عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 01/01/2011, 01:31 PM
صورة لـ fatenfouad
fatenfouad
ودود
 
الله اكبر كثرة الشكوى وعدم الرضى افة خطيرة

فعندما تجلس مع اى انسان وتساله عن حاله فانه ينغجر بالشكوى من كل شئ يشكو الأهل والمال والولد والزوجة او الزوج والجيران وصاحب العمل والصحة فلا أحد يعجبه ولا شئ يرضيه لماذا صارت الشكوى ملازمة لكثير من الناس ؟
رزق الله الانسان لسانا ليكون شاكرا لا أن يكون شاكيا ولكن للاسف أصبحت الشكوى سمة لكثير من الناس فلا تفارق ألسنتهم فاذا لم يجدوا ما يشكون منه ربما اشتكوا من حرارة الجو او برودته ويجب علينا أن نقنع بمارزقنا الله ونترك الشكوى لأن القناعة أصل الرضى فكثرة الشكوى لون من السخط اذا كانت لغير الله فالشكوى افة يضيع الانسان معها وقته وكرامته دون مردود يعود عليه
فيجب علينا أن نتعلم اللجوء على الله والتوكل عليه فهو القادر على أن يدفع عنا ما أصبنا من سوء ولكى تذهب الشكوى من على اللسان ينبغى أن يدرك الانسان أن الذى يعالج شكواة هو الله سبحانه ولذلك فان يعقوب علية السلام قال : (انما أشكو بثى وحزنى الى الله ) وقال أيوب عليه السلام : ( أنى مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين ) فيجب علينا أن ننظر الى من هو أدنى منا فى أمور الدنيا وأن ننظر الى من هو أعلى منا فى أمور الأخرة
فيجب أن نرضى بما كتب الله لنا خيره وشره وعندها ستختفى الشكوى من على ألسنتنا .




من مواضيعي :
الرد باقتباس