عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 17/07/2009, 02:46 PM
الحزن ثوبيـ
مُتـواصل
 
رسالة الفتاة التي وقعنا كلنا في حبـها

يحكى ان فتى قال لأبيه
أريد الزواج من فتاة رأيتها
وقد أعجبني جمالها وسحر عيونها
رد عليه وهو فرح مسرور/
أين هذه الفتاة حتى أخطبها لك يا بني
فلما ذهبا
ورأى الاب هذه الفتاة
أعجب بها
وقال لابنه اسمع يا بني هذه الفتاة
ليست من مستواك
وأنت لا تصلح لها بل يجب أن تكون لرجل
له خبرة في الحياة وتعتمد عليه مثلي
إندهش الولد من كلام أبيه
وقال له
كلا بل انا سأتزوجها يا أبي
وليس انت
تخاصما
وذهبا لمركز الشرطة
ليحلوا لهم المشكلة
وعندما قصّا للضابط قصتهما
قال لهم
احضروا الفتاة
لكي نسألها
من تريد الولد أم الاب
ولما رآها الضابط
انبهر من حسنها وفتنته
وقال لهم /
هذه لا تصلح لكما
بل تصلح لشخص
مرموق في البلد مثلي
وتخاصم الثلاثة
وذهبوا إلى الوزير
وعندما رآها الوزير قال
هذه لا يتزوجها
إلا الوزراء مثلي
وتخاصموا عليها
حتى وصل الأمر إلى أمير البلدة
وعندما حضروا
قال انا سأحل لكم المشكلة
وقال أحضروا الفتاة
فلما رآها الأمير
قال بل هذه لا يتزوجها
إلا أمير مثلي
وتجادلوا جميعا
ثم قالت الفتاة
انا عندي الحل!!
سوف أركض
وأنتم تركضون خلفي
والذي يمسكني أولا
أكون من نصيبه ويتزوجني
وفعلا ركضت الفتاة
وركض الجميع خلفها
وفجأة وهم يركضون خلفها
سقطوا في حفرة عميقة
ثم نظرت إليهم الفتاة
وقالت/ هل تعرفون من أنا؟
أنا الـدنيا !!

أنا التي يجري خلفي جميع الناس
ويتسابقون للحصوا علي
ويلهون عن دينهم في اللحاق بي
حتى يقعوا في القبر
ولم يفوز بي



لا تأس على الدنيا وما فيها
فالموت يفنينا ويفنيها
اعمل لدار البقاء رضوان خازنها
الجار احمد والرحمن بانيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنه
إلا التي كان قبل الموت بانيها
فمن بناها بخير طاب مسكنه
ومن بناها بشر خاب بانيها



جعلنا الله وإيـاكم من أصحـاب الجنة
لا تنسوني من الدعـاء
م.ن من إيميلي

الحـزن ثوبيـ




من مواضيعي :
الرد باقتباس