عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 20/12/2009, 03:09 AM
مجيب
مُشــارك
 
ربيع شوفو الحكمة النابغة يا سلام يا سلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





فتاة تقول لسوداني : يا أسود





إليكم عبرة من حوار دار بين فتاة وشاب سوداني ، عندما قالت له : يا أسود بنوع من السخرية ، فاقرؤوا بماذا أجابها:





تقولين أســـود ؟؟؟



تقولين أســـود ؟؟؟



وكل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء



السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء



السواد هو بترول مبدل صحاريك لواحة خضراء



لولا السواد ما سطح نجم ، ولا ظهر بدر في السماء



السواد هو لون بلال المؤذن لخير الأنبياء



لولا السواد لا سكون ولا سكينة بل تعب وابتلاء



تقولين أســـود ؟؟؟



تقولين لي أسود



والسواد فيه التهجد والقيام والسجود والرجاء



فيه الركوع والخشوع والتضرع لاستجابة الدعاء



فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الإسراء



لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر ونجهش بالبكاء



عــــزيزتي



تأملي الزرع والضرع وسر حياتنا في سحابة سوداء



اسمعيني والله أنتي مريضة بداء الكبرياء



أنصتي لنصيحتي يا مرا ولوصفة الدواء



عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء



أنا لست مازحاً وستنعمين والله بالصحة والشفاء



سامحيني يا مغرورة لكل حرف جاء وكلمة هجاء



وكل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء



لا أسود ولا أبيض بيننا في شرعنا سواء



كلنا من خلق الله الواحد نعود لآدم وأمنا حواء





*******************



ومن هنا إخواني أخواتي .. علينا أن نتعلم أن الإنسان ليس بشكله أو لونه أو عرقه أو جاهه أو جماله أو نسبه



إن أكرمكم عند الله أتقاكم



وإن أحبَّ الناس إلى الله أنفعهم للناس ، وليس أجملهم



وقال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : " إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أشكالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم ".





فإياكم والسخرية من شكل أحد



فسخريتكم من شكل أحد الناس ، ليس سخرية من الشخص نفسه لأنه لم يخلق نفسه ، ولكنكم في الحقيقة تسخرون ممن أبدع وخلق وصور ، تسخرون من الله عز وجل في علاه.



فإياكم والسخرية إخواني وأخواتي الكرام .. فلعل الله يبتليكم بما ابتلى به غيركم إن سخرتم من أشكال الناس ، ولم تشكروا الله على نعمته ومنته عليكم بأن جعلكم في أحسن تقويم





بارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير

لا تنسونا من صالح دعائكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احتراماتي للجميع حبتي
تذكر أن/ من تواضع لله رفعه الله




من مواضيعي :
الرد باقتباس