عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 06/02/2010, 07:23 PM
الشيخ وحيد
مُشــارك
 
الله اكبر أسباب حسن وسوء الخاتمة

السلام عليكم

بسم الله الرحمان الرحيم
اخواني واخواتي انا اخوكم الشيخ وحيد امام مسجد قمت بالتسجيل في هذا المنتدى ولأول مرة وددت ان اضع بين أيديكم هذه الخطبة اي خطبة جمعة من مواضيعي التي قدمتها في مسجدنا
مسجد عبد الرحمان بن عوف داغوسة ولاية الطارف **الجزائر** راجين من الله تبارك وتعالى ان تنال اعجابكم وتستفدون منها

أسباب حسن وسوء
الخاتمة
الخطبة الأولى
*·~-.¸¸,.-~*الحمد لله الذي يتولى الصالحين ، ويحب المتقين ، ويكرم عباده المخلصين ، بالسعادة في هذه الدنيا والفوز في يوم الدين .
أحمده سبحانه وأشكره القائل : إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلاً من غفور رحيم [فصلت: 30, 31] وأ شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله القائل ، : ((من كان آخر كلامه من الدنيا: لا إله إلا الله دخل الجنة)) صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن استن بسنته واهتدى بهديه إلى يوم الدين .
أمّا بعدُ: فاتَّقوا اللهَ ـ عبادَ الله ـ حقَّ تقواه، وسَارِعوا دائمًا إلى مَغفرتِه ورِضاه، فقد فَاز وسَعدَ من أقبل على مولاَه، وخابَ وخسِر مَن اتَّبع هَواه وأعرَض عن أُخراه.
عبادَ الله، إنَّ ربَّكم غَنيٌّ عَنكم، لا تضرّه مَعصيةُ من عَصاه، ولا تَنفعُه طاعةُ من أطاعَه، كما قال الله تعالى في الحديثِ القدسيّ: ((يا عِبادِي، إنّكم لن تبلغوا ضرِّي فتضرُّوني، ولن تبلغُوا نفعِي فتنفَعوني)) رواه مسلم من حديث أبي ذرّ رضي الله عنه . وكما قالَ الله تعالى: وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًا فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [آل عمران:176].
فالأعمالُ الصّالحاتُ سبَبُ كلِّ خيرٍ في الدّنيا والآخِرة، والأعمالُ السيِّئة الشرِّيرَة سببٌ لكلِّ شرّ في الدنيا والآخرة، كما قال تعالى: وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ [الشورى:30]، وقال تعالى: ظَهَرَ الفَسَادُ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الروم:41].
والعبدُ مأمورٌ بالطّاعات ومنهِيّ عن المحرَّمات في جميعِ الأوقات، ولكنّه يتأكَّد الأمرُ بالعمَلِ الصالح في آخِرِ العُمر وفي آخرِ ساعةٍ من الأجل، ويتأكَّد النهيُ عن الذنوب في آخرِ العمر وفي آخر ساعةٍ من الأجَل؛ لقول النبيِّ : ((إنما الأعمال بالخواتيمِ)) رواه البخاريّ من حديث سهل بن سعدٍ رضي الله عنه0
فمن وفَّقه الله تعالى للعمل الصالحِ في آخر عمره وفي آخرِ ساعةٍ من الأجَل فقد كتب الله له حسنَ الخاتمة، ومن خذَله الله فختَم ساعةَ أجلِه بعمل شرّ وذنبٍ يغضِب الربَّ فقد ختِمَ له بخاتمةِ سوءٍ والعياذ بالله.
وقد حثَّنا الله تبارك وتعالى وأمَرنا بالحِرص على نيلِ الخاتمة الحسَنة، فقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ [آل عمران:102].
والصّالحون تعظُم عنايَتهم بالأعمالِ الصالحة السّوابِق للخاتمة، كما أنهم يجتهِدون في طلب التوفيقِ للخاتمة الحسنَةِ، فيحسنون الأعمالَ، ويحسنون الرجاءَ والظنَّ بالله تعالى، ويسيئون الظنَّ بأنفسهم، كما قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [البقرة:218].
وأسبابُ التوفيق إلى حسنِ الخاتمةِ النيةُ الصالحة والإخلاصُ لله؛ لأنَّ النيةَ والإخلاص شرطان للأعمالِ المقبولة.
ومِن أسباب الخاتمة الحسنةِ المحافظةُ على الصلواتِ جماعةً، ففي الحديث: ((من صلّى البردَين دخل الجنة)) رواه البخاري ومسلم من حديث أبي موسى رضي الله تعالى عنه . والبردان هما الفجر والعصر، ومن داوم عليهما وصلاَّهما فهو بالقِيامِ بِغيرهما من الصّلوات أولى.
ومن أسباب التوفيقِ لحسنِ الخاتمة الإيمان والإصلاح، الإصلاح للنفس، والإصلاح للغير، كما قال تعالى: فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُون [الأنعام:48].
ومِن أسباب توفيق الله لحسن الخاتمة تقوَى الله في السرِّ والعلن بامتثالِ أمرِه واجتنابِ نهيِه والدوامِ على ذلك، كما قال تعالى: تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوًا فِي الأَرْضِ وَلاَ فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ [القصص:83]، وقال تعالى: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طه:132].
ومِن أسبابِ التّوفيقِ لحُسنِ الخاتمة اجتنابُ الكبائر وعظائمِ الذّنوب، قال الله تبارك وتعالى: إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيمًا [النساء:31].
ومن أسبابِ التّوفيق لحسنِ الخاتمة لزومُ هديِ النبيِّ واتباعُ طريقِ المهاجرين والأنصار والتابعينَ لهم رضي الله تعالى عنهم، قال الله تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا [الأحزاب:21]، وقال تعالى: وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ المُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:100].

