عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 09/05/2009, 05:29 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
حزين صوره وكلمه وآيه..

*·~-.¸¸,.-~*بسم الله الرحمن الرحيم*·~-.¸¸,.-~*


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته/:

~*¤ô§ô¤*~صوره وكلمه وآيه..~*¤ô§ô¤*~





~*¤ô§ô¤*~اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ
مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ
~*¤ô§ô¤*~ [ الأنبياء: 1]،




تفاءل ولا تقنط ولا تيأس ، واحسن الظن بربك وانتظر منه كل خير وجميل..





إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل خلوت ولكن قل:علي رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعة ولا ان ما يخفى لديه يغيب

الامام احمد ابن حنبل


اللهم اجعلنا ممن يراقبونك فيما يقولون ويفعلون .. واجعلنا من الذين يحفظون ألسنتهم وأقلامهم فلا يقولون إلا خيرا ولا يكتبون إلا خيراً )




هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمْ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوْا اللَّ
[يونس:22]




{فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ}
{سورة ق}..





*·~-.¸¸,.-~*لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا*·~-.¸¸,.-~*



~*¤ô§ô¤*~محتــــــــــــار .. يارب ..~*¤ô§ô¤*~



×?°قال بعض الحكماء: من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه×?°




عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( تهادوا تحابوا).





قال تبارك وتعالى كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران:185].

يا سالكاً طريق الغافلين *** ويا راضياً بطريق الجاهلين
متى تُرى هذا القلب القاسي يلين *** متى تبيع الدنيا وتشتري الدين
ليت شعري بعد الموت أين تذهب *** رحم الله من اعتبر وتأهب





كان صلى الله عليه وسلم يعطف على الأطفال ويرقّ لهم ويضمّهم ،
وصلى عليه الصلاة والسلام مرّة وهو حامل أمامة بنت زينب ، فكان إذا سجد وضعها ، وإذا قام حملها
فحثّ صلى الله عليه وسلم على رعاية البنات والإحسان إليهنّ ، وكان يقول
: ( من ولي من البنات شيئاً فأحسن إليهن كن له سترا من النار )





(أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُون ) [1] سورة النمل



كل شيء تخافه تفر منه إلا الله إذا خفته فإنك تفر إليه..



إن رسم الأهداف نوع من مدِّ النظر في جوف المستقبل، وإن الله ــ جل وعلا ــ يحثنا على أن نتفكر في الآتي،
ونعمل له : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون } {الحشر: 18}.
إن المسلم الحق لا يكون إلا مستقبليًا، ولكننا بحاجة إلى أن نعمم روح الالتزام نحو الآخرة على مسلكنا العام تجاه كل ما يعنينا من شؤون وأحوال.




من مواضيعي :