عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 21/10/2010, 09:00 PM
صورة لـ عمرم
عمرم
مسافر
مسافر
 
لاتقول الدنيا مظلمه


لاتقول الدنيا مظلمه




المصباح لا يقول ما بال الدنيا مظلمة ...

نعيش في وسط مجتمع مليء بالمفسدين من البشر بكلا الجنسين( ذكور واناث)، فما العمل ونحن مسلمون؟!

إنك مصباح والمصباح لا يقول ما بال الدنيا مظلمة ، وحسب المصباح أن يقول هاأنذا مضيء ، ولأن يضيء الإنسان شمعة صغيرة خير من أن يلعن الظلام ، ومن قال هلك الناس فهو أهلَكَهم - أي سبب هلاكهم -، ومن قال هلك الناس فهو أهلَكُهم - يعني أشدهم هلاكاً -، فعليك بمعرفة الحق لتعرف أهله ، وتمسك بالإيمان والصدق وسوف يقترب منك أهله ، وقد قال الحسن البصري: ( لو أن مكاناً ملئ بالمنافقين ولم يكن بينهم إلا مؤمن واحد ثم دخل عليهم في المجلس مؤمن لذهب حتى يجلس إلى أخيه المؤمن، ولو أن مكاناً ملئ من أهل الخير والإيمان ولم يكن فيه إلا منافق واحد ثم دخل عليهم رجل من أهل النفاق لذهب وجلس إلى أخيه في النفاق ) فالطيور على أشكالها تقع.

ولا يخفى علينا أن وقوع الناس في الفساد لا يبرر للإنسان التهاون والتقصير ، وكما قال ابن القيم : (سر على طريق الحق ولا توحشنك قلة السالكين، واترك طريق الشر ولا تغتر بكثرة الهالكين) ، قال تعالى : {وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين}[ يوسف : 103 ]
وقال تعالى : {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ...}[سورة الأنعام: 116].

وقد يصبح الإنسان أمة وحده إذا تمسك بدينه والتزم بأحكامه، قال تعالى عن خليله إبراهيم : {إن إبراهيم كان أمة}سورة النحل 120 ، ونحن لا نشك في أن دافعك الخير والشفقة وهذا عذر لك ولن ينطبق عليك ما ذكرنا في البداية من أنك سبب هلاك الناس أو أنك أشدهم هلاكاً والعياذ بالله ، وقد أشار لهذا المعنى الإمام مالك رحمه الله ، حيث استثنى من قال ذلك بدافع الشفقة والرحمة والخوف على إخوانه ، ولكننا ندعوك لإحسان الظن وتلمس جوانب الخير ولو كانت قليلة ، ثم البناء عليها وتشجيع من يقومون بها ، وأظهر ما عندك من الخير وقم بالدعوة إلى الله ، وكن قدوة في نفسك وغداً سوف يلتف حول النور تائهون ، وسوف يعود للحق مجموعات من الحائرين ، فإن حب الخير والدين كامن في النفوس ، وما أحوجنا إلى من يداوي القلوب ويزيل ما علق من الادران والغبار.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ، وأرجو أن يكون لك إسهام في الدعوة إلى الله
نسأل الله أن يصلح الأحوال وأن يلهمنا واياكم الرشد وأن يجعلكم سبباً لهداية النساء والرجال.




من مواضيعي :
الرد باقتباس