بأقلام الأعضاء تجد هنا أفضل الشعر والخواطر والروايات " />
الموضوع: عندما..
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 28/12/2010, 01:45 PM
صورة لـ semo
semo
ღ.¸¸.تسمو بالروح¸¸.ღ
 
شروق عندما..



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اللهم صلِ وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم...
.......
عندما أغمض عيناي أذكر أحبتي..
عندما أغمض عيناي أذكر من أشتاق لهم..
أتذكرهم ... أتخيلهم ...أفكر بهم...

أذرف دموع رآحتي..

وأبكي من شوقي لهم..
وسعادتي تختفي ..
عندما أفتح عيناي وأشعر بدمعي على خدي..
أرى واقعي..
أرى ما أنا عليه..
أمسح دمعتي لأواسي نفسي و وحدتي...
وأتذكرهم ...

لا يذكرونني إلا في مصالحهم..
فأقول لروحي إسعدي فلقد ذكرووكِ..
ولكن ...
تضيق نفسي..
وتقول لي..
ما ذنبي أنني أحببتهم بصدق ؟
ما ذنبي أنهم يعيشون في نفاق ؟
لست أحب عيشهم..ولست أرضى لنفسي مثل عيشتهم..
تضيق بي الدنيا إن سمعت عنهم أقوالاً أخرجتها ألسن من لايستحقون وصالهم..
لأنهم لا يحبونهم..
آآآآه ... ليس بيدي حيلة في وصالهم
ولكن .. بيدي التعبير عن إشتياقي لهم
تعبيري عنهم ليس بالاتصال
ولا برؤيتهم
هذا كله ليس بيدي
ولكن ... بيدي التعبير عن إشتياقي لهم
بيني وبين نفسي ..
بيني وبين عقلي ..
بيني وبين قلبي ..
وأعشق أن يكون..


بيني و بين أقلامي وأوراقي

نعم هذا الذي بيدي
وليس لي غير هذا
هذا ما أمتلكته حياتي ..
وهذا الذي أستحقه ..
لأنني أعلم من أكون ..
من أنا بين الوجود ..
من أنا بالنسبة لهم ولغيرهم ..
كم أتمنى أن نلتقي وأكون معهم
كم أتمنى أن يذكروني كما أذكرهم
لا أستطيع التحمل أكثر من هذا
ولكني أحبهم بصدق .. ويحبوني بصدق ..
يكونون معي في الشدائد
قد لا يكون الوصل بيني وبينهم باللقاء..
أو بتبادل الزيارات..
ولكني أحس بهم ..
أتخيلهم أمامي ..
أتخيلهم يساعدونني ..
أتخيلهم بجواري ..
أتخيلهم يوقظونني من نومي ..
أتخيلهم ينادوني .. يكلمونني ..
يمسحون دمعي عندما يذرف ..
.. أتخيلهم يبتسمون لي ..
عندما أتذكر أيامي معهم .. أبكي
ولكن .. أتذكر جيدا عندما بكيت وأنا معهم
من الذين بقوا بجانبي ..
من الذين فكروا بمواساتي ..
ومن الذين علموني أن أكون قوية..
ومهما حصل لا أستسلم
عندها أشعر بالقليل من القوة
ولكن يا للأسف سريعا ً مايزول ويحل مكانه الضعف

كيف أكون قوية ؟
كيف أعرف معنى الراحة ؟
: كيف أحصل على السعادة وهم عني بعيدون
وأنا في أسكن في الزمان بعيدا عنهم..
بعيداً عن مصدر راحتي ..
بعيداً عن صديقاتي ..
بعيداً عن أحبتي
بعيداً عن روحي
بعيداً عن تحقيق ذاتي ..
قلنا سنلتقي
ولكنني كلما سألتهم
متى ؟
لا يعلمون
لايهمني متى ؟..
ولكن الذي يهمني ..
أنهم يفكرون باللقاء..
لايهمني متى ؟..
بعد سبوع .. بعد أيام .. بعد ساعات ..
لا يهمني
المهم بأنني سأحقق حلمي
بأن أتحدث معهم بلاقيود
بلا رقيب ..
بلا أي شيء ..
بحـــــريــــة ...
وعندها أتذكر أن حلمي مرهون بتاريخ معين
لا أعلم أكان صادقا من وعدني أم كذب..
حلمي .. و راحتي .. و سعادتي .. مرهونون بهذا التاريخ
لا أستطيع أن أقول متى لكي لا يحملوا همي
أحبهم لذلك
أريد أن أحسسهم بالراحة
كلما واصلتهم
وأعني بوصلي هذا .. من استطيع وصلهم
أريد أن أشكو همي لهم
أريد أن يحملوا معي ما أنا فيه
لأنني لا أستطيع التحمل أكثر من هذا
لأنني لا أتحمل من تتكبر علي
أو توبخني بهدف إثبات شخصيتها على حسابي
لا أتحمل بناء شخصية على تدمير شخصيتي
لا أتحمل السخرية أو الإستهزاء أو الإنتقاد
والإدعاء بأنها لمصلحتي
هناك فرق بين النصح .. والجرح
كفرقها بين المحبة .. والكره
كفرقها بين السماء .. والارض
بعادتي .. من يصبرني يكون موجودا
اما بالإتصال .. او الزيارة
ولكني اوشكت على نسيان معنى الراحة..
ربي إني أسالك الثبات على ما أنا فيه
ولا تحولني إلا على صراطك المستقيم
ولا تهدني إلا على هدي نبيك محمد صلى الله عليه وسلم
إنك اعلم بما انا فيه ... ما انا عليه من حاله...
انك اعلم بما تحويه نفسي ..
انك اعلم بما اعجز عن التعبير عنه ..
انك تعلم بما لا اعلم
ربي اني لا أكرههم
ولكنهم يكرهونني ..
يدعون محبتي ..
ولكني لا أحس بحبهم
ربي أرشدني
لأنه ليس لي سوآاك



ربي اعني على ما انا فيه
ربي خفف عني ما أعانيه
ربي ثبتني اني فقيره اليك
ربي حبب عبادك في
وان كنت لا استحق ..
ثبتني على دينك ..
وارزقني جنتك..
لأن ما اتمناه متاع من الدنيا
يزول لا يبقى ..
ينتهي مع الأيام ..
لذلك ربي
إرزقني جنة المصطفى
وأكرمني برؤية وجهك الكريم
لأن هذا هو ما يدوم ..
وما أتمناه في الدنيا قد لا يكون ..
واذا كان ما أنا فيه قد يسهل علي برؤية وجهك
فثبتني ياربي ..
لكي أرى وجهك



في أمان الله
^___^





من مواضيعي :
الرد باقتباس