عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 16/10/2010, 11:02 AM
داارك
مُشــارك
 
قوائم أدوية الأمراض المزمنة التى تم تخفيض أسعارها - مصر 2010 - للتحميل

قوائم أدوية الأمراض المزمنة التى تم تخفيض أسعارها - مصر 2010 - للتحميل

نقلا عن اليوم السابع

فى افتتاح المبنى الجديد لإدارة الدواء..
ننشر قوائم أدوية الأمراض المزمنة التى تم تخفيض أسعارها.. والجبلى يؤكد عدم رفع أسعار أى أدوية فى الفترة المقبلة.. وتشكيل لجنة لمكافحة غش الدواء بالتعاون مع النائب العام

حصل اليوم السابع على قائمة وزارة الصحة لتخفيض أسعار 40 صنفا دوائيا بداية من شهر مايو المقبل بحيث تتحمل الوزارة 200 مليون جنيه سنويا دعما لهذه الأدوية والتى يأتى فى مقدمتها أدوية محلية مستوردة تستخدم فى علاح أمراض مزمنة مثل السكر والضغط والكبدى الوبائى والجلطات ومضادات الفيروسات والعظام والأمراض النفسية والمضادات الحيوية وأدوية الأورام.

هذه الأدوية التى وصفها الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة فى افتتاح المقر الجديد لإدارة الصيدلة، صباح اليوم، بأنها أدوية أصيلة، وليست أدوية جنيسة تستخدم فى علاج الأمراض المزمنة، لافتا إلى أن هذا القرار يأتى تلبية احتياجات المواطن من الدواء ليحصل على دواء آمن وفعال وبأسعار مناسبة فى حين تتحمل الدولة فرق دعم هذه الأدوية والتى يصل عددها إلى 40 صنفا بفارق 200 مليون جنيه سنويا عن تكلفتها الفعلية.

كما وصف الجبلى إدارة الصيدلة بأن لها دورا حيويًّا ومحورياًّ فى تنظيم سوق الدواء سواء فى مراحل التصنيع أو التوزيع وذلك من أجل توفير دواء آمن وفعال، بأسعار معقولة للمواطن المصرى، لافتاً إلى أن قطاع الدواء ينمو بشكل سريع، حيث ارتفع حجم المبيعات من 6,7 مليار جنيه فى عام 2005 إلى 20 مليار جنيه فى عام 2009 وذلك بنسبة 163% بالإضافة إلى زيادة عدد مصانع الدواء من 188 مصنعا فى عام 2006 إلى 261 مصنعا فى عام 2009 بالإضافة إلى 162 مصنعا تحت الإنشاء كما حدثت قفزات فى حجم الصادرات من الأدوية، حيث ارتفعت قيمتها من 1,7 مليار جنيه فى عام 2006 إلى 3,6 مليار جنيه فى عام 2009 .

مما يفرض علينا، كما قال الوزير، مواكبة تلبية احتياجات المرضى دون مغالاة فى الأسعار بشكل غير مبرر وذلك لاستعادة الريادة المصرية فى مجالات تصنيع وتصدير والاستثمار فى قطاع الدواء.

هذا وطالب الدكتور "حاتم الجبلى" بضرورة أن يشمل التطوير الأداء ونظم العمل والإدارات البشرية دون أن يشمل الإنشاءات فقط.

ومن جانبه كشف الدكتور كمال صبرة، مساعد وزير الصحة لقطاع الدواء والصيدلة، عن التكلفة الفعلية لتطوير المبنى، والتى وصلت إلى مليون و200 ألف جنيه، مطالبا وزير الصحة بمبنى جديد للإدارة فى السادس من أكتوبر، لافتاً إلى أن هذا التطوير أدى إلى تسهيل عملية ترخيص الصيدليات بشكل مركزى، بالإضافة إلى كافة إجراءات تسجيل الدواء والتى أصبحت تتم بشكل إلكترونى من خلال الموقع الإلكترونى للهيئة.

أما فيما يتعلق بغش الدواء فى السوق المصرى فقد أكد صبرة أن النسبة فى مصر أصبحت مرتفعة ما بين تهريب وغش الدواء مؤكدا على تشكيل لجنة للتصدى لهذه الظاهرة تحت إشراف النائب العام، وقال خلال كلمته فى افتتاح المبنى الجديد لإدارة الصيدلة، إنه لا يوجد أى زيادة فى أسعار الدواء فى الفترة القادمة.

وحول الأزمة القائمة بين قطاع الصيدلة فى وزارة الصحة ونقابة الصيادلة، وضح صبرة أن الخلاف ليس بين جموع النقابات الفرعية إنما مقتصر على قلة بسيطة، لافتاً إلى الاشتراطات الصحية والتى تعتبر السبب الأساسى للخلاف لن يتم تطبيقها إلا على الصيدليات الجديدة فقط، والتى تم ترخيصها منذ فبراير الماضى مؤكدا أن هذه الاشتراطات فى مصلحة كل من الصيدلى والمريض.

وأضاف الدكتور مصطفى العربى، معلقا على قرار الوزير، بتخفيض أسعار بعض الأصناف الدوائية بأنها دفعة أولى من التخفيضات والتى ستشهد العديد من الأصناف فى الفترة القادمة، لافتا إلى أن القرارات الجديدة لوزارة الصحة والخاصة بالدواء لن تسمح برفع سعر دواء مسعر فى السوق، بالإضافة إلى السيطرة على أسعار الأصناف الجديدة أيضا، قائلا إن التطبيق العملى للقرار هو الذى سيظهر جدوى القرار والذى متوقع أن يجعل مستوى الأسعار أحسن مما هى عليه الآن، والدليل على ذلك الأصناف التى تم تخفيض أسعارها.

قائمة أدوية الأمراض المزمنة التى تم تخفيض سعرها:









نسأل الله عزوجل أن يعافي المرضى وأن يخفف عنهم




من مواضيعي :
الرد باقتباس