عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 25/11/2010, 05:42 AM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
أين أنت من بنت السعودية

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه قصة تـميز كتبتها بنت من السعوديـة، حتى نعلم أن هناك بنات لهن همة عاليـة. وسـؤالنا للجميع لمن يريد يعرف حال بنات أمة محمد صلى الله عليـه وسلم، فليدخل الشات وليدخـل المنتديات العامـة ليرى حال بعض بنات الإسـلام.

أما المنتديات الإسـلامية فتكاد مهجورة من الأخوة والأخـوات، وأما المجموعات فلا يعلم من صاحب البريـد.

وليس تنقيص في بنات الإسـلام، فهذه بين يديكم قصة تـميز كتبتها بنت يعجز الكثير منا وربـما لم نفكر اساسا في ذلـك، مـما يدل ان البنات فيهن خير، وأن هنـاك من يتألم لحال المسلمين والمسلمات وهمن الدعوة ونشر الخيـر. وهناك قصص تـميز كثرة في الإنتظار للبنات وكذلك للشباب.

&&&

تقول أحدى الأخـوات حفظها الله تعالى/ تعـرفت على فتاة، تخرجت من الجامعـة منذ خمس سنوات، تعيش في حي الفيصليـة.

تقـول: بكيت مرارا وتكرارا مـما أراه من المنكرات، وصحت بأعلى صـوتي، من يساعدني ؟ لا أحـد. فتحـت مدرسة تحفيظ قرآن باجتهـاداتي اليسيرة، كانت أمنيتي أن أغير الناس فـي هذا الحي، ذكرت لي أمورا، ومنكـرات في هذا الحي لا يعلمـه إلا الله.

يعيـش في هذا الحي أجناس مختلفة، ما بـين حبوش إلى بنغالة إلى غير ذلك، ربوا بعضهـم بعض على العادات السيئة، والتقاليد الجاهلية، والبدع العظيمـة.

تـقول والله فكرت ملياً أن أدعهم وشأنـهم، ذهبت يومها متعبة حزينة وبكيـت بكاءً مريراً على ضعفـي وقلة حيلتي، ثـم اضطجعت على فراشي فإذا بتلـك الرؤيا التي أثلجت صدري، رأيت رجلا جميلا ً يتلـو على آية:

( يـا أيها الرسول بلغ ما أُنزل إليـك من ربك 00) ثـم ناداني باسمي، وأكمل الآيـة ( وأن لم تفعل فما بلغـت رسالته والله يعصمك من النـاس )

تقـول قمت من نومي سعيـدة أكاد أطير من الفرح ، فقلت يا امـي لن أترك الدعوة في هـؤلاء ولو كان الفداء روحـي. أبكانـي حديثها..قلت الله أكبر، ما دورنـا نحن الداعيات، والله إنا لم نعمـل شيئاً 00

انتهت القصة، إنها قصة تميز كتبتها بنت السعودية، نعم هناك خير وهناك بنات يتحسرن ألم على ما يحدث في المجتمعات، ولكن لم يكتفن بالحديث والبكاء وإنما بدأن العمل الجاد.

والله الموفـق




من مواضيعي :
الرد باقتباس