عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 12/05/2009, 10:45 AM
صورة لـ تيماء
تيماء
مُثــابر
 
(لا إله إلا الله ) منهجا وواقع حياة

بسم الله الرحمن الرحيم


( لا إله إلا الله ) منهج تغير

أن الناظر الى الحياة الأنسانية قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم يجدها حياة وما هي بحياة، الكفر ليلها ، والفتنة نهارها ، كانوا يعيشون في ظلام دامس ، في حياة لا تعرف للرحمة طريقا، ولا للمودة سبيلا ، القوي منهم يأكل الضعيف ، والغني مشتغل بجمع المال دون أحسان للفقراء ، والقتال بينهم يحصد الأرواح ويدمر النفوس ، تقوم الحروب الطويلة بينهم لأغراض محدودة .

يقول الأستاذ الرافعي " كانوا بين راع للغنم ، وداع للصنم ، وعابد على وهم ، وجاهل على فهم ، وأنسان وكأنه من بطشه آله لفناء الأنسان ، وشيطان كأنه من لطفه مادة لوجود الشيطان "ومن الناحية العقدية كانت الأوهام والخرافات تغزوهم وتعشش في رؤوسهم ، فمنهم من يعبد الشمس أو الكواكب ، ومنهم من يعبد الحجر أو الشجر ، والأغرب من ذلك أن يصنع الواحد منهم إلها من حلوى فيأكله أذا جاع ، وهكذا فهم لا ينضوون تحت لواء واحد ولا في بقعة واحدة فيسهل للذئاب نهشهم .

وما ان بعث النبي عليه الصلاة والسلام حتى تغيرت تلك النفوس من ضدها الى ضدها ، ومن الحضيض الى القمة السامقة ، ومن الظلام الى نور الهدى ، فإذا تلك النفوس المتناحرة المتقاتلة تصبح وكأنها قلب واحد مجتمعة متألفة فيؤثر الأخ لأخيه ما تحبه نفسه ، وتتغير المرأة من صراخ ولطم للوجوه وشق للجيوب بمقتل أبنائها الى تقديمهم لنيل الشهادة في سبيل الله تعالى.

ماذا حدث ؟ ما الذي غير هؤلاء؟ غيرتهم كلمة ( لا إله إلا الله ) تلك التى جعلت عنوانا على تلك المبادئ السامية التى دعا اليهأ المولى تبارك وتعالى .

وهل نعجب من ذلك ؟ ألم تغير هذة الكلمة من قبل سحرة فرعون فألقوا سجدا لله وقدموا أرواحهم فداء لنصرة هذا الدين وإعلاء لكلمته بعد ان كانوا معاول هدم وضلال لأممهم؟

تلك بعض الشواهد ع ذلك التغيير الذي أحدثته هذة الكلمة ع مجريات الحياة ، وان هذا الأمة لن تصلح الأ بما صلح به أولها ، من رسوخ عقيدة ( لا إله الأ الله ) أيمانا يخالط
شغاف القلب ، وأستعذابا للتضحية في سبيل الله تعالى .


يتبع ............




من مواضيعي :
الرد باقتباس