عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 18/07/2009, 07:25 PM
خادم تربة الزهراء
نشيـط
 
فراشات المكان النساء بين الخير والشر في نهج اهل البيت عليهم السلام

خيار خصال النساء
هنالك صفات لابد ان تتوفر في المراءة لكي تكون مناسبة للزواج من الرجل وهي صفات المرأة الصالحة التي ان تمتعت بها حصل الزوجان على سعادة الحياة الزوجيةمع ثواب الآخرة.الكبير
1- ان تكون حافظة لمال الزوج
قال أمير المؤمنين علي ع: «خيار خصال النساء شرار خصال الرجال: الزهو والجبن والبخل، فإذا كانت المرأة مزهوة لم تمكن من نفسها، وإذا كانت بخيله حفظت مالها ومال بعلها، وإذا كانت جبانة فرقت من كل شيء يعرض لها» نهج البلاغة، قصار الحكم: 234
2- ان لاتشتهي الرجال بالنظر المحرم اليهن
وروي عن أمير المؤمنين ع: أن رسول الله ص واله قال: «أخبروني أي شي‏ء خير للنساء؟ فقالت فاطمة ع : أن لا يرين الرجال ولا يراهن الرجال، فأعجب النبي ص واله وقال: إن فاطمة بضعة مني بحار الأنوار: ج100 ص238-239.
3- التي تخلع درع الحياء مع زوجها
وقال رسول الله ص واله «خير نسائكم التي إذا دخلت مع زوجها خلعت درع الحياء»( مستدرك الوسائل: ج14 ص160
4- القنوعة
وقال الصادق ع «خير نسائكم التي إن أعطيت شكرت وإن منعت رضيت».
5- الطيبة الريح الطيبة الطعام
وقال ع: «خير نسائكم الطيبة الريح الطيبة الطعام التي إن أنفقت أنفقت بمعروف وإن أمسكت أمسكت بمعروف فتلك من عمال الله وعامل الله لا يخيب» من لا يحضره الفقيه: ج3 ص388-389.
6- اللطيفة مع زوجها واولادها
وقال ع : «خير نسائكم نساء قريش ألطفهن بأزواجهن وأرحمهن بأولادهن، المجون لزوجها، الحصان على غيره» قلنا له: وما المجون؟ قال: «التي لا تمنع»( وسائل الشيعة: ج20 ص37
7- الكثيرة الخير
وعن جعفر بن محمد عن أبيه ع قال: «النساء أربعة أصناف فمنهن ربيع مربع، ومنهن جامع مجمع، ومنهن كرب مقمع، ومنهن غل قمل»(.
قال أحمد بن أبي عبد الله البرقي: (جامع مجمع أي كثيرة الخير مخصبة، وربيع مربع التي في حجرها ولد وفي بطنها آخر، وكرب مقمع أي سيئة الخلق مع زوجها، وغل قمل هي عند زوجها كالغل القمل، وهو غل من جلد يقع فيه القمل فيأكله فلا يتهيأ له أن يحذر منه شيئا وهو مثل للعرب من لا يحضره الفقيه: ج3 ص386
9- الودود الولود
ثم قال ع: وهن ثلاث فامرأة ولود ودود، تعين زوجها على دهره لدنياه وآخرته، ولا تعين الدهر عليه، وامرأة عقيمة لا ذات جمال ولا خلق ولا تعين زوجها على خير، وامرأة صخابة ولاجة همازة تستقل الكثير ولا تقبل اليسير»( الكافي: ج5 ص323




من مواضيعي :
الرد باقتباس