ومِن أسباب التوفيقِ لحسن الخاتمة البعدُ عن ظلم الناسِ وعدَمُ البغي والعدوان عليهم في نفسٍ أو مال أو عِرض، قال : ((المسلِمُ من سلِم المسلمون من لسانِه ويده، والمهاجِر من هجَر ما حرَّم الله))، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : ((واتَّق دعوةَ المظلوم؛ فإنّه ليس بينها وبين الله حِجاب)) رواه البخاري وغيره ، وفي الحديثِ: ((ما من ذَنبٍ أسرَع من أن يعجّل الله عقوبتَه من البغي وقطيعة الرحم))
ومِن أسباب التوفيق لحسن الخاتمةِ الإحسانُ إلى الخلقِ وكفّ الشرّ عنهم، قال الله تعالى: الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِالَّليْلِ وَالنَّهَارِ سِرًا وَعَلانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:274].
وصِفةُ السّخاء وسماحةُ النفس مع الإسلامِ سَببٌ للتوفيق لحسنِ الخاتمة، قال : ((صنائِعُ المعروف تقِي مصارعَ السوء))
ومِن أسبابِ حُسن الخاتمة العافيةُ مِنَ البدع، فإنَّ ضررَها كبير وفسادَها خطير، والبِدعُ هي التي تفسِدُ القلوبَ وتهدِم الدّين وتنقُضُ الإسلام عُروةً عروةً، قال تعالى: وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء:69]، وهؤلاء المنعَمُ عليهم مبرَّؤونَ من البدَع كلِّها.
ومن أسباب حسنِ الخاتمة الدعاءُ بذلك للنفسِ، قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ
عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) . ودُعاء المسلم لأخيه المسلِم بحسنِ الخاتمة مستجابٌ بظهر الغيب، وفي الحديث: ((ما مِن مسلمٍ يدعو لأخيه بالغيب إلاَّ قال الملك: آمين، ولك بمثله))0
فاسعَوا ـ رحمكم الله ـ إلى تحصيل أسبابِ حسنِ الخاتمة ليوفِّقَكم الله إلى ذلك، واحذَروا أسبابَ سوءِ الخاتمة فإنَّ الخاتمة السيِّئة هي المصيبةُ العظمى والداهيَة الكبرى والكَسر الذي لا ينجَبِر والخسران المبين، والعياذ بالله من ذلك.
فقد كان السَّلف الصالح رضي الله عنهم يخافون مِن سوءِ الخاتمة أشدَّ الخوف، قال البخاري في صحيحه: "قال ابن أبي ملَيكة: أدركتُ ثلاثين من الصّحابة كلُّهم يخاف النّفاقَ على نفسه ، وقال ابن رجب: "وكان سفيان الثوريّ يشتدّ قلقُه وخوفُه منَ السّوابِقِ والخواتم، فكان يبكي ويقولُ: أخاف أن أكونَ في أمِّ الكتاب شقيًّا، ويبكي ويقول: أخاف أن أُسلَبَ الإيمانَ عند الموت" ، وقال بعضُ السلَف: "ما أبكى العيونَ ما أبكاها الكتابُ السابق"، وقد قيل: "إنَّ قلوبَ الأبرار معلّقَةٌ بالخواتيم يقولون: بماذا يختَم لنا؟ وقلوبُ المقرَّبين معلّقةٌ بالسوابق يقولون: ماذا سبَق لنا؟"، وكان مالك بن دينار رحمه الله يقوم ليلَه ويقول: "يا ربِّ، قد علمتَ ساكنَ الجنة والنار، ففي أيِّ منزلٍ مالك؟ و,كلام السّلَف في الخوف من سوءِ الخاتمة كثير.
ومَن وقَف على أخبارِ المحتَضَرين عندَ الموتِ وشاهدَ بَعضًا منهم اشتدَّت رغبةُ المسلم في تحصيلِ أسبابِ حُسن الخاتمة؛ ليكونَ مع هؤلاء الموفَّقين لحسنِ الخاتمة، فقد شوهِدَ بعضُهم وهو يقول مرحَبًا بهذه الوجوهِ التي ليست بوجوهِ إنسٍ ولا جانّ، وشوهِد من المحتضَرينَ من يلهج بذكر الله وبـ"لا إله إلا الله"، ومَن كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخلَ الجنة، وشوهِد بعضهم يتلو القرآنَ، وشوهد بعضُ المحتضَرين يقسِّم مسائلَ الفرائض ويتكلَّم في مسائل العلم، وقال بعضهم: لا تخافوا عليَّ فقد بشِّرتُ بالجنّة الساعةَ، قال بعضُ أهل العلم: "الخواتيمُ ميراثُ السّوابق". قال الله تعالى: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعَني وإيّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، ونفعنا بهديِ سيِّد المرسلين وقولِه القويم، أقول قولي هذا، وأستغفِر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
