عرض مشاركة مفردة
  #5  
قديم 20/08/2009, 11:47 PM
الرماد
مُتـواصل
 
: أجوبة الدكتور صلاح الدين الايوبي الناطق الرسمي لجيش رجال الطريقة النقشبندية لأعضاء شبكة حنين



المحور الثالث : أسئلة عن الجيش وواقعه وتمويله وعملياته.



1. هل هناك شيعة بين صفوف جيشكم؟؟

ج1. هناك الكثير، ونحن لا نقاتل لتكريس العنصرية والطائفية بل قتالنا جهادي لتحرير البلاد وبما أن بلدنا فيه جميع الطوائف فالكل مشتركون فيه وعليهم الدفاع عن وطنهم فمصيرنا واحد فلا عزلة بين الأطياف، وبابنا مفتوح لكل من أراد الدفاع عن وطنه، وفي جيشنا العربي والكردي والتركماني، وفيه السني والشيعي، وفيه المسلم والنصراني واليزيدي والصابئي، وهو جيش كل العراقيين بلا استثناء، وهم شركاء في هذا الوطن وقضيتهم واحدة.

2. يعتبر جيش النقشبندية من أكبرالفصائل تمويلاً فى هذه الفترة فهل من الممكن إعطاء نبذة عن كيفية تمويل عملكم الجهادي في هذه المرحلة إن أمكن؟.

ج2. نعم جيش رجال الطريقة النقشبندية أكثر فصيل في العراق تمويلاً، ويمول من شعب العراق لا من غيره، وإن أعظم تمويل له هو إيمان رجاله والشعب لأنهم أصحاب القضية، والذين بذلوا أنفسهم وأموالهم للجهاد في سبيل الله، فرجالنا عقيدتهم (من بذل مهجته فهو باذل لغيرها)، والتمويل كثير جداً، وبفضل الله يكفي لقتال عقود من الزمن، وهو بحجم خيرات العراق، وهذا سر ظهور جيشنا بمظهره اللائق.


3. ما حقيقة ما أشيع عن مشاركة "مشعان الجبوري" في تمويل جيش رجال الطريقة النقشبندية؟.

ج3. السيد مشعان الجبوري قام بواجبه مشكوراً بعرض إصداراتنا في قناة الرأي، وهذا تمويل معتبر للجهاد، لأنه مشاركة في العمل الجهادي، وهو عراقي تهمه القضية مثل أي عراقي في الساحة، ولا نراه يقصر ما أمكنه لنصرة دينه وتحرير بلده.


4. كيف السبيل لنصرتكم بالمال؟.

ج4. نستقبل تبرع أي مؤمن يريد نصرة الجهاد، ومن أراد التبرع فعليه بمراسلتنا على بريدنا الإلكتروني من خلال موقعنا على الإنترنت (http://www.alnakshabandia-army.org/h...on=pages&id=69 ).


5. لماذا لا ينشئ جيش رجال الطريقة النقشبندية قناةً فضائية خاصة به؟.

ج5. نحن عازمون على فتح قناة فضائية إن شاء الله، ولكن يد دول الكف وإعلامهم حال دون ذلك، ومتى ما تيسر الأمر فسنفتحها بإذن الله.


6. هل شاركتم يوماً في الدفاع عن أهل السنة ضد هجمات المليشيات الصفوية مثل جيش المهدي ومنظمة بدر؟

ج6. إن الذي قتل أهل السنة والشيعة والمسلمين والمسيحيين والعرب والأكراد والتركمان وغيرهم من العراقيين الأبرياء، إنما هو المحتل لا غيره وتحت عباءته السوداء، فقتل العربي باسم الكردي والتركماني، وقتل الكردي باسم العربي والتركماني، وقتل التركماني باسم العربي والكردي، وقتل المسلم باسم النصراني، وقتل السني باسم الشيعي، وقتل الشيعي باسم السني، وقتل منتسباً لحزب معين باسم حزب آخر، وهكذا كانت لعبة المحتل الخبيثة، وعليه فيتوجه قتالنا ضد الكافر المحتل حصراً لا غير، لأنه هو رأس الأفعى، فإذا انتهى رأس الأفعى تنتهي عند ذلك كل آثارها، وما الطائفية والعنصرية وتفتيت البلد إلا من آثار المحتل الكافر ليس إلا.


7. هل من الممكن أن تظهر شخصيات محسوبة على الجيش بدون إخفاء الأوجه في الأشهر المقبلة كما حصل عند بعض الفصائل؟.

ج7. كل المنتسبين إلى جيشنا مجاهدون في الساحة الجهادية في العراق، فلا يمكن أن يظهر أحد منهم على وسائل الإعلام كاشفاً وجهه، إضافة إلى أن بقاءنا متخفين غير معروفين لدى عدونا أهيب في قلبه وأكثر رعبا له، ولا نريد شهرة أو سمعة، ويكفي في ذلك أن قيادتنا الشرعية معروفة لدى العالم كله العدو والصديق.


8. لجيش رجال الطريقةالنقشبندية شعبية كبرى بين أبناء الشعب العراقي، فما سر هذه الشعبية؟.

