عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 26/12/2010, 09:20 PM
الصو ابن فية
مُشــارك
 
: الاصدار المائة وخمسة عشر للعمليات الجهادية المصورة لجيش رجال الطريقة النقشبندية

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي

هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ }الحج78 صدق الله

العظيم

(( وها هم جيش رجال الطريقة النقشبندية يجاهدون في سبيل الله حق جهاده ويبذول أرواحهم وأنفسهم وأموالهم في سبيله ولا

يزالوا يطلون علينا بالإبداعات الإيمانية التي أصبحت من الأمور المنتظرة والمرتقبة كل أسبوع يظهرون بها الحق ويبطلون الباطل إن الباطل كان زهوقا ولا زالت

ضربات أبطال جيش رجال الطريقة النقشبندية تدق قلوب الأعداء قبل مقراتهم وآلياتهم بحثاً عن سبيل الخلاص إن عزم هؤلاء الأبطال في تجدد مستمر مما جعل

المحتل يكرر مع نفسه وبهذا نكتشف إن جيش رجال الطريقة النقشبندية جيشاً ونفساً شعار الصمود ومثل الثبات أقطاب الشجاعة وان الجيش الأمريكي لايزال يفكر

في البحث عن سبيل الخلاص وان أنين الآهات التي تسمع من صدره تنطق بحسرات وتنذر بويلات ومصائب حققها الجنون السياسي والتهور العسكري ولا يزال

الجيش الأمريكي يخفي فضائحه جراء ضربات المجاهدين الإبطال من كل جهة سواء كانت قواعدهم أو آلياتهم أو جندوهم وغيرها



نصركم الله بنصره ورفع من قدركم وفرج همكم يا جيش رجال الطريقة النقشبندية وهيَّئ لكم الخير كله عاجله وآجله أمين

))
بسم الله الرحمن الرحيم

{وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي

هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ }الحج78 صدق الله

العظيم

(( وها هم جيش رجال الطريقة النقشبندية يجاهدون في سبيل الله حق جهاده ويبذول أرواحهم وأنفسهم وأموالهم في سبيله ولا

يزالوا يطلون علينا بالإبداعات الإيمانية التي أصبحت من الأمور المنتظرة والمرتقبة كل أسبوع يظهرون بها الحق ويبطلون الباطل إن الباطل كان زهوقا ولا زالت

ضربات أبطال جيش رجال الطريقة النقشبندية تدق قلوب الأعداء قبل مقراتهم وآلياتهم بحثاً عن سبيل الخلاص إن عزم هؤلاء الأبطال في تجدد مستمر مما جعل

المحتل يكرر مع نفسه وبهذا نكتشف إن جيش رجال الطريقة النقشبندية جيشاً ونفساً شعار الصمود ومثل الثبات أقطاب الشجاعة وان الجيش الأمريكي لايزال يفكر

في البحث عن سبيل الخلاص وان أنين الآهات التي تسمع من صدره تنطق بحسرات وتنذر بويلات ومصائب حققها الجنون السياسي والتهور العسكري ولا يزال

الجيش الأمريكي يخفي فضائحه جراء ضربات المجاهدين الإبطال من كل جهة سواء كانت قواعدهم أو آلياتهم أو جندوهم وغيرها



نصركم الله بنصره ورفع من قدركم وفرج همكم يا جيش رجال الطريقة النقشبندية وهيَّئ لكم الخير كله عاجله وآجله أمين

))



الرد باقتباس