الموضوع: قصة غريبة
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 01/01/2011, 06:33 PM
صورة لـ زهرة الاسلام
زهرة الاسلام
هــادف
انثى خيالية
 
قصة غريبة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

هذي قصة جدا غريبة القصة مكتوبة بلسان صاحبتها



قبل ثلاث اشهر كان المسجد اللي بحارتنا فيه محاضره، قلت لامي :يمه خلينا نروح ونستفيد ،وافقت أمي وراحت معاي المسجد ولما دخلت المسجد لقيت صديقتي (نوره) مع العلم أنا من زمان عنها ولما شفتها فرحت وقعدت بجنبها وقعدنا نسولف قبل ما تبدي المحاضرة ودق تليفون نوره صديقتي وردت عليه وكانت تقول:اوووه نسيتك اللحين أنا جايه ، قلت لها نوره وين تبين تروحين؟ قالت هذي وحده مسكينه دقت علي ومن زمان وهي تنتظرني بالبيت ،قلت وأنا أبى اقعد معاك قالت :تكفين أرجوك تروحين معاي قلت لها و أمي قالت قو ليلها رحت عند أمي وقلت لها ورضت لان صديقتي نوره من جماعة المسجد ومستقيمة أمي خلتني أروح معاها.... المهم ما أطول معاكم رحت وحنا بالطريق قلت حق صديقتي أنا مو متزينة ولا لابسه ثوب حق اطلعه قالت لي احسن لان البنت اللي نبي نروح لها فقيرة حيل ومو لاقيه شي حلو تلبسه لنفسها لا نحرجها ونلبس ، قلت خلاص بس يا نوره أخاف البنت عندها إخوان بالبيت أو أبوها أو أمها ما ترضى أحد غريب يزورهم، قالت: تطمني ترى البنت عايشه هي وأختها بالبيت وحدهم وما في أحد غيرهم، !!!زادت الحيرة عندي واشتد الفضول فقلت لنوره قو ليلي نبذه عن حياة البنتين قبل ما نوصل بيتهم وليش البنات عايشين الحاهم ومنو يصرف عليهم؟؟ ووين أبوهم وأخونهم وامهم ؟؟
قالت : يا أختي البتين لهم سالفة طويلة بس أبى اختصرها لك عشان تفهمين ...الله يسلمك البنتين وحده اسمها (شروق) وعمرها 23 سنه والثانية (أنوار) وعمرها 30 سنه كانوا عايشين مع أمهم وأبوهم وعندهم أخوان اثنين بس كانوا حيل فقراء المهم آن أمهم ماتت، بس والله ما اذكر متى ماتت !!وأبوهم ما يشتغل وكان رزقه من عياله ومن بيت الزكاة الكويتي الله يجزاهم خير، مرة الأيام وتعب الابو وطاح بالمستشفى وحس انه يبي يفارق الحياة وكتب وصيته وبعدين مات ، قعدو البنات مع أخواتهم الاثنين ومرت الأيام وصارت حادثه كبيره ، أخوهم الكبير تعارك مع شباب وحقد عليهم وراح الله يهديه وذبح اللي تعارك معاه، طبعا عرفوا الشرطه الموضوع ومسكوه بجريمة قتل.. وانتم تعرفون مصير القاتل ، بس هو اللحين بالسجن والله يعلم بحاله...


