عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 20/08/2008, 09:46 PM
صورة لـ حلاوه
حلاوه
نشيـط
 
قلب ينبض الإعتذار فن .. قلما يتقنه ..

الإعتذار فن .. قلما يتقنه ..

لكن أيعقل أن نجعل تلك العوائق تحول بيننا وبين الإعتذار لأقرب الناس إلينا ..

ربما الكبرياء يوماً و ((عزة النفس )) تمنعنا من ذلك دوماً ..

لكن لابد منه ولو بطريقة غير مباشرة ..


.
.
إن غضب منكِ أيا من أقربائك ولم تستطيع الاعتذار منه بقول كلمة (( آسف )) أو ((أعذرني ))

فأنبي نفسك أمامه وبيني له شدة ندمك على غلطتك .. ومن ثم إفعل كل شي يحب هو ((سعيا لارضاءه ))

.
.
لعلي لم أفيدك .. لكن هذا ما املكه . وعذرا .. :)

وإليك تلك الكلمات التي وجدتها أثناء إبحاري ونقلتها لكِ لعلها تنفع


•.•´¯`•.•• (فن الاعتذار) ••.•´¯`•.••


فن الأعتذار ... تعرفوا عليه


كان لقاءً قصيراً

ولكنه حمل معه جرحا مؤلما .. وخطأً فادحا

وكلمة اعتذار لم تُهديها الشفاه .

ألهذه الدرجة يكون الغرور والتعالي ؟

جميلٌ منا أن نشعر بفداحة أخطائنا بحق الآخرين

ولكن الأجمل أن يترجَم هذا الشعور لواقعٍ ملموس

اعترافٌ بالخطأ ومن ثم اعتذار

من منا حقا يتقن هذا الفن ؟؟؟

•.•´¯`•.•• (فن الاعتذار) ••.•´¯`•.••


الاعتذار الصادق المعبّر فعلا عن الإحساس الحقيقي بالخطأ والندم عليه

الاعتذار الذي هو جواز المرور لمشاعر أفضل بين القلوب المتحابة .

** إن أثمن مافي الحياة هو القدرة على ملامسة قلوب من نحب

ولكن يبقى الأسوأ هو جرح هذه القلوب دونما **

•.•´¯`•.•• (فن الاعتذار) ••.•´¯`•.••


من علّمنا أن الاعتذار ضعفٌ وإهانةٌ ومنقصة ؟؟

من علّمنا أن نقتل بداخلنا هذه الصفة النبيلة ؟؟

من علّمنا أن في الاعتذار جرحٌ للكرامة والكبرياء ؟؟

حقا الاعتذار من أنبل الصفات الانسانية .

هو دليل نقاء القلب وصفاء النفس .

وحلاوة الروح .

وليتنا نكن متسامحين مع أنفسنا ابتداءً

ومع الآخرين انتهاءً .

عندها لن نجد في عالمنا هذا ذرةٌ من خلاف


** فاصلة **

قد أخطئ أنا أو تخطئ أنت

وقد نتقاسم الأخطاء

ولكن خيرنا من يبدأ بالسلام

وختاما

من أكرمك .. فأكرمه

ومن استخفّ بك .. فأكرم نفسك عنه




من مواضيعي :