عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 09/06/2009, 10:23 AM
صورة لـ عبداللطيف أحمد فؤاد
عبداللطيف أحمد فؤاد
شاعر
 
غياب مديحة عمارة قصيدة

[frame="8 80"][frame="1 80"]
مديحة أنتِ الملائكة البررة

عظيمة أنتِ للبلاد المطرة

وأنتِ لأمواج الجائعين الثمرة

وفى غيابك أجنحتنا منكسرة

فمتى تعود أُم الإحسان العطرة

فالصدور على بعادك منفطرة

و دموع الخلائق منهمرة

فى غيابكِ ألا توقفيها بكلمة؟

وانظرِ الى النار المُستعِرة

فى عيون عشاقك يا قمرة

وهل أنتِ بخيرٍ أَمْ عثرة؟

يا مديحة أنتِ للنور شجرة

وأصبحت مآتم وطنى منتشرة

وأمست أفراح مصر مندثرة

فكونِ لزمن بعادك مُختصِرة

وكونِ على سحق آلامك مقتدرة

أَمْ تتركِ العروبة مُحتضِرة؟

وأشواق ناصر إليكِ مشتعلة

يا ريحانة العروبة المُنتصِرة

غيابك جعلنا شعوبً مُحترِقة

مديحة أيتها الرسولة المَلِكة

القاهرة بحْرْ وأنتِ فيه السمكة

فأين نجدكِ يا وطن البركة ؟

لو أعطيتنا عنواناً أو حركة؟

لوجدتِ آلاف الشعوب العَطِرة

وملايين الورود والزهور الخجِلة

تطرق بابك لتطمئن على القمرة

ما دام الموت خطف لكِ الثمرة

فلكِ مِن شعوب الإخوة عشرة

ولكِ مِن البنين ألف دولة

وأنا أولهمْ أو تقبلين يا بطلة؟

وأنا آخرهم أو ترضين يا مَلِكة؟

وعودتك تأشيرتنا لبلاد الفرحة

وقلقنا قذفنا على شاطئ الصرخة

فطمئنِ أولادك يا أندى وردة

فطمئنِ إخوانك يا أرقى وردة


فخاطبِ أرواحنا يا أتقى زهرة


فإتصلِ بأنصارك يا أجمل زهرة

عبداللطيف أحمد فؤاد غزالة السنبلاوين دقهلية مصر
[/frame][/frame]




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة عبداللطيف أحمد فؤاد ، 09/06/2009 الساعة 11:45 AM السبب: حبكم