المهم البنات صاروا مع أخوهم الثاني وكان حيل معقد وعصبي واللي زاد المصيبة انه تزوج وحده رافضيه(شيعيه) وكانت قاسيه مع (شروق وانوار) إيه نسيت أقولكم إن أنوار صار فيها مرض من بعد ما مات أبوها ، المهم مرت أخوهم عكرت حياتهم وتعبتهم وضيقت عليهم فوق مو هم متضايقين ، المسكينات شروق وانوار ذاقوا الويل والحياة الضنكا من بعد أمهم وأبوهم ....
ما أطول عليكم أخوهم ما ندري شنو صار له في ناس يقولون هذا شكله مسحور ، طرد البنات من البيت وبعدها عرف إن أبوهم مسجل فلوس الزكاة بأسم أنوار الكبيرة ........
والحين يا سلفيه مثل ما راح تشوفين إن البنات عايشين الحالهم فهمتي؟؟ وأنا والله حسيت إن قلبي مقبوض وخانقتي العبره ،ودي ابكي بس تحملت ، لين وصلنا آنا وصديقتي نوره ممر ضيق حيل ودخلنا فيه وصعدنا درج مثل ما تعرفون إخواني بيت المؤجرين شلون يكون ، المهم طقينا الباب وسمعت وحده تقول منو؟ وأنا بصراحة خايفه حيل مدري ليه....
فتحت الباب شروق سلمت على نوره وأنا قلبي يطق وسلمت علي وقلت لها وأنا اضحك:حبيبتي إذا ما تبيني ادخل بيتكم عادي لاني جايه بدون عزيمة أو دعوه.قالت :لاااااا يا عمري إذا ما شاك البيت تشيلك عيوني....
ودخلنا غرفه وقعدنا على الأرض ما كان عندهم قنفات اللي ما يفهم يعني شنو قنفات يقرأ اللي بين القوسين(جلسات-كنبات- قعدات) حتى والله أحس أنى تعبت وأنا قاعدة ساعتين على الأرض.
المهم قالت صديقتي نوره حق شروق:وين أنوار قاعدة اقدر اسلم عليها؟ قالت شروق : إيه تعالي معاي.. تبون الصراحة آنا استغربت وقعدت أقول حق نفسي ليش هي ما تجي وتسلم علينا حنا الضيوف مو هي!!!! ورحت معاهم عشان نسلم على أنوار بالغرفة الثانية وفتحت الباب أختها ودخلت وبعدين دخلت وراها نوره وبعدين لما دخلت أنا والــــــــله ثم والـــــــــله المنظر للحين ما نسيته أتذكر كل لحظه فيه شفت غرفه فاضيه(فارغه) ما فيها ولا شي بس فيها سرير وجنب السرير في جهاز حق التنفس لان أنوار تتنفس فيه والاطم من هذا يا حبايبي لما سلمت نوره على أنوار وجيت أبى اسلم عليها أني وقفت بنص الغرفه وقلبي زادت ضرباته وخفت حيل من اللي شفته والله لو إنكم بدالي راح تسون مثل ما أنا سويت لاني شفت البنت اللي على السرير وكان جسمها شكله كأنكم معبينها ماي لأن جسمها متين وجهها والله كأن أحد لاكمها عليه كان كله غريب وعيونها حيل متفوخه ، يااااااااارب ويا أخواني اللي صقعني إن جسدها فيه بقع وكل هذا صار لها عشانها كانت تآكل ادويه وفيها السرطان ومسويه كيماوي المهم اللي خلاني واقفه إن البنت منزله رأسها ما اقدر اسلم عليها عبالي هي ما تبيني بس أنا حبيب رأسها بس الشي اللي ما اقدر أنساه أن ساقها كانت مكشوفة وهي ما تقدر تغطيه عشان جذيه هي كانت مستحية ومنزله رأسها خجلانه منه ومن نفسها..
المهم أنا أحس أن الأرض في وقتها كانت تدور في عيني وقلبي حيل عورني وتعبت نفسيتي وطلعنا من الغرفه وردينا للغرفه اللي كنا فيها وقعدوا نوره وشروق يسولفون عادي وأنا والله رأسي يعورني وأبي بس اطلع من البيت تعبت من اللي شفته أشرت حق نوره وقتلها أمي تبيني يله خلينا نروح؟ قالت يله... وردينا للمسجد وأنا ما قلت ولا كلمه وكانت تقولي نوره ادري انك مصدومة من أنوار بس تدرين أن ما شفت بنت اتقى منها كانت ما تكلم ابد بس تقول(يحي العظام وهي رميم)هذي كلمتها... المهم رحت أنا مع أمي للبيت وامي طول الطريق تقول لي أشفيك ما تكلمين قلت بعدين أقولك الللحين أنا تعبانه،ودخلت غرفتي وأنا انفجر بالبكاء...
المهم صار على روحتي أسبوع وكنت قاعدة ادرس علي اختبار فجأة جتني إرساله على تليفوني النقال(موبايلي) كانت من صديقتي نوره تقول : أنوار توفت اليوم وهذا عنوان بيتهم . طبعا انتم تعرفون شنو صار لي من بكي وكنت أفكر بمصير شروق من بعد أختها ....
ما أطول عليكم مرة الشهور والأيام و بنت عمي راحت المسجد ولما رجعت دقت علي وقالت ابشرك كم تعطيني قلت :قولي أعطيك اللي تبين بس شفيك قالت شفت شروق بالمسجد ومعاها وحده وسلمت عليها وقلت لها شنو صار فيك وين الدنيا ودتك .. قالت وهي تضحك الحمد لله هذا من الدعاء والإلحاح على الرحمن ، هذي مرة اخوي بجنبي وصارت سنيه لا وبعد استقامت وصارت تروح معاي محاضرات والحمد لله على كل حال....
استبشرت بخير وحمدت الله ، ويا إخواني ترى أنا ما كتبت هذي القصة عشان أصير قصاصه لا بس حبيت أوصل رسالة لكم إن حنا بنعمه كبيره تلزم الشكر وان ربنا فضلنا على الكثير من عباده تفضيلا يا إخوان شوفوا المستشفى فيه ملايين من المرضى وشوفوا دور الأيتام فيه الملايين من الحالات ونحن رزقنا العافية ولاهل والمال ونحن في إعراض عنه فأرجوكم اشكروا الرحمن على نعمه....
وادعوا لي ولإخواننا الموتى فإنهم بحاجه ماسه لدعوه.............
القصة منقوووووووولة
اتمنى عجبتكم

ودي...
قطورة...




من مواضيعي :
الرد باقتباس