عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 21/07/2009, 12:30 PM
pcac
هــادف
 
لأجل المسجد الأقصى - فلسطين

«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»لأجل المسجد الأقصى «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

إلى هيئة الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية والصليب الأحمر
إلى ملوك وأمراء ورؤساء وقادة دول العالم وأصحاب الكلمة في القضايا الدولية
إلى جميع المنظمات والجمعيات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان في العالم
إلى كل الصحفيين والإعلاميين وأصحاب الصوت المسموع
إلى الهيئات والمنظمات الإسلامية والدينية المختلفة وإلى رجال الدين الذين يبحثون دوما عن كلمة الحق
إلى كل مسؤول في أي بقعة من بقاع الأرض
إلى كل العالم نوجه رسالتنا هذه نطالب فيها بحقنا بحماية أحد أهم رموزنا الدينية والتاريخية وهو المسجد الأقصى الذي يتعرض إلى الهدم والتدمير من قبل القوات الإسرائيلية دون تدخل من أي جهة من الجهات المسؤولة عن حماية الحقوق الدينية والإنسانية، فالشعب الفلسطيني وحده يحاول الدفاع عن المسجد الأقصى ويتعرض يوميا لإطلاق الرصاص والتعذيب والقتل لأنه يحاول ممارسة حقوقه الدينية بالصلاة في المسجد، ولأنه يحاول الدفاع عن أهم أماكن العبادة في وطنه وتاريخه ودينه.
اسرائيل تقوم كل يوم بالإساءة لجميع الديانات من خلال إنتهاك حرمة المقدسات الدينية وذلك بقيامها بتدمير المسجد الأقصى، كما أنها لا تحترم حرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية بمنعها الفلسطينيين والمسلمين من الدخول إلى المسجد الأقصى والصلاة فيه؛ هذا كله ينافي قوانين حقوق الإنسان ويخالف الدين ومباديء الإنسانية والعدالة، كما أنه يتناقض مع المادة 53 من بروتوكول جنيف الأول لعام 1977 الإضافي لاتفاقية جنيف لعام 1949 والذي يحظر ارتكاب أي أعمال عدائية ضد الآثار التاريخية أو الأعمال الفنية أو أماكن العبادة التي تشكل التراث الثقافي والروحي للشعوب علما أن المسجد الأقصى هو من الأماكن المقدسة للمسلمين ومن الرموز الدينية والآثار التاريخية التي تعني الكثير ليس فقط للمسلمين والفلسطينيين وإنما للوطن العربي والعالم والإنسانية.
إضافة إلى كل ما ذكر أعلاه فان اعتداءات اسرائيل على المسجد الأقصى تعتبر من جرائم الحرب بناء على النظام الأساسيللمحكمة الجنائيةالدولية لعام 1998.
إذاً اسرائيل تخالف كل القوانين والشرائع والحقوق والإتفاقيات وترتكب جرائم الحرب أمام الجميع دون أن يتحرك أي مسؤول أو أي منظمة دولية لمنعها من هذا التعدي والظلم وهذه الإهانة للدين والقانون والحرية ولكل العالم.
من هذا المنطلق نحن نطالب كل شخص في موقع مسؤولية وكل منظمة دولية وكل محطة فضائية وكل إعلامي وكل من وجهت لهم هذه الرسالة وكل من وصلت إليه وقرأها أن يطالبوا فورا بايقاف ما يجري في المسجد الأقصى من انتهاك للحرمات المقدسة ومن حفر وهدم وتدمير، والسماح للمصلين بالدخول إلى المسجد الأقصى وممارسة حقهم بالعبادة وإيقاف الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني من قبل قوات الإحتلال المستمرة في التعذيب والقتل للمواطنين الفلسطينيين.
ونداء خاص نوجهه لرؤساء الدول العربية ...
نريد الصلاة في المسجد الأقصى دون منع أو مضايقات من أي نوع فأنتم مسؤولون عن حماية الوطن العربي وحقوق المواطن العربي، نريد ممارسة حقوقنا الدينية والإنسانية ونريد حماية رموزنا المقدسة من الإنتهاك والتدمير.
سنستمر بمطالبة كل من وجهت له هذه الرسالة بحقوقنا هذه التي لن نتنازل عنها أبدا.
ونتمنى أن يصل صوتنا إلى كل العالم وأن تساعدونا في تطبيق القانون والحق والعدالة التي دعت لها كل الديانات المقدسة والقوانين الدولية والإنسانية.


ننتظر منكم ردا نظريا وفعليا.




من مواضيعي :
الرد باقتباس