عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 05/11/2010, 09:28 AM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
يوم الجمعة ليس للسكر والعربدة وعمل الفواحش

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوم الجمعة ليس للسكر والعربدة وعمل الفواحش

هكذا أخواني وأخواتي البعض يستغل الجمعة، يستغل الجمعة في معصية الله تعالى، والتنافس من أجل جمع السيئات والعياذ بالله.

والبعض يجد فرص للذهاب إلى الفنادق او البارات او الجلوس في أماكن مظلمة للشرب والعربدة، وربما البعض يستغل هذه الإجازة في عمل الفواحش.

وتلك فرحة تعقبها هموم، وتعقبها آلام وحسرات، فلا سعادة في معصية الله تعالى، بل لا بد من العقوبة، قال الله تعالى ( من يعمل سوءاً يجز به )

فكم سكير خرج من لذته وأتت العقوبة مباشرة، بحادث او مشاكل في البيت او أمراض وهموم او طرد من العمل او مصائب تحصل له

وكم لذة في ظلمة الليل مع الفاسقات، وإذ يفتضح او تحصل مشاكل وقضايا تعج بهم في المحاكم، فربما حملت تلك الفاسقة واتهمته بأنه هو السبب، وربما امور اخرى

لا سعادة في معصية الله تعالى يا احبه
وإنما هي في طاعة الرحمن

قال الله تعالى ( من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون )

وأشد الأمور أخواني واخواتي
أن يستغل يوم العبادة والذي جاء به فضل عظيم
في معصية الله تعالى

يوم الجمعة يوم التنافس لجمع الحسنات، ورفع الأيدي إلى السماء، وطلب المدد من الله، ففيه ساعة إجابة، نعم فيه ساعة إجابة، لماذا نحرم أنفسنا منها؟ بل هو يوم خلق الله فيه آدم واهبط إلى الأرض وفيه توفى.

قال صلى الله عليه وسلم ( إن يوم الجمعة سيد الأيام وأعظمها عند الله، وهو أعظم عند الله من يوم الأضحى ويوم الفطر فيه خمس خلال : خلـق الله فـيه آدم وأهـبط الله فـيه آدم إلـى الأرض وفـيه توفـى الله آدم، وفـيه ساعـة لا يـسأل الله فـيها العـبد شيئـا إلا أعطـاه إيـاه مـا لـم يسـأل حرامـا، وفـيه تـقوم الساعـة ،وما من ملك مقرب ولا سماء ولا أرض ولا رياح ولا جبال ولا بحر إلا وهو يشفق من يوم الجمعة أن تقوم فيه الساعة ) صحيح الجامع.

وتأمل هذا رعاك الله عن يوم الجمعة، قال صلى الله عليه وسلم ( لا تطلع الشمس ولا تغرب على أفضل من يوم الجمعة وما من دابة إلا وهي تفزع يوم الجمعة إلا هذين الثقلين الجن والإنس ) صحيح الترغيب والترهيب

ومن فضل هذا اليوم، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر ) صحيح الترغيب والترهيب.

وجاء في فضل صلاة الجمعة، قال صلى الله عليه وسلم ( من غسل يوم الجمعة واغتسل وبكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها ) صحيح الترغيب والترهيب.

كذلك الحرص على التبكير وان لا نحضر بعد الأذان والإمام على المنبر، قال صلى الله عليه وسلم ( تقعد الملائكة على أبواب المساجد فيكتبون الأول والثاني والثالث حتى إذا خرج الإمام رفعت الصحف ) صحيح الترغيب والترهيب.

أما بخصوص ساعة الإجابة فجاءت النصوص التي تحث على آخر ساعة، فلنحرص عليها اخواني واخواتي، قال صلى الله عليه وسلم ( التمسوا الساعة التي ترجى في يوم الجمعة بعد صلاة العصر إلى غيبوبة الشمس ) صحيح الترغيب والترهيب.

وجاءت النصوص كذلك بالإكثار من الصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد قال عليه الصلاة والسلام ( أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة فإنه أتاني جبريل آنفا عن ربه عز وجل فقال ما على الأرض من مسلم يصلي عليك مرة واحدة إلا صليت أنا وملائكتي عليه عشرا ) صحيح الترغيب والترهيب

فأين المتنافسين لهذه الأجور اخواني واخواتي؟ أين الذين جعلوا يوم الجمعة لتضيع الوقت، وفي اللهو والعبث، وفي ارتكاب المحرمات والمنهيات، إنه يوم حلي أن نستغله في طاعة الرحمن، ونعظم هذا اليوم، ونعلم نسائنا وبناتنا واخواننا أحكام هذا اليوم، والفضل الذي جاء فيه.

نسأل الله التوفيق للجميع




من مواضيعي :
الرد باقتباس