ج8. شعبية جيشنا الكبرى التي اكتسبها لدى أبناء الشعب العراقي من أقصاه إلى أقصاه والتي تميز بها تميزاً واضحا، وشهد له بها أعداؤه إنما جاءت من منهج الجيش في أمور كثيرة، كعدم استهداف العراقيين، وكون هذا الجيش فاتحا أبوابه لجميع العراقيين للجهاد ضد المحتلين ولم يكن عنصرياً أو طائفياً، وكون رجاله من الناس المشهود لهم بالصلاح والرجولة لدى الناس قبل الاحتلال وبعده، وهم رجال أشداء على الكفار رحماء بينهم، أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين


9. شاهدنا في الإصدار 40 والإصدار 41 عمليات قنص ورمانات حرارية فهل هذا يعني الاستغناء عن إصدارات "قناص العراق " وإصدارات "جاء الحق " ودمج العمليات فيالإصدارات العادية؟

ج9. لكل وقت إستراتيجيته في الإعلام الجهادي، فالدمج والإفراد في الإصدارات، يمليهما مقتضى محاكاة العدو بلهجة الإرعاب والتخويف.


10. كم يبلغ عدد عملياتكم في كل أسبوع, و كم تقدمون منالشهداء أسبوعيا؟.

ج10. عدد عملياتنا بعدد الشرفاء المؤمنين الواعين لقضيتهم والثابتين على مبدأهم، والذين يأبون الرضوخ لأعداء الدين، وكل أفراد جيشنا مضحون بأنفسهم في سبيل الله، وليس بيننا من يحب الدنيا ويكره الآخرة إذ كلنا مشاريع استشهادية، وليس بيننا أيضا من يرى نفسه حياً وكريماً ما دام الاحتلال جاثماً على أرضه وسالباً عرضه، فالكل شهداء حقاً وحقيقةً.


11. نري في جيشكم الباسل" الفرقة والفصيل وقوة الإسناد ومقاومة الطيران والحضيرة والمفرزة والخ... هل يعني هذا أن بينكم جنودا وضباطا للجيش العراقي السابق, وكم يبلغ عدد أنصار جيشكم ومحبوه؟

ج11. جيشنا فيه أعداد كبيرة جداً من ضباط ومراتب وخبراء جيشنا العراقي "السابق"، وأما أفراد جيشنا أفراد جيشنا فهم كل العراقيين من شرق العراق إلى غربه، ومن شماله إلى جنوبه، وأنصاره ومحبوه كل الشرفاء والأباة والمنصفين ومحبي السلام والحرية والعرب والمسلمين والخيرين في العالم، وله قاعدة جماهيرية عريضة في العراق وخارجه.


12. ما مدى تأثيرالصحوات على عملكم عند أول ظهورها؟.

ج12. لم تستطع الصحوات التأثير على عمل رجالنا لا في أول ظهورها، ولا نهايتها، لأن العازم الصادق في الجهاد لا يصده عن جهاده شيء مهما كان، (فعن خباب بن الأرت قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة قلنا له ألا تستنصر لنا ألا تدعو الله لنا ؟ قال: ( كان الرجل فيمن قبلكم يحفر له في الأرض فيجعل فيه فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيشق باثنتين وما يصده ذلك عن دينه، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه من عظم أو عصب وما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون)(البخاري رقم 3416)، إضافة إلى أننا ليس لنا عداء مع أي عراقي، بل عداؤنا مع المحتل الكافر فقط، فلم تشغلنا الصحوات عن استهداف المحتلين، بك هناك الكثير ممن انخرطوا في جيشنا، ولهم مواقف بطولية موثقة، وكذلك الشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى والجيش والإداريين وغيرهم.


13. هل حدثت أي انشقاقات في الجيش أو انضمام فصائل صغيرة لكم؟.

ج13. لم يحدث أي انشقاق في جيشنا صغيراً كان أو كبيراً، وقد انضمت إلينا فصائل ومجاميع جهادية كثيرة، ولا زالت هناك الكثير من الفصائل والمجاميع تنضم تباعاً.


14. لاحظنا في العديد من إصداراتكم أن هناك تعاونا مع بعض عناصر الأمن الحكومي فما مدى اختراقكم لهذه المؤسسات الأمنية؟ وهل هناك تعاون معهم في مجال الاستخبارات؟؟.

ج14. إن خرقنا لما يسمى الأجهزة الأمنية والمسؤولين الحكوميين يصل إلى مستويات عليا في الدولة، ومن أهم مجالات الخرق المعلومات الاستخبارية، فهي تصلنا أولاً بأول، لا بل هناك عمليات جهادية ضد المحتل الكافر ينفذها منتسبونا في هذه الأجهزة كل حسب ما يوفقه الله إليه ووجد إلى ذلك سبيلاً.


15. أسلحة الجيش العراقي السابق بدأت تقل وتتضاءل وتصبح عديمة الفائدة أحيانا خصوصا مع الأسلحة والدروع الجديدة للمحتل فهل هناك أسلحة جديدة فعالة تستوردونها أو تمولون بها من الخارج أو من تصنيعكم تستخدم ضد المحتل؟.

ج15. إن رجال هيئة البحث والتطوير، وهيئة التصنيع لم يؤلوا جهدا في تطوير وتصنيع الأسلحة والأعتدة لمجاهدينا، وبفضل الله سبحانه وتعالى لسنا بحاجة لا إلى السلاح المستورد ولا إلى السلاح القديم ولو أن ما نستعمله من الأسلحة والأعتدة المصنعة لدينا قياسا مع غيرها ما يقارب الـ 90%، لأنه موجود ضمن تسليح وحدات جيشنا قبل التصنيع والتطوير الجديد، فالعبوات الناسفة وأجهزة التفجير، والصواريخ كالبينة وسلاح السديد المضاد للطائرات وسلاح نقشبند وغيرها الكثير كلها من تصنيع رجالنا، والعمل مستمر حتى نصل إلى يوم يكون سلاحنا وعتادنا بين أيدي مجاهدي بقية الفصائل ضد الكافر المحتل.



من مواضيعي :
الرد باقتباس