عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 04/06/2010, 11:13 PM
الزعيط
مُشــارك
 
فضيحة سيد مناف وكيل السيستاني تكتم بمساعدة حكومة العمارة


من المضحك المبكي ان يقف القاضي بجانب السارق ويعاقب البريء ويطلق زمام المسيء (دارة الدنيا بأهلها) في محافظة العمارة و ما مرت به مدينة العمارة (ميسان) من فضيحة في هذه الأيام يشيب لها الجنين من فعل قبيح فعله الوكيل الأول والابن الأكبر للسيد السيستاني في العمارة من فضائح مصورة وهو يزني بنساء متزوجة وكان عدد المقاطع (18) مقطع كل مقطع مع امرأة وهذا ما تناقله شباب وكبار السن وحتى الأطفال والنساء في الموبايلات ،وان إحدى نساء الفضيحة (قتلت) بسبب ما صوره سيد مناف الناجي حتى يجعله مستمسكا عليها ويهددها به متى شاء او أراد أن يوقع بها والثانية هرب بها إلى بلد الشيطان الفارسي (إيران) والباقي من النساء لا يعلم مصيرهن من الحادثة
والمهم في هذه الكلام ان حكومة محافظة العمارة بأمر من مجلس المحافظة قررت كل من يجدون بموبايله صور او مقطع فيديو لسيد مناق الناجي وكيل السيستاني الاول يسجن (6) اشهر حتى لا تنتشر الفضيحة بشكل أوسع يكتمون الجريمة ويعاقب البريء ويطلق صراح المتهم !!!!!!!!!!!
هذا مثل حكومة العمارة كمثل القاضي النائم المغفل :

قصة القاضي النائم وتصديقه للص الكذوب
يحكى إن لص سرق دار أطفال أيتام كانت أمهم متعبة من العيشة والتربية لأطفالها ، ففزعت الأم من صوت الجرة التي كسرها اللص وأخذت الهراوة ونادت من في الدار فكمن لها اللص وطعنها بخنجره في صدرها ثم كشفت عن لثامه فعرفت من هو اللص ففر منها هاربا ، وفي صباح اليوم التالي ذهبت إلى القاضي وأخبرته عن كل ما جرى واحضروا اللص أمامها .
صاحت بأعلى صوتها :
سيدي القاضي هذا الماثل أمامك ما هو إلا لص تجرأ وسرق وطعنني وهرب وإني أطالبكم بعقابه جزاء له على جريمته!
انتفض القاضي مفزوعاً حيث أنه كان يغط في سبات عميق ،تطلع إليها وإلى ذلك الشق الطويل على صدرها ينزف دماً وإلى الرجل الذي تتهمه بجانبها وآثار الدم على يديه ثم سأله بضجر وقال:
ما هو ردك على أقوال هذه المرأة؟
أجاب ببرود :
كاذبة
تطلّع القاضي إلى المرأة مرة أخرى وبداخله غضب بعد أن أيقظته وأجبرته على العمل، نظر إلى والجلّاد ثم قال:
خذها .. وعاقبها بما يلزم !!!!!!!!!!!!!




من مواضيعي :
الرد باقتباس