عرض مشاركة مفردة
  #6  
قديم 24/10/2010, 11:11 PM
صورة لـ عمرم
عمرم
مسافر
مسافر
 
: شريـعـتي مـنهـاج حــيـاتـي


من آداب المجالس

إن المسلم يحرص على عدم مجالسة العاطلين والمدمنين والمنحرفين أخلاقيَّا حتى لا يؤثروا عليه،

ويجتذبوه إلى طريقهم، وهو يسمع كل يوم أو يقرأ حادثة جديدة يكون سبب الانحراف فيها

هو مجالسة شاب مدمن، أو عاطل أو شاذِّ أو منحرف؛ لذا فهو يختار أصدقاءه من أصحاب

الأخلاق الحسنة، ومن الناجحين في دراستهم وأعمالهم.

يقول صلى الله عليه وسلم: (الرجل على دين خليله؛ فلينظر أحدكم من يخالل) [أبوداود والترمذي].

وشبه الرسول صلى الله عليه وسلم الجليس الصالح والصديق الحسن بحامل المسك،

أما الجليس السوء فهو كالذي ينفخ في النار،

فقال صلى الله عليه وسلم: (مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير .

فحامل المسك إما أن يحذيك (يعطيك من المسك)

وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبةً . ونافخ الكِير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحًا خبيثة)

[متفق عليه].

وحث النبي صلى الله عليه وسلم على مجالسة الصالحين الأتقياء،

فقال صلى الله عليه وسلم: (لا تصاحبْ إلا مؤمنًا، ولا يأكلْ طعامك إلا تقي)



من مواضيعي :
الرد باقتباس