الموضوع: رسالة الى ربى
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 04/05/2005, 07:49 AM
ست الحبايب
مُتـواصل
 
رسالة الى ربى

من عبد محب إلى رب العباد الأعظم!
أن في داخلي غضب كبير...لم اغضب مثله يوما!!
ومع أنى أصارع نفسي أن لا افتعل الحماقات إلا أنى خائفةمن أن افقد السيطرة عليها
إن الغضب ينشدني أن انتقم بقوة وعنف...
وأنا أحاول تجاهله وتهدئته فيعتبرني تافه وضعيف
انه يقول لي حان الوقت...
اضرب الحديد وهو ساخن..
وأنا أقول اصبر لعل وراءه مغزى!!
دعنا نرى ونتعظ لعلها عبرة
وسر ملفوف لعلنا نعرف مراده
وينتصر الغضب تارة فيتقدم وأصارع نفسي تارة فأتراجع !
وهذا متعب لنفسي لأنه صراع لا ينتهي !
والمواقف تزداد وألاعيب تكثر والاستهزاء يضحك..
والغضب يكبر ليصبح كلهيب النار
يريد أن ينقض عليهم... أن يأكلهم،، فغضبى جائع
كالوحش أمسى يتخبط بين اضلعى
وأصارع نفسي وارجوها بالهدؤ والصمت وكثير من الصبر.
وأقول إذا ما انتقمت جاء انتقامي سهلا، بسيطا، ضعيفا وربما ليس مثلما يستحق!!
لكن إذ ما جاء انتقام رب العالمين...بات مرضيا وعادلا.
لذا فاني انتظر لأرى فيهم غضب وسخط وانتقام ربى فلا هنالك ألذ وأمتع من مشيئته!..
ربى أنى أحب مشيئتك واختيارك لأنك فوق كل شيء...وعلى كل شيء قدير!
يا ملكوت السماوات والأرض......وعرش ليس كمثله عرش..
وملك لم أسمع بمثله مللك!
يا من له العزة و الجبروت
فعلام هؤلاء يلعبون...ويمرحون؟؟؟ ...
هل نسوا رب الأرض... ويوم العرض
ونسوا أن بيننا حساب..وعذاب و عقاب!
عجبا لعيون عمياء وقلوب صماء وجوارح ذهبت لغير الله !
عجبا لمن لم يعشق الله ..ويحمد الله ..ويتلذذ بكونه عبد من عباد الله!




من مواضيعي :