الموضوع: صور من بدر
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 18/09/2009, 05:02 AM
alssubhi
مُشــارك
 
فراشات المكان صور من بدر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هذا التقرير عن محافظة بدر من جهود أخي
((هاني الصبحي))





لعشاق التاريخ و الحضارة و التميز
شرف بـــــدر في التاريخ الاسلامي سُطر بماء الذهب
فمنها انطلق الإسلام إلى اقصى اسقاع المعمورة ... و على ارضها سُطرت أروع ملاحم التضحية و على ثراها كُتبت ملامح التاريخ الإسلامي المجيد .. و على جبالها نزلت الملائكة ... و على رمالها مرغت أنوف الكفر و النفاق .. و بين جنباتها عاش الحبيب المصطفى و ثلة من خيرة رجال الأرض أروع الإنتصارات الخالدة
فحقاً يوم بـــدر يومٌ فاصل في تاريخ الأمة
تحول فيه الإسلام من الضعف إلى القوة ... و انحدر فيه الكفر و الظلال من القمة إلى القاع
و يكفي بدراً شرف ذكرها في القرآن الكريم




لعشاق الآثار

فتاريخ بدر الماضي و الحاضر ليس كغيره _ انتظرنا و احكم بنفسك_
لعشاق الطبيعة و مزارع النخيل

مزراع النخيل في بدر تعد أحد أهم المعالم التاريخية و الحضارية الشاهدة على حقبة زمنية كانت فيها النخلة و لازالت عنوانً للمجد و العزة
لعشاق السواحل الجميلة و الساحرة

ففي بدر عدد من الشواطيء البكر التي تعد من أجمل شواطيء المملكة
لهواة الكثبان الرملية و من تسحرهم رؤية الرمال

تابعنا و ستجد ما يسرك
لعشاق الحضارة و التطور

لهواة الصيد
فقد حبا الله هذه المدينة بنعمة صيد البر و البحر
لهواة الطلعات

للتنوع البيئي و الجغرافي دور كبير في جعل المنطقة من اجمل مناطق الطلعات_شكتات_ البرية و البحرية
لعشاق كل ما هو غريب في عالم الطبيعة و البيئة
الخلاصة /
لعشاق التميز و لا شيء غير التميز
كل هذا و أكثر ستجدونه في بـــــــــدر


و كل هذا و أكثر ستجدونه بين طيات هذا التقرير

الذي لا يعد تقريراً فحسب

بل مرجعاً تاريخياً و سياحياً لهذه المنطقة المظلومة اعلامياً

تابعونا و ستجدون ما يسركم

حياكم الله

₪ مدينة بدر ₪

الموقع و المساحة و السكان و المميزات ///

الموقع

تقع هذه المدينة الصغيرة

التي تقع في الركن الجنوب الغربي من قارة آسيا

في الغرب الأوسط من جزيرة العرب

وغرب المملكة العربية السعودية

من أهم مدن منطقة المدينة المنورة

تقع محافظة بدر في الجزء الجنوبي الغربي من منطقة المدينة المنورة

وتقع بين خطي طول (30-38، 30-39) شرقاً، ودائرتي عرض (10-23، 30-24) شمالاً

المساحة

تبلغ مساحة بدر (8186كم2)

السكان

يبلغ عدد سكان محافظة بدر _حسب آخر تعداد سكاني _ 67632 نسمة من بينها اكثر من 35 الف نسمة في مقر المحافظة وحدها

سكان بدر بين الماضي و الحاضر :

سكن بدر قديماً بنو غفار

و يسكنها حالياً كلاً من /

الصبوح من حرب

و الأشراف

و السادة

و عدد من أفخاذ و قبائل حرب منها / الحوازم و الظواهرة و الاحامدة و الرحلة و المحاميد و بنو محمد

اضافة إلى بعض الافخاذ من جهينة

تسمية المدينة :

اختلفت الروايات في تسمية مدينة بدر بهذا الاسم

ولكن الرواية الأرجح هي :

سميت بدراً كما تقول الروايات نسبة إلى اسم بدر بن يخلد بن النضر وهو من كنانة وقيل من بني ضمرة وكان هذا الرجل قد سكن هذا المكان فنسب إليه وسمي به وبعد ذلك غلب على المكان الاسم وكان قرية صغيرة قليلة السكان وقيل إن الاسم جاء انتساباً إلى بدر بن قريش الذي حفر بئراً في هذا المكان فسميت البئر باسمه ثم غلب الاسم على المكان وعرفت بماء بدر والرجل الذي حفر البئر هو ابن لقريش من بني الحارث بن يخلد وكان دليل قريش وصاحب ميرتها( الميرة : جلب الطعام ) وقد غلب اسمه على المكان وسمي بدراً .

