عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 27/08/2008, 03:48 PM
ادهم الشرقاوى
مُشــارك
 
دمــــــــــــــوع الحـــــــــــــب

]دمــــــــــــــوع الحـــــــــــــب/



0
هذه قصة فتاة تكتب رساله لحبيبها فى ليلية عرسه
حبيبـــــــــــــــــى
يا من كنت حبيبى
وستبقى حبيبىها أنا أكتب إليك رسالتى
على صفحات أيامى معك
وحبرها دموع من الحزن والألم
وأحفرها فى خلجات قلبى
أكتبها اليك وأنفاسى تحترق
وفرائسى ترتعد من جرح عميق
أستوطن شراينى

كى أتخلص من كلِّ تراكمات
ذلك الماضي وتنتهي معه تلك الآلام
‏ويزول الألم بزوال الجرح.‏
ماذا أكتب إليك؟




ما أكتبه إليك سوى كلمات
من واقعنا وحقيقتنا
]كنا حبيبين بل عاشقين كالشمس المشرقه
عجبا لهذا الحب ،
حين يمتد زمن ‏الشقاء يكون في
بدايته ولا يخطو إلى النهايه
أشعرتنى بلذة الحياة
عبر الألم والأحزان
حتى جعلتني أشعر أن حبنا هو شيء غريزي
ولد في قلبينا
، بل أكثر من ‏ذلك قلبي هو قلبك
، ما أكاد أتلفظ بكلمة
أو أهمس في أذنيك همسة
حتى تقول معي ‏نفس الكلمات وتسمعني نفس الهمسات،
أحسستني بأن باطني هو باطنك
، تفكيري ما ‏هو إلاّ مجرد تفكيرك
أنت، كلماتك هي كلماتي
وكأنني أفكر بصوتٍ عالٍ
لشدة ‏التصاق روحي بروحك بداخلك بأعمق أعماقك،،،،،‏
أحببتني بكل معاني الحب
، وبادلتك حبكا بكلِّ معاني الوفاء‏
كنت انام على شعاع حبك
اكتب اليك كلمات طائعه للقلم
تتهادى ذبولا لك
لتصلك مع نسيم عليل
كنت ابحث فى بطون الكتب
وتعمقت فى قواميس اللغه
حتى اكتب لك
كم مررت بصمت عميق
يحمل بين ثناياه الحب والوفاء
انت اهلى وسكنى
وضعتك بين رموشى
تغفو وتصحو على شعاع خدى
عندما أراك
يرقص قلبى فرحا
وتعزف أوتاره
أعذب لحن
واذا غبت عنى
عزف حزين على شفاه صامته
وشعرى يلف حول ضياء شموعك
ومداد حبرى ينساب من بحر عينيك
دمعوع عبر كلماتى تحدثك
ويصمت كل شىء
دموع سخينه تذيب جليد احزانى
دمعة تسقط ودمعة تغرق بجفونى
تحرق جوفى
دمعه حارقه تذيب الصخر
تعتصر ألما تأن من القسوة والجبروت
دموع تتكلم بأهات وألم
فطفىء شموع أحزانى
لقد شعرت بقسوتك فى أخر لقاء
جفوتنى
أشعرتنى بان سمائى أطبقت
وغيوم سوداء تلبدت
خاطبتك وكأنى أخاطب ميتا
يسمع أشباح موته ولا تسمعنى
أحسست أن حروف كلماتي
وهمسات خضوعي
متى أنتهت إليك
غدت هي الأخرى ‏في عداد الموتى،
غدوتى عنى أياما
شغلنى فكرى ما الخبر
وفى ليليه القمر
مرعابروأبلغنى الخبر
بأن الليله عرس حبيبك

فتقطعت أنفاسى وغصة فى حلقى
شعرت بالروح صاعدة
فنطقت الشهادة
اظلمت الدنيا امامى
وفر سرب حمامى
وما عاد يهدل على شرفتى
وجفت ينابيع دمعتى
وتحركت شفاهى بكلمات
ترتجف ودموع ساخنه
تنهمر على جليد حبنا
دموع طاهرة لتمسح ذكرى الماضى
وقلت له
مبـــــــــــروك
من قلب يعتصر ألما
وفرحة احزان من فؤاد
اصبح خرب
شبت به نار الحب
حتى اصبح رماد
وساكون اول من يحضر هذا الفرح
واعزف لك احزان قلبى
فذهبت خلسة
ووقفت بعيدة
بين اغصان الشجر
وأختبئت ولم يرانى أحد
انظر الى حبيبى
هو وعروسه فى كوشة الفرح
كم هو سعيد
كم انا كسيرة ذليله
وعروسك فى سعادة
كم تنميت ان اكون فى مكانها
ولو ثوانى
واضع يدى تحت راسك وسادة
كتمت صرختى حين مشيتم سويا
وتمنيت أن أكون قلادة لعروسك
ذهبتم عنى
حتى معازيف الفرح ذهبوا
تركونى وحيدة
اطفئوا الانوار من غير درايه بوجودى

تلفظت انفاسى الاخيرة
وكتبت وصيتى
لو جائتك بنت فسمها على اسمى
وانا لحبك لن اخون
صرخت بصوت لم يسمعه احد
اغلق الستار يا سادة
على جثة طاهرة اعياها الحب
ورفعت القناع عن وجوه لئيمه
ونفوس سوداء حالكه
واقنعة مهترئه
يتواصل ترقيعها
هكذا ودخلت حبيبته من باب النسان
وعزف سمفونيه حب جديدة
كلها غدر ومصالح شخصيه
000000
تحياتى للجميع
ادهـــــــــم الشــــــــرقاوى




من مواضيعي :