الموضوع: هروب ملك
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 23/12/2010, 06:19 PM
صورة لـ استبرق
استبرق
خليــل
 
زهرة المكان هروب ملك

موعظة

يحكى ان ملك فى الزمن الاول كان كلما ولد له ولد ذكر وكبر ساح على وخه الارض وتزهد
فولد له ولد فدعا جميع الوزراء والؤساء من اهل زمانه فقال عرفتم عادة اولادى فالان اذا مت من غير خلف لعله يمتلك عليكم ملك جائر


وان كان من اولادى امير عليكم يحفظ سيرتى فيكم وانى مغتم لاجلكم فما تشيرون على


فاجتمع رايهم على ان قالوا ايها الملك الحيلة فى ذلك ان تبنى قصرا عظيما خلفه بستان وامامه حائط ثم اذا كبر الولد واكل وشرب وحده انزلته مع والدته واصحابه فى ذلك القصر وضممت اليه من اصحاب الملاهى واصحاب الدنيا اناسا يزينون فى قلبه حب الدنيا حتى يميل اليها



ولايهرب عنها فاستحسن ذلك وفعل ما قالوا ونصب حفاظا يحفظونه لئلا يخرج من القصر وكان ذلك حتى كبر وبلغ مبلغ الرجال فقال لحفاظه ما وراء هذا الحائط

قالوا ناس قال دعونى ابصرهم قالوا لا الا ان ياذن لك ابوك فاساذن فاذن لهم


فلما خرج مع خدمه راى شيخا كبيرا يسيل لعابه على صدره قد ضعف وكل بصره وتقوس

ظهره وقد اجتمع عليه الذباب فقال الفتى لخدمه ما صاب هذا قالوا قد ادركه الكبر وصار كما ترى


قال الفتى هذا حاله خاصه ام للناس عامه قالوا للناس عامه قال لاعيش لمن اخره هذا

فاخبروا اباه بما قال فقال لخدامه واصحاب الملاهى اخرجوا هذا من قلبه فاحتالوا حتى اخرجوه من قلبه وشرحوا صدره


فلما كان فى العام القابل استاذن فى الخروج فا ذن له فخرج فاذا بشاب مراهق وعليه جراحات وقروح سائله قد اصفر وجهه ونحف بدنه فقال الفتى ماشان هذا قالوا قد اصابه المرض والحمى



فقال هذا له خاصه ام للناس عامه قالوا للناس عامه قال لاعيش لمن اخرته هذا فاخبروا اباه فقال احتالوا عليه مثل الاول حتى اخرجوه من قلبه

فلما كان العام الثالث اذن له فى الخروج فاذا بجنازة عليها ميت وحولها من يبكى فقال ما هذا قالو جنازة قال وما فوقها قالوا ميت قال الى اين يحمله هؤلاء الاربع قالوا الى القبر


قال وما القبر قالوا بيت تحت الارض قال ومتى يخرج قالوا يوم القيامه فقال الفتى لحمله نعشه ضعوا هذه الجنازة حتى ارى الميت واكلمه فوضعوها وكشف عن وجهه فاذا هو شاب قد فارق الدنيا فقال ياشاب ما اصابك فلم يرد عليه فقال ماله لايكلمنى قالوا ان الميت لايقدر على الكلام فقال فاين قبره فاحملنى حتى اراه



فحملوه الى قبره فراى القبر فقال هذا قبره الى يوم القيامة قالوا نعم

قال هذا له خاصه ام للناس عامه قالوا للناس عامه جميع الجلائق يموتون فقال الفتى لاعيش لمن يكون اخره الموت وبيته القبر الى يوم القيامه ثم نزل دابته وولى هاربا وترك الدنيا ورجع الى الله عز وجل والدار الاخرة رحمة الله عليه وعلى جميع المسلمين



اميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن




من مواضيعي :
الرد باقتباس