عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 09/10/2010, 04:04 PM
صورة لـ ربحي
ربحي
هــادف
ابو الهيتم
 
ارى الموت لا يرضى سوانا فريسة

قفي ساعة يفديك قولي وقائله
ولا تخذلي من بات والدهر خاذله
انا عالم بالحزن منذ طفولتي
رفيقي فما اخطيه حين اقابله
وان له كف اذا ما اراحها على جبل
ما قام بالكف كاهله
يقلبني راس على عقب بها
كما امسكت ساق الوليد كوابله
ويحملني كالصقر يحمل صيده
ويعلو به فوق السحاب يطاوله
فان فرا من مخلابه طاح هالكا
وان ظل في مخلابه فهو اكله
عذائي من الظلام ان مت فبلهم
عموم المنايا ما لها من تجامله
اذا اقصد الموت القتيل فاْنه
كذلك ما ينجوا من الموت قاتله
فنحن ذنوب الموت وهي كثيرة
وهم حسنات الموت حين تسائله
يقوم بها يوم الحساب مدافعا
يرد بها زمامه ويجادله
ولكن قتلا في بلادي كريمة
ستبقيه مفقود الجواب يحاوله
ترى الطفل من تحت الجدار مناديا
ابي لا تخف والموت يقطن وابله
ووالده رعبا يشير بكفه
وتعجز عن رد الرصاص انامله
على نشرة الاخبار في كل ليلة
ترى موتنا تعلوا وتهوي معاوله
لنا ينسج الاكفان في كل ليلة
لخمسين عاما ما تفل مغازله
ارى الموت لايرضى ىسوانا فريسة
كاْنا لعمري اهله وفبائله
وقتلى على شط العراق
كاْنهم نقوش بساط دقق الرسم مغازله
يصلى عليه ثم يوطوء بعدها
ويحرف عن عينه متناوله
اذا ما اضعنا شامها وعراقها
فتلك من البيت الحرام مداخله
ارى الدهر لايرضى بنا حلفائه
ولسنا مطيقيه عدوا نصاوله
فهل من جيل سيقبل او مضى
يبادلنا اعمارنا ونبادله

( قصيدة للشاعر الفلسطيني تميم البرغوتي)




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة ربحي ، 09/10/2010 الساعة 04:38 PM
الرد باقتباس