عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 19/06/2010, 07:54 PM
صورة لـ mimi
mimi
خليــل
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا اله الا الله الحمد لله ولا حول ولا قوة الا بالله
 
الوان القلوب قصة حكاية هدا الشاب المسكين يا حراااااااااااااااااااااااااااام

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اليوم احضرت كالعادة قصة ارجو ان تنال اعجابكم والان مع القصة

كان هناك صحفي يريد ان يكتب مقالة صحفية لجريدته يصف فيها شعور السجناء في السجن فاجرى مقابلات كثيرة مع السجناء ولكن لم يستطع الوصول الى مبتغاه لان السجناء كانوا يستهزؤون به فقرر ان يدخل بنفسه السجن ويجرب بنفسه هدا الشعور فتكلم مع مدير السجن فوافق على فكرته فاعطاه الملابس وقال له خد الملابس ولكن لا تخبر احدا بحقيقتك سوف اخدك الى قسم المحكومين عليهم بالاعدام فوافق دلك الشاب بدون اي مانع ومرة دخل الى زنزانته شرطي وكاهن فتعجب وقال لهم مادا تريدون فضحك الشرطي وقال للكاهن اليوم هو يوم اعدامه وهو لا يعلم وعندما سمع الرجل كلام الشرطي قال له مرتعبا وخائفا ومتعجبا ولكن انا لست مجرم ارجوك صدقني ادهب وسال مديرك الم يخبرك عني الم تعرفني وبينما هو يصرخ قاطعه الشرطي وقال هل تحسبني غبي لاصدق كلامك ثم ان يكن ماتقوله صحيحا لمادا لم يخبرني المدير عنك قبل رحيله فجاة اغمي على الشاب المسكين عندما سمع برحيل المدير لانه الوحيد الدي يعرف السر
مرة ساعاة وافاق دلك الشاب فوجد نفسه فوق كرسي كهربائي وراسه مغطى بقناع مربوط بخيط حول عنقه فبدا بالصراخ والنحيب لا ارجوكم انا بريئ صدقوني ولكن من سيصدقه غير المدير الدي رحل وبينما هو يصرخ سمع الشرطي يعطي امرا باعدامه وماهي الا لحظات حتى جاء المدير وقال للشاب هل عرفت الان شعور السجناء فتبسم وامر الشرطي بان يزيح عنه القناع وادا به يتفاجئ بموت دلك الشاب نعم لقد مات من شدة الخوف والرعب مات من اجل مقالة مات من اجل حبه لمهنته فهو لم يرد نشر الترهات بل اراد نشر حقيقة السجناء لم يشاء ان يكتب فقط من راسه انظروا الى اتقانه وحبه لعمله لا تبخلوا علي بدعائكم وردودكم وانتقاداتكم




من مواضيعي :
الرد باقتباس