عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 26/06/2008, 01:43 PM
صورة لـ عبداللطيف أحمد فؤاد
عبداللطيف أحمد فؤاد
شاعر
 
السودان ومواليده من مصر

[frame="10 80"]مَن أنشأك وأرضعك يا سودان
هى مصر أمُى أمُّْ الأوطان
*مَن أنتجكِ يا أُم درمان
مصانع الـــمنصورة للبلدان
*وكيف حال الورد والريحان
جوع ودماء وأموات ونيران
*وكنــــتُ قلــــــعة الأمان
وأُغرّد كالبـُـــلبل بالبـــــستان
*وتعزف الزهـــور الألحان
على مسرح القلب والوجدان
*ورَتَعَت بين نخلٍ ورمان
مع مصّر جمـــــال الأكـــوان
*وتدفقت لنــدن بالـــعدوان
وألبــــستْ الوحِـــدة الأكـــفان
*وصَعَقَتْ فِردوسنا والأمان
وزرعت الجــــهل والـــحرمان
*وفاض المَرضُ كَنبْتْ الشيطان
والفُــرّقـــةَ بين عقول الأخـــوان
*فسحقتْ فـــرد وهدمـــت أخيه
وحــاكم عنـــوانـــه الخــــذلان
*وأوربـــيتان له تلمـــــعــان
فبـــاع نفسه ووطــن الأوطـــان

وإنظر إلى عُرابى كيف كان
لم يجدوا لكَفَـنهِ أثـــمـــــان
وحلّ الإنجــليــــزى الجبـــان

ليغتصب نساءهنا والأبدان
وأذّلوا شَعَبْ للحضارة مكان
ومات سيف التقى والإحسان
**** أحوال السودان ****
*وزُرِع الدم لأجدادى بإتقــــــان
وإنـــتشر الحُزنْ كالســرطـان
*والخصــــــام بين كل الأبدان
فعقل وقلب شخص يتصارعان
*والقدمان مترددتان مخُتلفــان
وآهٍ بـــــين فـــرعـــى الأديــــــان
* كانت وحدة بحُـــبُّ الرحمن
ولكــن اللص والثـــعبان يُغـذيان
*بالســلاح والديــن والبهـتان
وذبحا وريد الوحدة والشريان
*بين نبـــات الوطن والخلان
للقاء إسرائيـــــل بالأحـــضان
فسفك الجنــــوب دم الشــمال
وتَقتل عائـــلة دارفــور بإنفعال
نفسها فإن لم تجد فالجبـــــال
وأصبحتْ تَسبْح بسُوء الأحَـــوال
بعد أُمُـــــها مصر والبنـــــيان
فصـــارت تتــناحر للأغصـــان
وطار الطعام والشرب والرُمّان

وإستلموا مِن كل الدول الإحسان
وأرض تُطعم مخاليق الأكوان
تركـوها للشيــطان والفئران
تعَلّموا مِن الغرب يا إخوان
مُسلِم ويــهودى متـــلاحــــمان
مسيحىْ ويـــهودية متزوجان
وبنوا روعة الدنــيا ليعـــيشان
ومهـــما إبتـعـــدت الأديــــان
واللغات و الأجنــاس والألـوان
لاحَربْ بينــهم ولا فــــوران
بلّ حُبّـــهم أنــهــار وفيــضـان
والرفاهيــة والتقدم برهــــان
فمتى يكن العــمــل العــنـــوان
وننسى الدم والسلاح والطوفان
ونعيش لحُبّ ووئــام عاليـــان
والمسلم والمسيحى يتحدان
والصــحراء تتــزوج البسـتان
والمزرعة والفصل يناديان
آن الأوان للـــحــياة بالمــيدان
وتتباهى بالرقى الســـودان
وترتـــــدى ســلام الفــستان
وتقف معنا هنا جنّة عدنان
على قبور الخصومة والطعان
وإدعوا معى أهل البــلدان
التى تتفن فى بـــناء النـــيران
للعرب والزيتون والريحان
أنْ يتركوا أهَلْ الدِينْ والوجدانْ
وتظاهروا بِالرفق بالحــيوان
وحــقّ هُمْ أساتذة الشـــيطــــان
عبد اللطيف احمد فؤاد غزالة السنبلاوين دقهلية مصر ت ****

[/frame]




من مواضيعي :
الرد باقتباس