عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 06/11/2010, 07:59 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
رأيـت في المنـام

بسم الله الرحمن الرحيـم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رأيت في المنااااام /

الرؤيا تتكون من ثلاث رؤيا من الله ورؤيا من الشيطان ورؤيا ما حدثت به النفس. ولقد نقل عن الصالحين وما رأوه من الجنة أو يطلع الله على أهلهم أو اصحابهم على بعض الأمور.

انقل لكم هذا الكلام من كتاب الروح لأبن القيم رحمه الله. قال يزيد بن هارون: رأيت ابا العلاء أيوب بن مسكين في المنام. فقلت: ما فعل بك ربك؟ قال: غفر لي. قلت:بماذا؟؟

قال: بالصوم والصلاه. قلت: أرأيت منصور بن زاذان؟ قال: هيهات. ذلك نرى قصــره من بعيد.

&&&

قال أحد الصالحين: رأيت في منامي كأني دخلت درجة علياء في الجنة فجعلت أطوف بها وأتعجب منها..فإذا بنساء من نساء المسجد في ناحية منها..فذهبت حتى سلمت عليهن.

ثم قلت: بم بلغتن هذه الدرجة؟قلن: بسجدات وتكبيرات.

&&&

وليس هذا مقتصر على الرجال..كذلك النساء لهن شيء من ذلك.فإليكم أيها الأحباب الكرام هذه الرؤيا. قال يزيد بن نعامة: هلكت جارية في طاعون جارف..فلقيها أبوها بعد موتها في المنام. فقال لها:يا بنية! أخبريني عن الآخرة. قالت: يا أبه قدمنا على أمر عظيم نعلم ولا نعمل وتعملون ولا تعلمون..والله لتسبيحة أو تسبيحتان أو ركعة أو ركعتان في صحيفة عملي أحب إلي من الدنيا وما فيهــا.

&&&

وقال سفيان بن عيينة: رأيت سفيان الثوري بعد موته يطير في الجنة من نخلة إلى شجرة ومن شجرة إلى نخلة وهو يقول ( لمثل هذا فليعمل العاملون ) الصافات61. فقيل له:بم أدخلت الجنة؟ فقال: بالورع بالورع. قيل له: فما فعل علي بن عاصم؟ قال: ما نراه إلا مثل الكوكـب.

&&&

هذا سفيان الثوري من يقرأ سيرة يرى العجب العجاب..كان يمشي في الطريق ورأى أحد الجزارين يشوي اللحم..فسقط مغشي عليه..وعندما أفاق..قال تذكرت النـار. وكان من شدة خوفه من الله كان يبول الدم. وربما اطرح بعض المقتطفات من قصة حياته..وعندما نقارن أنفسنا بهؤلاء الرجال..نرى انفسنا لا شيء لا شيء.

أين نحن وأين هم؟؟

فلا إله إلا الله

كتبه/ محب الجنان




من مواضيعي :
الرد باقتباس