عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 29/11/2010, 04:54 PM
صورة لـ عمرم
عمرم
مسافر
مسافر
 
عيشوها بِـحُب تنعموا بِها ..!

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عيشوها بِـحُب تنعموا بِها ..!
مدخل
للحياة أبوابً عده من السهل
الدخول لها .. ولكن من الصعب أن
نتقن فن البقاء

من الأبواب المشرعة على مصراعيها هي هذه الحياة
فإن أبوابها مفتوحة أمام من أراد الخوض في
مُعترياتِها ومُتغيراتِها
أبوابً فُتِحت لِـمن أراد البقاء والعيش في كنفها بِـسلام إن أراد العيش
بِرغدِها وبمتغيراتها التي تعكُسُ مدى تحمُلهِ و صبره
كم منا يعيشُها !!
ولكن
لِـكلً منا مفاهيمُه الخاصة
فالحياةُ بشكلً عام ما هي ألا طريقً طويل له بداية
نعلمُها حقاً ونعيها جيداً
ولكن
نسيرُ بِها مُتخبطين بِما لدينا مِن همومً وألامً تمتليء بها الأنفُس
ولكن
رغم ما نحمِلُه فإننا نسيرُ مُتحدين واقِعنا وكلُ ما يواجهُنا
لعلنا نجِد محطةً للوقوف أو للاستراحة
فعندها من أراد السير في خضم ألامه ومصاعبه فسوف يواجِهُها بِـصدقً و صبر
ومن أراد التوقف
فليعلم جيداً بأنه استسلم حتماً وبات فشله أمام عينيه يرمقه
ولكن
من مِنا من يحقق رغد العيش ويعمل بهذه الحياة ليجدد واقعه !
وحياته بأبسط خطوطها
ولكن
فليعلم الجميع جيداً
بِـأن مُدركاتِ هذا الواقع وخطوطه الصغيرة ما هي إلا زخارفً رسمها الزمن
لِـواقع ِكُلً منا لِـنعلم بِـأن هذهِ الحياة واقع
وبِـأن الواقع بإمكاننا أن نستلذ به و نشعرُ بِـحلاوته لِـنُحقق العيش
بسلامً وحب ووفاء وإخلاص

فللحــــياةِ معاني عده ِيُجسدها واقعنا
بِــقوة


فالحياة


حُب و ألم و آه و ودموع و أوهام و هم و ابتسامة و فرح .... الخ

فلـنعمل جاهدين لِـنترُك بِـحياتِنا بصمه
نسعدُ بِها و يسعدُ بِها غيرنا
ولتشهد عليك هذهِ الدُنيا بِــأنك باقً رُغم زوال جسدك واعتلاء روحك
الحياة لا تطلب المزيد ولا تطمع بالمُتكلفِ منك
ولكن
جُل ما تُريده هو أن تُجسد واقعك وحياتك بإيمانك أولاً
بِــأخلاقِك ثانياً وبِــصبرِك ثالثاً وبِــعملِك رابعاً
فأنت بِـذلِك جسدت واقعً لِـحياتك وعملت به
فلنبقى جميعاً معطاءين بِما نستطيع
فإن للحياةِ البقاء وللأجساد الزوال والاندثار
فالحياة مِن الصعب حصرِها في كلماتً أو أحرف
لأن الحياة بِــأبسطِ تعريف هي
معانً تكمن في قلب كُلِ إنسان وتتجسد
في تصرفاته وتطلُعاته
ولكن



"عيشوها بِـحب تنعموا بِها "

مخــرج

إن كان لِـوجودِنا معنى يُذكر في الحياة

فبإيماننا وأخلاقنا وثوابتنا التي تبقى بعدنا




من مواضيعي :
الرد باقتباس