الموضوع: إلا أنت
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 23/11/2010, 12:20 AM
صورة لـ عمرم
عمرم
مسافر
مسافر
 
إلا أنت



إلا أنت

إرتعش المطر ..
وإحترقت مع القهر الشموع
بكت الحروف بين أهداب الأمل
وسال القمر
لون الفجر يخبو
وألوان الحزن تترنح فى حدائقى
وتاه نجمى عن المدار
باتت الدقائق تأتى
كما الأطلال
واليوم
وحدى على الطرقات
أمشى بدمعٍ شريد الظلمات
خائفة كـ الطفل اليتيم
مشلولة الحلم
بوجعٍ سقيم
وزمان ضائع الوجود
سحابة تركها البرق فى إنشطار
فـ تناثرت فى الكون
بصرخة إنكسار
ومواكب الأحزان تسرى بى
وتعتليها نظرة إنتصار
ولكن ...
قلبى مستريح بين الضلوع
يخبرنى أن مركبى تحميها قلوع
وأشرعتها لن تمزقها كواسر الآه
وسـ تبتسم من فوق الآسى
الدموع
لن يلوٍح طيف الفراق لقلبى
لن يختفى رغم الإختناق ..
ضوء الشموع
أتعلم يا عديل الروح لما ؟
لأن عينيك أخيرا ..
سـ تبتسمان
وتسمع فى الدنا شدو البلابل
وفى القلب صوت الكروان
كيف لى ..
كيف لى أن أسمع غنائك و أُعانى ؟
كيف لى ألا أُسمعك أجمل ألحانى
وأنا آراك تُحيك النبض الممزق فيك
بأجمل الآلوان ؟
كيف لى أن أحزن
ونوارسك تُعلن الإقتراب لـ بر الآمان
لا تسلنى ..
كيف أن الليل والصبح يعيشان بـ صمت داخلى
لا تسلنى كيف البحر والبركان
بى يجتمعان ؟
فـ أنا لا أعلم إلا ..
أننى كنت إحدى خطوط يديك
وأنك حميتنى دوما
بقبضة من حنان
أتيتك نهرا شريد الضفاف
حزين الملامح
أصم النغم
فما كان منك إلا إحتضانى
أشعلت قنديلى المُغبر
وأعدت لـ روحى كثير النظر
أفلا أكون رهان العمر ؟
لن تكون يوما حلما جميلا ..
وفات
لن أبكِ حبيبى ..
على بقايا الرفات
سـ يبقى دوما بيننا شيئا
آت
سـ أظل دوما هنا ..
وهناك
أُراقب معك شعاع النهار
فـ الحب الأزلى ..
أبدا
لا ينتهى بـ إسدال الستار




من مواضيعي :
الرد باقتباس