عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 15/06/2009, 02:20 PM
صورة لـ تيماء
تيماء
مُثــابر
 
حزين سجدة في المطار....

سجدة في المطار



جاءت تلك العجوز

وهي حامل ....

إنها تحمل في قلبها نور الإيمان

إنها تريد رضى الرحمن

جاءت لكي تحج إلى بيت الله

جاءت لعلها تنال الرضى

من الذي على العرش استوى

جاءت بكل عبير الشوق

وبكل معاني التضحية

أنفقت كل ماتملك من أموال

لاغرابة

فالحب من أعظم الدوافع

لاغرابة

فإنه لايعرف الشوق إلا من يكابده

ولا الصبابة إلا من يعانيها

ولما قربت الطائرة من الوصول إلى مطار جدة

نزلت من درج الطائرة

ونزل معها الشوق الكبير

إلى بيت الله العظيم

فلما وصلت إلى أرض المطار

وهناك

تكون الخاتمة الحسنة لها

سجدت

فرحا بتوفيق الله لها

ولكنها السجدة الأخيرة

وقبض الله روحها وهي ساجدة

..............

ذكر هذه القصة الشيخ إبراهيم الدويش في شريط ( عرفات عبر وعبرات )

.........

وأقول : لمثل هذا فليعمل العاملون

.......

وسبحان من اختارها في حال السجود

وسبحان من اختارها وهي ملبية

فهنيئا لها

ماتت ساجدة

وملبية

وستبعث يوم القيامة ملبية

.........

والحسرة لكل المتخلفين عن الحج

المنشغلين بدنياهم

عن جنة ربهم


،؛، أعجبني فأحببت نقلة ،؛،




من مواضيعي :
الرد باقتباس