عرض مشاركة مفردة
  #7  
قديم 20/08/2009, 11:51 PM
الرماد
مُتـواصل
 
: أجوبة الدكتور صلاح الدين الايوبي الناطق الرسمي لجيش رجال الطريقة النقشبندية لأعضاء شبكة حنين

المحور الرابع: النظرة للمستقبل.

1. نرى في بيانات الجيش وكلماتكم التي تتخلل إصدارات الجيش المباركة وصفا لمرحلة التحرير القريبة كما يصفها شعراء الجيش فهل لكم أن تطلعونا عن هذه المرحلة؟ وهل تخططون لها بشكل جيد؟.

2. هل من أخبار سارة في القريب العاجل من جيش رجال الطريقة النقشبندية؟.

ج1ـ2. إن بشارات النصر ستظل تتوالى بإذن الله، وإن نظرتنا إلى النصر نظرة يقينية، وهذا أمر مفروغ منه، لأن الله وعد عباده المؤمنين بالنصر على الكفرة والظالمين، وإن بوادر النصر قد لاحت، وتمام النصر ما هو إلا مسألة وقت، وهو قريب، ومن المعلوم أن من يقطف ثمار النصر هم المجاهدون المؤمنون الشرفاء، والعاقبة للمتقين.


3. إذا عاد البعث لحكم العراق ما هو موقفكم؟.

ج3. نبارك له، وندعو الله أن يلهم رجاله الحق والصواب ليحكموا بالعدل بين الناس ونعينهم على ذلك من باب قول الله عز وجل: (وتعاونوا على البر والتقوى)(المائدة الآية 2)، ولا نتخلى عنهم.


4. إذا خرج المحتل هل ستطبقون شرع الله وتقيمون الحدود؟.

ج4. نحن نطبق شرع الله على أنفسنا ومن هم تحت مسؤوليتنا كأهلنا (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)، أما تطبيق الشرع في الدولة وإقامة الحدود فهو شأن السلطان، وما علينا إلا تقديم النصح، ففي الحديث عن تميم الداري (رضي الله عنه) قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (الدين النصيحة، قلنا لمن؟، قال: لله ولكتابه ولرسوله وللأئمة المسلمين وعامتهم)(صحيح مسلم رقم95).


5. ما هي إستراتيجيتكم للمرحلة الحالية عقب انسحاب قوات العدو الأمريكي من المدن العراقية، وهل سيتم تحرير العراق من الاحتلال الأمريكي بمعركة بغداد الكبرى مثلاأم بطريقة أخرى؟، وهل مرحلة التحرير باتت قريبة؟.

6. ما هي النظرةالمستقبلية لقيادة الجيش من الانسحاب الأمريكي وعلى الرغم من أن هناك دعماً أمريكيا للحكومة الحالية؟.

ج6. إستراتيجيتنا الحالية تعقب المحتلين بالنار والحديد أينما حلوا دونما هوادة، لأن كثرة الضربات تربكهم وتعجل من هزيمتهم، وفي حال هزيمة المحتلين من العراق فلا حاجة لمعركة لأن عملاء الاحتلال سيخرجون معه إن لم يخرجوا قبله، وبذلك سيبقى العراق للعراقيين، والتحرير والنصر المؤزر بات على الأبواب، وننتظره من ساعة لأخرى.


7. هل تتوقعون دخول الجيش الإيراني للعراق عقب انسحاب القوات الأمريكية من العراق؟.

ج7. لا نتوقع دخولاً جديداً لهم لأنهم دخلوا بكل ثقلهم الخبيث وحقدهم المجوسي الصفوي مع أسيادهم الأمريكيين من أول وهلة للاحتلال، ولولا معونتهم الغادرة لما استطاع الأمريكيون وحلفاؤهم أن يدخلوا العراق، وقد اعترف بذلك أحد الممسوخين منهم علناً وجهاراً على القنوات الفضائية والإعلام المسموع والمرئي، وإيران مشغولة بمشاكلها الداخلية، بل إنا نراها آيلةً إلى السقوط، ولأنهم لم ينسوا بعد ما ذاقوا على أيدي رجال العراق في القادسية الثانية (قادسية صدام)، ولعلهم يأخذون درساً من أسيادهم الأمريكيين بهزيمتهم النكراء ولا يجرؤون على البقاء في العراق بعد هزيمة الأمريكيين إن لم يكونوا هزموا قبلهم.



من مواضيعي :
الرد باقتباس