عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 02/07/2008, 10:17 AM
ROSERY
خليــل
 
وردة المكان إنطفاءات...في الإنطفاءة (27). . .بيوم ميلادي. . .! ! !








إنطفاءاتي هنا. . . إشتعالات من أجل غيري. . . ! ! !



لاأجد لمرور سنين العمر بين يدي تفسيرا سوى أنها انطفاءات
كل يوم شمعة تشتعل . . . تنطفئ. . . وتولد الظلام للأبد. . .
لتغيب بيت عتمات الذاكرة كل التفاصيل. . . وكل ما نريد. . . ولا نستطيع إليه الوصول! ! !

إنطفاءة أولى. . .

أمسكت بيدي عاهدت الحب بقلبي . . .
سكنت الروع بروحي . . . لاخوف و أنا يدي بيدك. . .
ومضت السنين . . . لم تفلت يدي. . . ولكنها كانت بحاجة كلتا يديها للإمساك به. . .
هأنا ذا امضي بين دروب الحياة وحيدة. . . لاخوف يسكنني. . . لا طريق أضيع بين جنباته. . .
كنت فقط اختلق أسباب بقائي بجانبك. . . ناكرة كل قدراتي. . .وذاتي لحسابك أنتِ . . . ! ! !
ما كنت لأتخيل العمر دونك. . . ولكنك اطفئت شمعتك لأجد بالظلام طريقي. . . ! ! !



إنطفاءة ثانية. . .

كان صديقاً. . . جمعتني به مقاعد الدراسة
والكثير من تفاصيل الغربة. . . وحكاية حب من طرفه. . .ومساحة من البياض بحجم قلبه
اعلم يقين العلم ان الخوض ببعض الحكايات يؤلمك. . .
ليس لذنب اقترفته ولكن لأنك لم تستطع إعطائهم ما يستحقون
اعلم انه يعلم أن اليوم يومي. . . واني انتظر اتصاله بفارغ الصبر . . .
فقد غدت تهنئته كطقوس هذا اليوم . . .
لكنه كان قد أطفئ شمعته. . . واضاء شمعة طفلته الصغيرة. . .
ليقيني أنه يجد بها وجودي كما صارحني ذات ضعف. . . وانطفئت شمعتك ياصديقي. . . ! ! !


إنطفاءة ثالثة. . .

صديقتان. . . أكثر ما نتشارك به في هذا الوجود "الألم" . . .
كانت سنين العمر بنا تمضي و أحلام الشباب تكبر واللون الوردي ما يميز رونقها. . .
بقيت فقط البقايامن أحلامهن. . . والقليل من تفاصيل الفرح التي نتشاركها بكل إنطفاءة
كانت بطاقات التهنئة تأتيني مليئة بالكثير من الفرح والأحلام...ورومانسية مفرطة
بيننا الكثير من الوهج. . .والفرح. . . وفرقتنا إنطفاءة شمعة الصدق التي انطفئت من دواخل الكثيرون حولنا. . .
بأي حال انطفئت. . . ! ! !



إنطفاءة رابعة. . .

عاهدني وواعدني. . . وجلب الدنيا بين يدي. . .وأردف أن الدنيا أصغرمن أن تكون هديتي. . . ! ! !
لم يكن يذكر يوم ميلادي إلا إن ذكرته. . . ! ! !
أو ذكرته إحدى رفيقات العمر التي وقفت على تفاصيل نكسة العمر. . .
كان ماهراً بالحسابات والأرقام. . . إلاأنه يوما لم يحفظ لي تاريخاً. . . ربما لأني يوماً لم أكن ضمن حساباته
اطفئت شمعته منذ زمن. . . منذ سلم صدق قلبي ووفائه ليد آخر. . . لأصحو على بشاعة قلبه. . .
وعلى إنطفاءته الأخيرة. . . لك مني كل الإحتقار. . .في ذكرى إنطفاءتك ! ! !





يتبع. . .

روزري




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة ROSERY ، 02/07/2008 الساعة 10:33 AM
الرد باقتباس