه كذباب على وجهه فأطاره "
وراينا فى الموقف ابا طلحة يبكى لما اخذه النسيان بسبب الانشغال بحديقته حتى قبل الغروب بقليل ولم يكفه البكاء بل لام نفسه قائلا : لقد هلك ابو طلحة
وناخذ درس اتباع السئيات بالحسنات ، فقد حعل ابو طلحة الحديقة التى شغلته عن الصلاة فى اول وقتها صدقة لله حرصا على مرضاة الله عملا بقوله تعالى "
( ان الحسنات يذهبن السيئات )
وهكذا يكون حال المؤمن يقظا حذرا عن الزلات والهفوات والذنوب والاثام ، حريصا على فعل
الخيرات وعلى مرضاة الله عز وجل كما يبادر بالحسنات لتكون كفارة للسيئات .




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة fatenfouad ، 13/01/2011 الساعة 01:46 PM
الرد باقتباس