وفي معجم البلدان لياقوت الحموي ذكر عن بدر أنها ماء مشهور بين مكة والمدينة في أسفل وادي الصفراء وبين هذا الماء وبين ساحل البحر ليلة واحدة

و هناك رواية أخرى تذكر : أن مدينة بدر سميت بهذا الاسم نسبة إلى شكل أرضها التي تحاط بالجبال من كل الجهات

مما يجعل أرضها تشبه القمر عند اكتماله بدراً

و لكن الرواية الأولى هي الأرجح

و تسمى أيضاً / بدر الصفراء : نسبة إلى وادي الصفراء

و تسمى أيضاً / بدر الكبرى نسبة إلى غزوة بدر الكبرى

و تسمى أيضاً / بدر حنين نسبة إلى عين الحنين التي كانت تسقي خيف إدمان

_ و قد ذكرها العلامة حمد الجاسر في حاشية رحلة ابن عبدالسلام _

السطح و المناخ :

لموقع بدر تأثير كبير على مناخها فهي كما أشرنا تقع في موقع مداري و بالتالي فإن مناخها مداري في فصلي الصيف و الشتاء مع قلة الأمطار التي تهطل شتاءً

فهي شديدة الحرارة و الرطوبة صيفاً _بسبب القرب من البحر _ و ذات جو معتدل شتاءً و هذا ما يجعلها من اروع المشاتي حيث تتراوح الحرارة شتاءً ما بين 16-25 درجة مئوية

و ارض بدر رملية بوجه عام . طينية في بعض المواقع , يمر من طرفها الجنوبي وادي الصفراء و يمر في ارضها وادي بدر ذو الخشب _الخشبي_ و له عدوتان هما العدوة الدنيا و العدوة القصوى تحيط بهما من الشمال و الغرب كثبان رملية و جبال و من الجنوب جبال و هضاب و من الشرق جبلان عظيمان هما الصدمتان و قد ذكرهما البكري في وصفه دخول الرسول صلى الله عليه و سلم بدراً

تتميز هذه المدينة بعدة مميزات تجعلها تنفرد عن غيرها من المدن :

أولاً : المميزات التاريخية :

تعتبر مدينة بدر من المدن المشهورة في الجاهلية

نظراً لشهرة مائها ( ماء بدر )

و كذلك لأنها أحد الأسواق المشهورة عند العرب آنذاك

حيث كانت تقام في بدر سوق مشهورة للعرب من الاول من ذو القعدة إلى الثامن منه

و كانت بدر على طريق القوافل التجارية المتجهه إلى الشام من مكة

و هي ايضاً على الطريق القادم من المدينة إلى الجار ( ميناء المدينة القديم على البحر الأحمر )

ثانياً : المميزات الدينية :

لقد نالت مدينة بدر شرفاً كبيراً لم تنله غالبية مدن العالم

و هو شرف : ذكرها في القرآن الكريم

( ولقد نصركم الله ببدر و أنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون ) ــ آل عمران : 123 ــ

ناهيك عن شرف انطلاقة الدعوة الاسلامية الحقيقة بين جنباتها بعد النصر الكبير في ( غزوة بدر الكبرى )

حيث قدر لمدينة بدر أن يكون لها مكانة في التاريخ الاسلامي و تكون منعطفاً هاماً لمسيرته التي أضاءة ربوع الدنيا

فعلى أرضها دارت رحى معركة بدر الكبرى التي أعز الله بها الاسلام و يضم ثراها شهداء تلك المعركة الأبرار

ثالثاً : المميزات الجغرافية :

تقع بدر في موقع جغرافي مميز

حيث

تقع بين خطي طول (30-38، 30-39) شرقاً، ودائرتي عرض (10-23، 30-24) شمالاً.

ــ كما أسلفنا ــ

مما يعني أنها تقع بين أربع من أكبر مدن المملكة و هي ( مكة المكرمة و المدينة المنورة و جدة و ينبع الصناعية )

حيث تبعد عن مكة مسافة : 310 كلم باتجاه الشمال الغربي

و عن المدينة مسافة : 150 كلم باتجاه الجنوب الغربي

و عن جدة مسافة : 270 كلم باتجاه الشمال

و عن ينبع مسافة : 85 كلم باتجاه الجنوب الشرقي

رابعاً : المميزات الربانية البيئية :

لمدينة بدر مميزات ربانية خاصة لا يعلما الكثيرون خاصة من سكان بدر

أو من الممكن أنهم لا يلاحظونها لتعودهم عليها

و قد جذبت تلك الميزات انتباه العديد من الأساتذة الجامعيين من خارج مدينة بدر حتى أتوا لمشاهدتها على الطبيعة

فما هي تلك المميزات يا ترى ؟

المميزات هي :

تتميز مدينة بدر عن غيرها من المدن بتعدد التضاريس و البيئات المختلفة

فعلى سبيل المثال : أي مدينة في العالم تتميز ببيئة معينة أو بيئتين ( جبال و بحر مثلاً )

أما مدينة بدر فتتميز بتعدد البيئات

و هي :

1- البيئة الجبلية : حيث تحيط بالمدينة جزء من سلسلة جبال السروات من جميع الجهات

2- البيئة الصحراوية : و كثيب الحنان ( دف علي ) الذي يقف شامخاً في الركن الشمالي الغربي من المدينة خير دليل على ذلك