________________________________________
الخطبة الثانية
الحمدُ لله معزِّ من أطاعه واتقاه، ومذِلِّ من خالف أمره وعصاه، أحمده ربّي وأشكره على ما أسبغ من نعَمِه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، لا إلهَ ولا ربَّ سواه، وأشهد أنَّ نبيَّنا وسيّدنا محمّدًا عبده ورسوله اصطفاه مولاه، اللّهمّ صلّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه.
أما بعد: فاتقوا الله تعالى بلزوم طاعاته ومجانبة محرَّماته؛ تنجوا من عذابه، وتفوزوا بجنَّاته، قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ [لقمان:33]، وعَن ابن مسعودٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((والذي نفسي بيده، إنَّ أَحدَكم ليعمل بعملِ أهل الجنّة حتى ما يكون بينَه وبينها إلا ذراع، فيسبِق عليه الكتاب، فيعمل بعمل أهل النار فيدخُلها، وإنَّ أحدَكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذِراع، فيسبِق عليه الكِتاب، فيعمَل بعمل أهل الجنة فيدخلها)) رواه البخاري ومسلم
عبادَ الله : كونوا مع الموفَّقين، فمن سلك سبيلَهم حشِر معهم، ولا تسلكوا سبُلَ الهالكين المخذولِين الذين خُتِم لهم بخاتمةِ سوءٍ والعياذ بالله، قال عبد العزيز بن أبي روّادٍ: "حضرتُ رجلاً عند الموت يلقَّن: لا إلهَ إلا الله، فقال في آخر ما قال: هو كافِرٌ بها، ومات على ذلك، قال: فسألتُ عنه فإذا هو مُدمِن خمرٍ، وقيل لآخر عند الموت: قل: لا إلهَ إلا الله، فقال: عشَرة بأحدَ عشر، وكان يتعامل بالربا، وقيل لآخر: اذكر الله، فقال: رِضا الغلام فلان أحبُّ إليَّ مِن رِضا الله، وكان يميل إلى الفاحِشة، ومنهم من كان يغني عندما يقال له قل لا إله إلا الله ، لأنه كان مولعا بالغناء عايش عليه في حياته الدنيا وغيرها كثير وكثير .
وأسباب سوء الخاتمة ـ والعياذ بالله ـ كثيرةٌ:
منها ترك الفرائض من الصلوات وغيرها وارتكاب المحرَّمات وتركُ الجُمَع والجماعات، فإنَّ الذنوبَ ربما غلَبت على الإنسانِ واستَولَت على قلبه بحبِّها، فيأتي الموتُ وهو مصِرّ على المعصية، فيستولي عليه الشيطانُ عند الموت وهو في حالةِ ضَعفٍ ودَهشة وحيرة، فينطِق بما ألِفَه وغلب على حالِه، فيُختَم له بسوء، نعوذ بالله من ذلك.
ومن أسبابِ سوء الخاتمة البِدَع التي لم يشرَعها الرّسولصلى الله عليه وسلم ، فالبِدعة شُؤمٌ وشرّ على صاحبها وعلى الدين، وهي أعظم من الكبائرِ، وفي الحديث عن النبيّ : ((يرِد عليَّ أناسٌ من أمّتي الحوضَ أعرِفهم، فتطردُهم الملائكة وتقول: إنّك لا تدرِي ماذا أحدَثوا بعدك، فأقول: سُحقًا سحقًا لمن غيّر بعدي))
ومِن أسباب سوءِ الخاتمة ظُلم الناس والعدوان عليهم في الدّمِ أو المال والعرض، وظلمُ النفسِ بنوعٍ من أنواع الشرك بالله تعالى، قال عزّ وجلّ: إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ [الأنعام:21].
ومِن أسباب سوء الخاتمة الزهدُ في بذلِ المعروف، وعدَمُ نفع المسلمين، والزهد في الدعاءِ فلم يطلُبِ الخير، كما قال تبارك وتعالى: الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ المَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُم [التوبة:67]، وقال تعالى: أَشـِحَّةً عَلَى الخَيْرِ أُوْلَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ [الأحزاب:19].
