عرض مشاركة مفردة
  #4  
قديم 01/08/2010, 06:35 PM
معاوية عثمان
مُشــارك
 
: ابداعات سودانية

اليوم اوقن اننى لن احتمل

اليوم اوقن ان هزا القلب مثقوب..... ومجروح .... ومهزوم

وان الصبر كل

ولوح لجة حزنى المقهور .... تكشف سوقها كل الجراح وتستهل

هذا اوان البوح يا كل الجراح تبرجى

ودعى البكاء يجيب .. كيف .. وما...وهل

زمنا تجنبت التفاؤل خيفة فاتيتنى زمن الوجل

خبأت نبض القلب

كم قاومت

كم كابرت

كم قاومت

ثم نكصت عن عهدى .اجل

وضعت وجهك فى ربوع مدينتى....علقته

وكتبت محظورا على كل المشارف ... والموانى.. والمطارات البعيدة كلها

لكنه رغمى اطل

فى الدور لاح وفى الوجوه وفى الحضور وفى الغياب وبين ايماض المقل

حاصرتنى بملامح وجهك الطفولى .........الرجل

اجبرتنى حتى تخزتك معجما فتحولت كل القصائدغير قولك فجة

لا تحتمل

صادرتنى حتى جعلتك معلما فبغيره لا استدل

ولان يا كل الزين احبهم عمرا اراك تقودنى فى القفر والطرق الخواء

وترصدا تقتالنى..... انظر لكفك ماجنت

وامسح على ثوبى الدماء

انا كم اخاف عليك من لون الدماء

لو كنت تعرف كيف ترهقنى الجراحات القديمة والجديدة

ربما اشفقت على من هزا العناء

لو كنت تعرف اننى من اواجه القادين والاتين استرق التبسم

استعيد توازنى قسرا

واضمك حينما القاك فى زمن البكاء

لو كنت تعرف اننى احتال للاحزان ... ارجتها لديك


اسكت الاشجان حيث تجئ.... اخنق عبرتى بيدى

ما كلفتنى هزا الشقا

ولربما استحييت لو ادركت كم اكبو على طول الطريق إليك

كم القى من الرهق المزل من العياء

ولربما .. وربما ..ولربما ...



من مواضيعي :
الرد باقتباس