عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 06/11/2010, 09:55 PM
صورة لـ عمرم
عمرم
مسافر
مسافر
 
الرصيد العاطفي،،،



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
.

الرّصيِـد العاَطفيْ,’
تصورات الناس عنا نحن الذين نصنعها .
فلو لقيت شخصاً في السوق فعبس في وجهك .
ثم لقيك في بقالة . فعبس في وجهك أيضاً ..
ثم صادفته في عرس .. فلقيك عابساً .
لرسمت عنه صورة قاتمة في مخيلتك .. فإذا رأيت صورته أو سمعت اسمه في مكان ، تبادر إلى ذهنك ذلك الوجه العابس .
أليس كذلك ؟
ولو لقيك شخص بابتسامة في موقف ..
ثم ابتسم في لقاء آخر .. وثالث ..
لأنطبع في ذهنك عنه صورة مشرقة ..
هذا فيمن لا يكون بينك وبينه علاقة دائمة ، وإنما هي علاقات عابرة ..
أما الأشخاص الذي نلقاهم دائماً كزوجة وأولاد .. وزملاء في مكتب .. وجيران في حارة .. فإن تعاملنا معهم يكون بأسلوب واحد دائماً ..
نعم هم سيرونا ضاحكين لطيفين .. لكنهم حتماً سيروننا تارة غاضبين .. وتارة عابسين .. أو مخاصمين .. أو شامتين .. لأننا بشر ..
وبالتالي فأن محبتهم لنا تحدد على حسب طغيان حسناتنا عندهم أو سيئاتنا ..
أو قل : تتحدد محبتهم لنا بحسب مقدار الرصيد العاطفي
الذي في حسابنا عندهم .
كيف ؟؟!
عندما يقع لك موقف جميل مع إنسان فإنك تضيف إلى سجل ذكرياته ذكرى جميلة عنك ..
أو بعبارة أخرى تفتح لك في قلبه حساباً تودع فيه محبة لك واحتراماً .. ثم تتوالى بعد ذلك زيادة رصيدك العاطفي
أو السحب منه ..
فكل ابتسامة تقابله بها .. تزيد من رصيدك العاطفي عنده .. وكل هدية تزيد رصيدك العاطفي .. وكل مجاملة .. تزيد رصيدك العاطفي ..
وكل إهانة تقع منك له .. أو مسبة .. أو شتم .. فإنك تسحب من رصيدك العاطفي ..
وبالتالي
إذا كان رصيدك العاطفي عنده كثيراً .. ووقعت يوماً ما في موقف أغاظه فسحبت من رصيدك العاطفي مقداراً معيناً ..
فإن هذا لن يؤثر كثيراً لأن رصيدك العاطفي عنده كثير ..
أما إن لم يكن عنده لك رصيد عاطفي وجعلت تسحب من الرصيد وليس فيه شيء أصلاً .. فإن حسابك عنده سيكون بالناقص !!
وبالتالي قد يقع في قلبه لك كره .. أو استثقال .. لأنك تسحب من رصيدك العاطفي ولا تودع ..
ألم تسمع يوماً عن زوجة طلقها زوجها .. فإذا سئلت عن سبب الطلاق قالت : السبب تافه .. طلب مني الذهاب معه لزيارة أخته فرفضت .. فغضب وجعل يسبني ويشتمني ثم طلقني !!
ولو تأملت بذكاء في سبب الطلاق .. لما وجدت السبب هو هذا الموقف التافه .. وإنما هذا الموقف هو القشة التي قصمت ظهر البعير !!
فقد ذُكر أن رجلاً كان له جمل جلد قوي .. فأراد سفراً .. فجعل يحمل متاعه عليه .. ويربطه على ظهره .. والجمل متماسك .. حتى كوّم على ظهره ما يحمله أربعة جمال ..
فبدأ البعير يهتز من ثقل الحمل والناس يصيحون بالرجل : يكفي ما حملت عليه ..
فأخذ حزمة من تبن وقال : هذه خفيفة وهي آخر المتاع ..
فلما طرحها على ظهره سقط البعير على الأرض فصارت قصته مثلاً ..
وقيل : قشة قصمت ظهر البعير !!
ولو تفكرت لرأيت أن القشة مظلومة فليست هي التي قصمت ظهر البعير وإنما انقصم ظهر البعير بسبب تراكمات كبار صبر البعير على أولها .. وصبر .. وصبر.. حتى لم يطق صبراً .. فانقصم ظهره بشيء صغير ..
وهكذا المرأة التي طلقها زوجها .. أجزم أن السبب ليس هو تركها زيارة أخته فحسب .. وإنما تراكمات قبله .. من :
عصيان لطلباته ..
عدم تحقيق لرغباته ..
عدم تحببها إليه ..
تكبرها عليه ..
عدم احترام رأيه ..
فهي تسحب دوماً من رصيدها العاطفي
عنده دون أن تودع فيه شيئاً .. وتجرح ولا تداوي ..
وهو يحتمل ويحتمل .. حتى جاء هذا الموقف فقصم ظهر البعير ..
ولو أنها اعتنت بكثرة الإيداع في رصيدها العاطفي .. من :
حسن لقاء له..
وتحبب إليه ..
وممازحة وخفة ظل ..
وعناية بطعامه ولباسه ..
واحترام لرأيه ..
لصار رصيدها العاطفي كبيراً .. وملكت مليارات حبّ في قلبه .. وبالتالي لن يضر لو وقع موقف سحبت به من رصيدها العاطفي .. لأن سيئتها ستغوص في بحر حسناتها ..
وقل مثل ذلك في الطالب المشاكس الذي يقع منه موقف صغير فيغضب المدرس غضباً شديداً .. وقد يضربه ويطرده من الفصل .. و ..
ثم يقول الطالب مشتكياً : زميلي فلان يقع في أخطاء أكثر منّي .. ولا يعاتبونه ..
أما أنا فما فعلت شيئاً ، هي مجرد نكته أطلقتها من غير استئذان ..
ولا ينتبه إلى أن هذه النكتة هي القشة التي قصمت ظهر البعير .. لأنه يجرح ولا يداوي ..
قل مثله في زملاء تخاصموا .. أو جيران تنازعوا ..
إذن .. نحن نحتاج دائماً إلى أن نودع في قلب كل واحد نلقاه رصيداً عاطفياً ..
الزوج يتحين الفرص ليودع في قلب زوجته .. ويسجل نقاطاً أكثر وأكثر ..
والزوجة تحتاج أيضاً ..
والولد يحتاج أن يودع في قلب والده ..
والمدرس مع طلابه .. والأخ مع أخيه ..
بل حتى المدير مع من هم تحت إدارته .. يحتاج إلى ذلك ..

باختصار..’
وإذا الحبيب أتى بذنب واحد ~ جاءت محاسنه بألف شفيع
الدكتور / محمد العريفي
من كتابه الرائع
..استمتع بحياتك..




من مواضيعي :
الرد باقتباس