3- البيئة الزراعية : و الدليل على ذلك انتشار مزارع النخيل في كافة أنحاء المدينة و حولها

4- بيئة الوديان : حيث تقع مدينة بدر في نهاية مصب ( وادي الصفراء ) كذلك يمر ببدر وادي آخر و هو وادي بدر ذو الخشب

5- بيئة السهول : حيث يبعد السهل الساحلي ( الخبت )قرابة ( 6 كلم ) فقط عن المدينة

6- البيئة البحرية : لا يبعد البحر الأحمر عن مدينة بدر سوى ( 20 كلم بري ) أو ( 35 كلم اسفلتي )

هذه الميزات تتميز بها مدينة بدر عن المدن الاخرى ليس على النطاق المحلي و حسب بل حتى على النطاق الدولى أيضاً

منطقة بدر في كتب الرحالة و المؤرخين *

لقد تحدث كثير من الرحالة و المؤرخين عن هذا المنطقة الأثرية

و لعلنا نقتبس هنا بعض مما ذكر الرحالة ابن بطوطة و الرحالة ابن جبير

بدر في كتاب رحلة ابن بطوطة

ونزلنا ببدر حيث نصر الله رسوله صلى الله عليه وسلم، وأنجز وعده الكريم، واستأصل صناديد المشركين. وهي قرية فيها حدائق نخل متصلة، وبها حصن منيع يدخل إليه من بطن وادٍ بين جبال. وببدر عين فوارة يجري ماؤها وموضع القليب الذي سبح به أعداء الله المشركون. هو اليوم بستان. وموضع الشهداء رضي الله عنهم خلفه. وجبل الرحمة الذي نزلت به الملائكة على يسار الداخل منه إلى الصفراء، وبإزائه جبل الطبول، وهو شبه كثيب الرمل ممتد. ويزعم أهل تلك البلدة أنهم يسمعون هنالك مثل أصوات الطبول في كل ليلة جمعة وموضع عريش رسول الله صاى الله عليه وسلم الذي كان به يوم بدر، يناشد ربه جلّ وتعالى، متصل بسفح جبل الطبول، وموضع الواقعة أمامه، وعند نخل القليب مسجد يقال له مبرك ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وبين بدر والصفراء نحو بريد في وادٍ بين جبال تطرد فيه العيون، وتتصل حدائق النخل.

بدر في كتاب رحلة ابن جبير

التاسع والعشرين من ذي الحجة 579

ثم نزلنا مريحين قائلين يوم الخميس التاسع والعشرين من ذي الحجة، وبيننا وبين بدر مقدار مرحلتين، فلما كان أول الظهر رحلنا مقربة من بدر فنزلنا بائتين.ثم قمنا قبل نصف الليل فوصلنا بدراً وقد ارتفع النهار. وهي قرية فيها حدائق نخل متصلة، وبها حصن في ربوة مرتفعة، ويدخل اليها على بطن واد بين جبال. وببدر عين فوارة، وموضع القليب الذي كان بإزائه الواقعة الاسلامية التي أعزت الدين وأذلت المشركين، هو اليوم نخيل، وموضع الشهداء خلفه، وجل الرحمة الذي نزلت فيه الملائكة عن يسار الداخل منها الصفراء، وبإزائه جبل الطبول، وهو شبيه كثيب يزعمون أن أصوات الطبول تسمع بها كل يوم جمعة، كأنها آثار أنذارات باقية بما سلف من النصر النبوي في ذلك الموضع، والله أعلم بغيبه.-----------------------------------------------------للموضوع بقية في الرد التالي
و هذه بعض الصور التوضيحية للمعركة















نتائج المعركة :
جيش المسلمين 314
جيش المشركين 1000
انتصار المسلمين انتصار عظيم
و هزيمة نكراء لجيش المشركين
قتل 70 من الشركين بينهم صناديد قريش مثل ابو جهل و امية ابن خلف و عتبة و شيبة
و أسر 70 من المشركين منهم الوليد من الوليد
استشهاد 14 من السليمين دفن 13 منهم في بدر و واحد دفن في الحمراء (30كلم
شمال بدر باتجاه المدينة المنورة)

خرائط توضيحية لموقع مدينة بــــدر

موقع مدينة بدر على خريطة العالم

موقع مدينة بدر على خريطة المملكة

خريطة لبدر و ما حولها

خريطة تفصيلية لمحافظة بدر و ما يتبعها




الصور المرفقة
نوع الملف: jpg ب1.jpg‏ (63.7 ك/بايت, عدد مرات التحميل : 241)
نوع الملف: jpg ب2.jpg‏ (48.9 ك/بايت, عدد مرات التحميل : 245)
نوع الملف: jpg ب3.jpg‏ (51.2 ك/بايت, عدد مرات التحميل : 310)
من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة alssubhi ، 18/09/2009 الساعة 06:50 AM
الرد باقتباس