عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 23/10/2010, 06:55 PM
صورة لـ عمرم
عمرم
مسافر
مسافر
 
ماذا لو قيل لك : هـذا الـنـّـاكـح أمــه ؟


ماذا لو قيل لك : هـذا الـنـّـاكـح أمــه ؟

يستعظم كثير من الناس أموراً عظيمة ، ويستشنع آخرون أشياء شنيعة .
فلو قيل لبعض الناس : فلان نكَحَ أمه
لاستشنعوا ذلك واستعظموه ، وهو كذلك .
لكن لو قيل لهم : إن فلاناً يتعامل بالربا
لما تعاظموا ذلك ، ولربما أصبح المرابي جليسهم وأنيسهم .
ولا مانع عندهم من تزويجه

والتعامل بالربا أعظم من أن ينكح الرجل أمه .
والمرابي أشد مما لو وقع الشخص على أمّـه
قال عليه الصلاة والسلام : أهون الربا كالذي ينكح أمه ، وإن أربى الربا استطالة المرء في عرض أخيه . صحيح الجامع الصغير للألباني
وقال عليه الصلاة والسلام : الربا اثنان وسبعون بابا أدناها مثل إتيان الرجل أمه . صحيح الجامع الصغير للألباني .
وقال عليه الصلاة والسلام : درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد عند الله من ستة وثلاثين زنية . رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني .

فإذا كان هذا أهون الربا
وإذا كان هذا في درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم
فما بالكم بأعظم الربا ؟
وما ظنكم بمن يأكل الآلاف بل يتجرّع ملايين الدراهم والدنانير من ربا صريح ؟

لا شك أن هذا أعظم وأشنع

غير أن كثرة المساس تـُـذهب الإحساس
فلما تعامل به الناس ، واستمرءوه خف ذلك في موازينهم .

كما أن هذا أهون الربا ... والربا وأربى وأعظم الربا استطالة المرء في عرض أخيه ... إما بقذفٍ وهو أعظم الاستطالة ، وإما باالغيبة والنميمة ، ولذا قال عليه الصلاة والسلام : إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا . متفق عليه .

فهذا يُبيّن عِظَم حُرمة هذه الأشياء ، وأنها كحرمة يوم النحر في بلد الله الحرام مكة المكرمة في شهرٍ محرم ، وهو شهر ذي الحجة .

ولو قيل لبعض الناس : فلان فعل بأمه الفاحشة أو وقع على محارمه
لاستعظموا ذلك ، وهو ورب الكعبة عظيم شنيع .
لكن لو قيل لهم :
فلان يذهب للسحرة ...
أو فلان يتعلّم السحر ...
أو فلانة ذهبت للساحرة لتـُحبّب زوجها إليها ...
أو فلان يطوف بالقبور ويدعو الأموات ...
أو فلان يقع في الشرك ، ولديه شركيات ...

لما كان ذلك مستعظما !!

ولا شك أن المعصية والكبيرة مهما عظمت فإنها لا تبلغ حدّ الشرك ما لم يستحلّها فاعلها .
وصاحب الكبيرة تحت مشيئة الله إن شاء غفر له وإن شاء عذبه .
غير أن تعلّم السحر أو الذهاب إلى السحرة والرضا بما هم عليه كفرٌ بواح بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم .
قال عليه الصلاة والسلام :
من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم . رواه الإمام أحمد وغيره ، وهو حديث صحيح .

ومن طاف بالقبور أو دعا الأموات فقد أحيا شريعة فرعون هذه الأمة أبي جهل
وأقام دين عمرو بن لحي الخزاعي ، الذي رآه النبي صلى الله عليه وسلم يجر أمعائه في النار .

ومن مات على الشرك فهو خالد مخلدٌ في النار .
( إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ )
(إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء )

فهذا أعظم وأبشع وأشنع .
فالشرك أقبح القبائح وأعظم الذنوب .

وثم ميزان مقلوب أو موازين مقلوبة ومختلة ... غير أني أخشى الإطالة ، ولعلي أكتب عنها لاحقا .

كتبه / عبد الرحمن السحيم – الرياض




من مواضيعي :
الرد باقتباس