عرض مشاركة مفردة
  #7  
قديم 10/01/2011, 10:54 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالـة السادسـة:
اريد الزواج ولكن لم يتقدم لي أحد وهذا جعلني اسقط في المحرمـات


قبـل أن نبدأ نقدم هذه الكلمة للبنات اللآتي في المجموعة واللآتي أعمارهن البعض 14سنة والبعض 15و16..إلى 22.

هـؤلاء يكونن عادة يدرسن في المدارس أو في الجامعـة، وهو سن خطيـر فلا بد أن تكون البنت على حذر في هذا السـن.

وخاص أن العاطفة عندها تكبـر والأحاسيس والمشاعر تنبض، فلا بد أن تكون البنت على حذر وأن تجعل هذه العاطفة تحت ضوابط شرعية، فكوني عفيفة أختي واحذري من صديقات السـوء.

وحافظي على حيائك، ولا يغرك كثـرة الهالكات الآتي تعرفن على الشباب وفعلن المحرمات وغرتـهن هذه الحياة الفانيـة، فهؤلاء البنات من يحوم حولهن ويلهث ورائهن؟؟

طبعا الساقطون، الذين لا يعرفون دين ولا أخلاق، وفي النهاية بعد الحب المزيف، يقوموا بفضحهن ونشر صورهن في الإنترنت أو الجوال، فأي حب هذا رعاك الله!!!

فمثل هؤلاء البنات لا يلهث ورائهن إلا الساقطون، مثل الذباب يحوم حول القاذورات والأوساخ.

وإننا لنعجب من أخوات لنا كيف يتأثرن بكلمات براقة ثـم تسقط في الفخ، وأعلمي أن كثيـر من الشباب أخذ دورات في إسقاط الفتيات.

فـبالله عليك كيف شاب في الإنترنت أو عن طريق الهاتف، يقول لك أنا معجب بك، أنا أحببتك من أول رسالة، أنت أجمل فتـاة في العالم، أنت سوف تكوني زوجتـي، ثـم أنت رعاك الله تتأثري وتذوبي مثل ما يذوب الملح في المـاء.

كلا أختـي..لا تكوني هكذا، فهذه شباك يصيد بـها الشباب فرائسهم وهي أسهل طـريقة لإسقاطك وذبح عفتـك .

فاحذري وأنت تبحري في عالم الإنترنت من الهلاك، واجعلي قلبك يعشعش فيه الإيـمان وحب الله ورسوله، لا حب الشهوات المحرمة ومشاهدة الصور والأفلام التي نهايتها العار والفضيحة وضياع حياتك وذبح عفتـك التي هي أغلى ما تـملكه البنـت.

فكوني أعز من ذلك، وكوني نور على نور، وكوني بنت يضرب لها المثل في التقوى وحب الله ورسولـه، وتكون همتك القمم ومعالي الأمور لا القمامة والقاذورات.

&&&&&&

نأتي للموضوع: بنـت..اريـد الزواج ولكن لم يتقدم لي أحد وهذا السبب جلعني اسقط في المحرمـات.

لا أختـي..هذا خطأ

فلا يقابل الإبتـلاء بالمعصيـة، وإنـما يقابل الإبتلاء بالصبر والدعاء واللجوء إلى الله وطلب منه الـمدد.

فاحذري أختي من هذا البـاب، فإذا تأخر زواجك ففتشي عن نفسك، ربـما مقصرة في طاعة ربك وهذا عقاب وأنت لا تشعري.

وربـما يكون إبتلاء حتى يسمع الله صوتك وتضرعك إليـه، فتأملي هذا رعاك الله جيداً.

فإن كان عقاب فعليك بالتوبـة والإستغفار، وإن كان إبتلاء فعليك بالصبر والإحتساب والدعاء واللجوء إلى الله تعالـى.

فكـم من فتاة جميلة فلم يتقدم لهـا أحد، إذن أختي أصلحي شأنك مع الله بالتوبـة والرجوع إليه وترك المحرمات.

قال الله تعالى ( ومـا أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكـم ) ما يصيبنا من مصائب بسبب ذنوبنا ومعاصينا وهذا الغالب، وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبـة.

فعليك بالتوبـة والرجوع إلى ربك وترك المحرمـات، ومن كان الله معه..فماذا يريـد؟؟ إذن العـلاج الأول هو: التوبة والإستغفار والعود إلى الله تعالى، وترك المحرمـات والبعد عنها وكل شيء يذكرك بالمعصية اتركيه، وتعرفي على بنات صـالحات.

العلاج الثانـي..الصبر والإحتساب وكثـرة الدعاء، فعندما تتركي الذنوب والمعاصي ربـما تجدي مشقة، ولكن اصبري أختي وأعلمي أن بعد الشدة فرج، وبعد الحزن فـرح.

ولـو طال حالك ولـم يتقدم لك أحد وأنت طائعة لربك خائفة من عقابـة، فهذا ليس أنك غيـر جميلة، وإنـما هو إبتلاء وبعده يأتي الفرج.

واحذري إذا تأخر زواجـك أن تذهبي للحرام من زنى أو مشاهدة الصـور والأفلام أو إدمان المحرمات، لأنك بـهذه الطريقة تسقطي من عين الله.

وأعلمـي أنك إذا اتقيتي الله تعالى فإنه سوف يجعل لك مخرجاً ويرزقك من حيث لا تحتسـبي، بل سوف يحبب الناس فيك لأنك تقية وصالحـة.

بـل سوف يتنافس الشباب عليك لكي تكوني من نصيبهم، حكى لنـا شاب بعد ما تاب: يقول تعرفت على بنت وفعلت بعض المحرمات معها، وكانت تريد الزواج مني.

ثـم يقول هذا الشاب: كيف اتزوج بنت وهي خرجت معي فربـما تخرج مع شباب كثير،هل أنا مجنون اتزوج من هذه، عندما أتزوج اتزوج صالحـة.

انظـري هذا شاب مقصر يقول هذا الكلام،، مـما يدل أنه حتى الشباب المقصر يريد زوجات صالحات ويتنافس عليهـن.

لأنه يعلـم أن الصالحة لن تخونه، وإنـما سوف تصون المحبـة وتحفظه لأنـها مخلصة ومحبه لله ورسوله.

فكـوني صالحة بعيده عن الحرام، وسوف يحـبب الله الخلق فيـك، وتأملي هذه الآية العظيمـة، قال الله تعالى (إن الذيـن آمنوا وعملوا الصالحات سيجعـل لهم الرحـمن ودا )

أي الذيـن آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن المـودة والمحبة بين الناس، أي سـوف تكوني محبوبـة بين صديقاتك ورفيقاتك وقريباتك لأنك طائعة لربـك.

بـل حتى سوف يحرك الله سبحانه وتعالى قلوب الرجال حتى يتقدمون لـك، فالقلوب بيد الله تعالى يقلبها كيف شـاء.

فتأملي مـا ذكرناه فإنه يفتح أمـور كثيـرة تهمك رعاك الله



من مواضيعي :
الرد باقتباس