الموضوع: مالي وللدنيا !!
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 08/05/2009, 07:20 PM
صورة لـ تيماء
تيماء
مُثــابر
 
الله اكبر مالي وللدنيا !!

:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنما الدنيا فناء ليس للدنيا ثبوت
إنما الدنيا كبيت نسجته العنكبوت


لقد دلت نصوص الشرع من الكتاب والسنة على حقارة الدنيا ودناءتها، ودلت الفطرة والعقل على فنائها وزوالها ، ودلت التجارب والمشاهدة على تنكر أحوالها وأيامها!

فليس للعاقل من يبني عليها آماله ، وليس اللبيب من يضيع فيها أعماله وليش للرشيد من يشتري بها في الجنة مآله.

قال تعالى " اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة "
وقال تعالى " وإن كل ذلك لما متاع الحياة والآخرة عند ربك للمتقين "
ولذلك فقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الدنيا بما فيها من خيرات وشهوات، هي سجن المؤمن لأنها بمقابل ما عند الله من الخير والفضل لا تساوي شيئا . قال صلى الله علية وسلم : ( الدنيا سجن المؤمن وجنة الكفار)

فالكافر يتنعم فيها ولو كان أفقر الناس وأحوجهم ، لأنه مقبل على عذاب ونكال وحميم فهو في جنة نسبة الى ذلك العذاب .
أما المؤمن فان الله جل وعلا قد أعد له في الجنة ما لا عين رأت ولا أذن أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر لذلك فهو في الدنيا في سجن يحبسه عن الوصول الى ذلك النعيم ولذلك أذا بشر في قبره بالنعيم والمنزلة قال : رب أقم الساعة ، وأما الكافر قيقول حيت يبشر بالعذاب رب لا تقم الساعة . وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم حقارة الدنيا في جانب ما أعده الله للمؤمنين فقال : ما الدنيا في الأخرة إلا كمثل ما يجعل أحدكم أصبعه في اليم ، فلينظر بم ترجع ؟!

أخي : لا تغرنك أحوالها ، ولا يستهونك شيطانها ولا بفتننك كلابها ( فأعرض عن من تولى عن ذكرنا ولم يرد الأ الحياة الدنيا ، ذلك مبلغهم من العلم )

يا من تمتع بالدنيا وبهجتها ولا تنام عن اللذات عيناه
أفنيت عمرك فيما ليس تدركه تقول لله ماذا حين تلقاه؟!

وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




من مواضيعي :
الرد باقتباس