ومن أسباب سوء الخاتمة الركونُ إلى الدنيا وشهواتها وزخرفِها، وعدمُ المبالاة بالآخرة، وتقديم محبّةِ الدنيا على محبة الآخرةِ، قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [يونس:7، 8].
ومن أسباب سوء الخاتمة أمراضُ القلوب من الكبر والحسَد والحِقد والغلِّ والعُجب واحتقار المسلمين والغدر والخيانة والمكر والخداع والغشّ وبُغض ما يحبّ الله وحبِّ ما يبغض الله تعالى، قال تعالى: وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:87-89].
ومن أسباب سوء الخاتمة عقوقُ الوالدين وقطيعة الأرحام.
ومِن أسباب سوء الخاتمة الوصِيّة الظالمةُ المخالِفة للشرع الحنيفِ.فاتقوا الله عبادَ الله، واعملوا الصالحات، وجانبوا المحرّمات، واجتهدوا في تحصيل أسباب حُسن الخاتمة، واحذَروا أسباب سوء الخاتمة تكونوا من المفلحين .
ثم اعلموا أن الله تعالى أمرَكم بأمرٍ بدأ فيه بنفسِه وثنى فيه بملائكته المسبحة بقدسه وثلث بكم أيها ا المؤمنون من جنه وإنسه فقال جل من قائل : إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56]، وقد قَال : ((مَن صلّى عليّ صلاة واحدةً صلّى الله عليه بها عشرًا)).
اللهم صل وسلم وبارك على سيّد الأولين والآخرين وإمام المرسلين .سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن استن بسنته واهتدى بهديه إلى يوم الدين .وعنا معهم بمنك وكرمك ورحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين من اليهود والشيوعيين والنصارى وكافة المستعمرين ، اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا ، ووفقهم لكل خير وادفع عنهم كيد الكائدين وحسد الحاسدين ، وأرهم الحق حقا وارزقهم اتباعه وأرهم الباطل باطلا وارزقهم اجتنابه ، وانصر بهم دينك ، وأعل بهم كلمتك ، وأعز بهم الإسلام وأهله ، ولا تسلط علينا ياربنا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا .
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات ، اللهم نور على أهل القبور من المؤمنين قبورهم ،واغفر للأحياء ويسر لهم أمورهم ، اللهم تب على التائبين واغفر ذنوب المذنبين ، واقض الدين عن المدينين ، واشف مرضى المسلمين ، واكتب الصحةوالعافية والسلامة والتوفيق والهداية لنا ولكافة المسلمين في برك وبحرك أجمعين .
اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء والربا والزنى والزلا زل والمحن ، وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن واصرف عنا كيد الكائدين ، وخيانة الخائنين ، وأطماع المستعمرين واحفظ أرضنا وجميع أرض المسلمين من كل سوء ومكروه ، ومن أراد بنا سوءا فاجعل كيده في نحره واجعل تدميره في تدبيره وأرنا فيه بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين . ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهم تب علينا انك انت التواب الرحيم اللهم جد علينا بجودك يا جواد يا كريم اللهم اهدي شبابننا .اللهم وفق ابناءنا في شهادة البكالوريا يا رب العالمين اللهم اجعل النجاح شعارهم امين يا رب العالمين اللهم وفق ولاة امورنا لمل فيه خير صلاح العباد والبلاد يا رب العالمين
سبحان ربك رب العزة عما يصفون والسلام على المرسلين
*·~-.¸¸,.-~*والحمد لله رب العالمين


مع تحياتي الخالصة اخوكم الشيخ وحيد




من مواضيعي :
الرد باقتباس